You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: لعب القمار

    المعادل بالفارسیة: قمار بازی

    1- المعادل الإنجليزي: Gambling

    2-التعریف: لعب القمار أو المقامرة مصدر من باب المفاعلة٬ و في اللغة يعني الخدعة و الحيلة (1). القمار في المصطلح هو الربح و الخسارة الحاصلين عبر
    أدوات القمار مثل الصحن و الجوز
    ٬ و قطعة النقود المعدنية٬ الورق و النرد و الزهر ... إلخ (2). يطلق القمار على الاشتراط الذي يحصل بين شخصين أو أكثر في لعبة معينة. يمكن أن يتم لعب القمار بصورة منتظمة و في مراكز من قبيل الكازينوهات (3) أو بيت القمار الشخصي يعمل لحسابه أو لبنك.

    النص:

    القمار عبارة عن أيّ نوع من الألعاب يحتوي على اشتراط الرابح بأن يحصل على شيء من الخاسر. و قد عرّفه آخرون على النحو التالي: القمار هو الاشتراط في الألعاب المعروفة على شيء معين. و قد كتب فريق ثالث من الكتّاب بأنّ القمار هو ما يحتوي على الربح و الخسارة و يشكّل التنافس جوهره٬ سواء كان ينطوي على جوائز أم لا (4).

    و قد بذلت محاولات من قبل الحقوقيين لطرح تعريف حول هذا الفعل٬ فمن وجهة نظرهم أنّ القمار المذكور في المادة 654 من القانون المدني [الإيراني] هو أن يشكّل شخصان طرفي الموضوع موجبه و سالبه٬ و يشترطان بالتوافق أنّ أيّ طرف كان تخمينه و حدسه صحيحاً فإنّه يأخذ جائزة من الطرف الآخر٬ نقوداً أو مالاً (5).

    مضار القمار

    لقد وضع الله تبارك و تعالى القمار في مصاف شرب الخمر و عبادة الأصنام و قال إنّه من رجس الشيطان و أمر باجتنابه٬ يقول عزّ و جلّ: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ والْمَيْسِرُ والأَنْصَابُ والأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (6)

    لقد ورد في القرآن الكريم لفظ الميسر للتعبير عن القمار. و المیسر هو القمار و لذلك يطلق على المقامر «یاسر». و جذر هذه الكلمة هو الـ«یسر» و تعني السهولة٬ و سبب تسمية القمار بالميسر هو أنّه يمكن للمقامر الحصول بسهولة على أموال الآخرين و دون مشقة (7). لذلك يُحرم القمار و الاشتراط في الإسلام إلّا في الفروسية و الرماية و السباحة.

    من وجهة نظر الطب النفسي و السلوكي٬ يعدّ الإدمان على لعب القمار مشكلة نفسية ناجمة عن اختلال في التحكّم بالدوافع و الحوافز عند المقامر. في العادة٬ لا يستطيع المقامرون المحترفون مقاومة بعض سلوكياتهم. فالمقامرة هي بمثابة مرض مستفحل٬ و القمار٬ بشكل اعتيادي٬ يبرز في بداية الأمر على شكل نشاط ترفيهي٬ و لكن إذا فقد الفرد بمرور الوقت السيطرة على دوافعه و حوافزه٬ سيعمل على قضاء وقت كبير جداً لممارسة هذه العادة٬ و بالتالي٬ سوف يسيطر القمار على كل جوانب حياة هذا الفرد٬ حينئذ يصبح الاستمرار في الحياة من دون قمار أمر على درجة كبيرة من المشقة و الصعوبة (8).

    شرح جريمة لعب القمار

    1.     العنصر القانوني: لعب القمار بأيّة وسيلة كانت ممنوع٬ و يعاقب من يرتكب هذا العمل بالحبس لمدة تتراوح من شهر إلى ستّة أشهر أو 74 جلدة٬ و في حال الجهر بلعب القمار يعاقب مرتكب هذا العمل بكلتا العقوبتين (9).

    2.    العنصر المادی للجرم: اللعب بآلات القمار من أجل الربح و الخسارة و الجهر بلعب القمار و اشتراط الربح و الخسارة كلّ هذه من العناصر و الأركان اللازمة المؤلفة للجرم في موضوع هذه المادة (10)

    3.    العنصر المعنوي للجرم: إنّ توفّر سوء النيّة العام بمعنى التعمّد و التقصّد في ارتكاب العمل الإجرامي و سوء النية الخاص أي قصد كسب أو ربح مال أو أموال الطرف أو الأطراف المقابلة في عملية المقامرة هو الشرط اللازم لتحقّق هذا الجرم.

    الجهر بلعب القمار

    المقصود بذلك هو أنّ مرتكب هذه الأعمال يجهر بارتكابها بشكل علني دون وجل و لا وازع أمام الملأ و على مرأى و مسمع الآخرين٬ بحيث يلفت العمل انتباههم. إذ لا يكفي مجرّد التظاهر بلعب القمار٬ بل لا بدّ لمرتكبه أن يكون متلبساً و في حالة لعب القمار لتشمله مقررات هذه المادة (11).

    المال المكتسب من لعب القمار

    بموجب المادة الثامنة من قانون تطبيق البند التاسع و الأربعين من الدستور لسنة 1984 م إذا كان أصحاب المال معلومين فيتم إعادة الأموال إليهم٬ و إذا كانوا مجهولين فتعاد الأموال إلى ولي الأمر (12)

    الكلمات المفتاحية:

    لعب القمار٬ الاشتراط٬ الكازينو٬ بيوت القمار.

    المصادر:

    1-      زراعت، عباس. شرح قانون مجازات، بخش تعزیرات. ط. 1، طهران: ققنوس، آذار̸ مارس 2003 م، ص 415.

    2-  جعفری لنگرودی، محمدجعفر. ترمینولوژی حقوق. ط. 14، طهران: گنج دانش، 2004 م، ص 551.

    3-   Casino.

    4-    حبیب زاده، محمد جعفر؛ سلمان عمرانی و حامد پور غلام.« تحلیل جرم قمار در فقه و حقوق ایران.» فصلية فقه و مبانی حقوق اسلامی، السنة السادسة، العدد العشرون، 2010 م، صص 68 - 47.

    5-     جعفری لنگرودی، محمد جعفر. المصدر نفسه.

    6-  سورة المائدة، الآیه 90.

    7-      قرشی، السید علی اکبر. قاموس قرآن. ج 7، ص 263.

    8-   قرشی، السید علی اکبر. المصدر نفسه.

    9-   درویشی، هاشم. اعتیاد به قمار و عوارض آن. طهران: ارسباران.

    10-   قانون العقوبات الإسلامي، المادة 705.

    11-   حجتی، السید مهدی. قانون مجازات اسلامی در نظم حقوق کنونی. طهران: میثاق عدالت، 2005 م، ص 1351.

    12-    المصدر نفسه.ص 1352.

     

     

رأيك