You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: الجرائم الغرائزية

    المعادل الفارسي: جنايات شهوانی

    المعادل الإنجليزي:

    التعريف:

    عبارة عن سلوكيات إجرامية مخالفة للقانون تكون الغرائز الجنسية للشخص المحرّك الرئيسي و الدافع الأصلي لها٬ و التي تتّخذ شكلاً منحرفاً، تدفعه إلى ممارسة هذا الشكل من الجرائم من أجل إطفاء جذوة هذه الغرائز (1).

    النص:

    تعتبر الجرائم الجنسية واحدة من أكثر الجرائم انتشاراً و تعزى أسبابها إلى وجود اختلالات في الشخصية الجنسية للمعتدي. و بصورة عامة، تنقسم الجرائم الجنسية من حيث طبيعة ارتكابها إلى ثلاث فئات رئيسية هي كالتالي:

    1- جرائم جنسية خطيرة؛

    2- جرائم التحرّش الجنسي؛

    3- جرائم جنسية برضا الطرفين. (2)

    الجرائم الجنسية الخطيرة

    يطلق لفظ الخطيرة على هذا النوع من الجرائم من باب أن ليس جميع الجرائم الجنسية تشكّل تهديداً جدياً على حياة أفراد المجتمع. و نظراً إلى أنّ الجرائم الجنسية الخطيرة تسبّب للضحية صدمات نفسية و روحية شديدة و تكون في بعض الأحيان مقترنة بإصابات جسدية (3)، فلا بدّ من متابعتها في أقرب وقت ممكن، و وضع مسألة تعقيب الجناة على صدر الأولويات المطروحة. و من أبرز الجرائم الجنسية الخطيرة نذكر على سبيل المثال الاغتصاب العنيف، اغتصاب الأطفال، الجرائم المتعلقة بالشذوذ الجنسي و زنا المحارم (4).

    جرائم التحرّش الجنسي

    و تندرج ضمن هذا الصنف  من الجرائم الجنسية ممارسات من قبيل النظرات الإباحية و التعرّي. و في العادة لا تحمل مثل هذه الأعمال خطراً يُذكر على الأشخاص الآخرين، باستثناء الضرر الذي تسبّبه للشخص نفسه، و ربّما يتعرّض مرتكب مثل هذه الأعمال لغضب والد المعتدى عليها أو زوجها أو خطيبها فينال نصيبه من العقاب على أيديهم. و في حالات قليلة جداً، يُقدم المرتكبون لهذه الأعمال على إلحاق إصابات جسدية بالأشخاص الآخرين (5).

    الجرائم الجنسية التي تُرتكب برضا الطرفين

    جرائم مثل زنا المحصنة٬ و الدعارة و كذلك الزنا بالإضافة إلى ممارسات الشذوذ الجنسي کلّها تقع ضمن هذه الفئة من الجرائم الجنسية.

    النتائج النفسية للجرائم الغرائزية على الضحايا

    تتفاوت ردود الأفعال النفسية عند کل ضحية. بالنسبة لمعظمهم، فإنّهم يتعرّضون لصدمات نفسية هي أشدّ عليهم من جراح الجسد. إذ غالباً ما يتعرّض هؤلاء الضحايا لحالة من التأثّر العميق و الکآبة و الصدمة النفسية و الاضطراب و التي قد تستمر لساعات أو عدّة أشهر. و ينتاب الضحية في هذه الحالات شعور بالاضطراب و القلق الزائد عن الحد، بحيث يعتقد أنّه قد خرج من دائرة البشر، و قد  أحدثت هذه الواقعة شرخاً بينه و بين المجتمع.

     

    و على هذا الأساس، فإنّ على عناصر الشرطة أن تتعامل بحساسية و حذر شديدين مع الحالة النفسية للضحية أثناء إجراء التحقيقات الخاصة بهذه الجرائم، و في غير هذه الحالة، فإنّها سوف تواجه نتيجتين غير مرضيتين:

    النتيجة الأولى: من زاوية خاصة، ربّما تعجز الضحية أو تمتنع عن التعاون في التحقيقات.

    النتيجة الثانية: من الممکن أن يتسبّب ذلک لاحقاً في حدوث مضاعفات نفسية خطيرة. قد تکون بعض مراحل التحقيق مقرونة بالصعوبة و المشقة بالنسبة للضحية، و لکن في المقابل، سوف تکون النتيجة بالنسبة لمأمور التحقيق على قدر کبير من التأثير و العملانية.

     

    السياسة الجنائية للإسلام في مقابل الجرائم الغرائزية

    تتبع السياسة الجنائية للإسلام في التصدّي للجرائم الغرائزية في الجانب الخاص بتشريع العقوبات، تتبع القيم و البنى التي تتعرّض للهجوم في هذا النمط من الجرائم أو التي قُضي عليها. و بالنسبة للجرائم الجنسية فإنّها تستهدف النسل و النسب و الکرامة و الحياء العام، و تعمل بلا شک على زعزعة أسس الأسرة و کيانها، کما أنّ هذا النوع من الجرائم ينذر بأزمة انهيار الأخلاق و ارتفاع معدلات مختلف الجرائم في المجتمع. من هنا فإنّ السياسة الجنائية في الإسلام في مجال النظرية و التشريع تتعامل بکل حزم و شدّة مع هذه الجرائم، من خلال فرض عقوبات مشدّدة على مرتکبيها، و هذه العقوبات عبارة عن:

    • الرجم؛
    • الإعدام؛
    • الجلد (6).

    الکلمات المفتاحية:

    الجرائم الغرائزية، التحرّش الجنسي بالأطفال، الغرائز الجنسية، مخالفة القانون.


    الإحالات:

    1. کاپلان، هارولد و بنيامين سادوک. خلاصه روانپزشکی. ترجمه نصرت الله پور افکاری. طهران: منشورات شهراب، 2000 م.
    2. سوانسون، چارلز، نيل سي چاملين و ليونارد تري تو. تحقيقات جنايی. ترجمة مهدي نجابتي و آخرون. طهران: جامعة العلامة طباطبائی، 2002 م
    3.  Gruber, J. E. how women handle sexual harassment: a literature review. Sociology and social research;2008.pp.3-9
    4. بهروان، حسين و فرهاد بيانی. "عوامل اجتماعی مؤثر بر شدت اختلال هويت جنسی." مجلة «علوم اجتماعی» کلية الآداب و العلوم الإنسانية في جامعة الفردوسي في مشهد؛ 2011 م. صص 45 - 19
    5. Kaplan & Shaddock's. pocket handbook of clinical psychiatry, 4th ed; 2007
    6. محمدی جورکويه، علی." سیاست جنایی اسلام در جرایم جنسی." فصلية «حقوق اسلامی»، السنة السابعة، العدد 24، 2010 م، صص 121 - 87 .

     

رأيك