You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.




  • المعرف:

    1-   المعادل الإنجليزي: Social prevention

    2-   التعریف: طبقاً للبند (أ) من المادة الأولى من لائحة الوقاية من وقوع الجرائم، الوقاية الاجتماعية عبارة عن التدابير و الأساليب التعليمية و الثقافية و الاقتصادية و الاجتماعية للدولة و المؤسسات و المنظمات غير الحکومية (Ngo) في مجال تنقية البيئة الاجتماعية و البيئة الطبيعية لإلغاء أو تقليل العوامل الاجتماعية المؤثّرة في وقوع الجريمة (1).

    يعرّف المرکز الدولي للوقاية من الجريمة موضوع الوقاية الاجتماعية من الجريمة على هذا النحو: کل شيء يعمل على التقليل من الانحراف و العنف و عدم الاستقرار عبر الاستهداف الدقيق للعوامل المعروفة للجريمة عبر اتباع أساليب علمية. الوقاية الاجتماعية من الجريمة هي مجموعة من الخطوات و التدابير التي تهدف إلى إلغاء أو تقليل خطر العوامل الاجتماعية و الاقتصادية و البيئية للجريمة (2).

        النص:

    إنّ الوقاية من وقوع الجرائم طبقاً للبند الثامن من المادة الرابعة من قانون ناجا (الصادر في 18 تموز 1990م) هي من بين الواجبات القضائية لـ ناجا. و إذا أردنا تصنيف الوقاية من وقوع الجريمة فإنّها على نوعين: أ- (جزائية) خاصة و عامة ب- (غير جزائية) وقاية اجتماعية و وضعية (3). و من بين أنواع الوقاية، تحتل الوقاية الاجتماعية موقعاً خاصاً. في الوقاية الاجتماعية التي تعتبر مصطلحاً جديداً مقارنة بسائر أنواع الوقايات، تسعى المؤسسات الاجتماعية مثل الأسرة و المدارس و وسائل الإعلام و غيرها إلى منع انحراف أفراد المجتمع، و خاصة الأطفال و الأحداث و الشباب، و التقليل من فرص ارتکاب الجرائم ما أمکن ذلک. في هذا النوع من الوقاية، تکتسب مسؤولية الشرطة التي تضطلع بمهمة المحافظة على أمن المواطنين و استقرارهم- طابعاً أکثر أهمية و جدية (4).

    يعتقد مجموعة من خبراء الجريمة أنّه من أجل دراسة الجريمة طبقاً لمبادئ علم الإجرام، أي أسباب الجريمة، لا بد من جمع ثلاثة عناصر مع بعضها، و هي: الدافع، الفرصة، الأداة. فإذا أمکن کبح الدوافع الإجرامية، فقد استطعنا تلقائياً منع وقوع الجرائم. من هنا، و في ضوء أهمية هذا العنصر، فإنّه يعدّ قاعدة مثلث الجريمة المذکورة. و لکن هناک الکثير من الأشخاص تستيقظ في دواخلهم دوافع إجرامية و منحرفة کثيرة و متنوعة، و لأجل عملنتها، ينتظرون أن تکون الظروف مواتية لتحقّق العاملين الآخرين، أعني، الفرصة و الأداة. و إذا لم يتحقّق أحد هذين العنصرين، فلن يکون هناک مجال لعملنة الدافع. أمّا مهمة القضاء على الدوافع الإجرامية و المنحرفة فتقع على عاتق التدابير الوقائية التي يطلق عليها الوقاية الاجتماعية. و بصورة عامة، فإنّ هذه التدابير تتوزع على فئتين: الوقاية الاجتماعية المجتمعية، و الوقاية الاجتماعية لمرحلة البلوغ. و نواصل هذا البحث مع شرح سريع لهذين المفهومين

    کما يبدو لنا من عنوان الوقاية الاجتماعية المجتمعية، فإنّها تعنى بالعوامل الاجتماعية المحفّزة على الجريمة و الانحراف في مجتمع معين، بعبارة أخرى، من خلال التدابير المتّخذة في هذا المجال، ينصبّ السعي على القضاء على الظروف الاجتماعية التي تتسبّب في ظهور الدوافع الإجرامية و الانحرافية. على سبيل المثال، يمکن بالتخطيط السليم في مجال الاشتغال و القضاء النسبي على الفقر، أن نأمل في محو العوامل التي تؤدّي إلى بروز الدوافع المالية أو حتى الانتقامية إلى حدّ بعيد.

    الفئة الثانية من التدابير المهمة الوقاية الاجتماعية لمرحلة البلوغ. و المقصود بهذا المصطلح هو مجموعة التدابير المتّخذة تجاه الأطفال طيلة مرحلة بلوغهم و تکامل شخصيتهم و جسمهم و الذين يکونون عرضة لارتکاب مثل هذه الأعمال.

    و نظراً إلى أنّ هذا النوع من الوقاية، بخلاف الوقاية المجتمعية، يتعاطى مع شرائح الشباب و الأحداث، فإنّ السياسات و التدابير المتّخذة و المنفّذة تکون ذا طابع تربوي و تعليمي. و هنا يترکّز السعي على تعزيز قوة المعرفة و البصيرة لديهم، و تعليمهم مهارات الحياة ليتمکّنوا من إبداء ردود منطقية و صحيحة عند مواجهتهم للمعضلات، و لا سيّما مختلف الجرائم و الانحرافات (5)

    الکلمات المفتاحية:

     الوقاية الاجتماعية، علم الإجرام، الدوافع الإجرامية، عوامل الجريمة.

    الإحالات:

    1-     محمد نسل، غلام رضا. پلیس و سیاست پیشگیری از جرم. طهران: منشورات مکتب الأبحاث التطبيقية للشرطة الوقائية في قوی الامن الداخلی؛ أ 2008م.

    2-     محمد نسل، غلام رضا. مجموعه مقالات پلیس و پیشگیری از جرم. طهران: منشورات مکتب الأبحاث التطبيقية للشرطة الوقائية في قوی الامن الداخلی ؛ ب 2008م.

    3-     گل محمدی خامنه، علی. پیشگیری از جرم. طهران: مجموعة مقالات الشرطة و الوقاية من الجريمة، طهران: مؤسسة جام جم للنشر؛ 2005م.

    4-     گل محمدی خامنه، علی. مدیریت پیشگیری از جرم. طهران: منشورات جامعة علوم الشرطة؛ 2006م.

    5-     نجفی ابرندآبادی، علی حسین. پیشگیری از بزهکاری و پلیس محلی. مجلة تحقیقات حقوقی. العددان 25و 26. طهران: کلية الحقوق في جامعة الشهید بهشتی؛ 1999م.

رأيك