You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: عنف السياقة

    المعادل الفارسي: خشونت رانندگی

    المعادل الإنجليزي: Driving  Violence

    التعريف:

    عنف السياقة٬ مصطلح يتم تناوله في حقل علم نفس المرور، و يطلق على السلوک اللامعياري الذي يسعى إلى إلحاق الأذى المباشر بالآخرين أثناء عملية العبور و المرور (1).

    النص:

    عنف السياقة مصطلح يشير إلى السلوک الإيذائي الذي من الممکن أن يحدث للشخص الذي يستخدم الطريق، أو يطلق على السلوک الذي يتعارض مع المعايير الأخلاقية، و يلحق بالآخرين الأذى و الضرر خلال عملية العبور و المرور.

    في بعض الأحيان، يطلق مصطلح غضب الطريق (road rage) کمفهوم مترادف للسلوک العدواني في السياقة. کما يعبّر عن عنف السياقة بأنّه ردّ فعل غاضب على الحوادث المؤسفة و لا سيّما تلک التي تقع أثناء حرکة المرور (2). يعزو مختلف المنظّرين مظاهر العنف إلى عوامل عديدة، فعلى سبيل المثال، طرح جان دلارد و آخرون فرضية فشل السلوک العدواني، إذ بحسب وجهة نظرهم، إنّ العدوانية هي عاقبة الفشل دائماً، من هنا، و استناداً إلى هذه النظرية فإنّ عنف السياقة هو تجسيد لحالات الفشل التي يعيشها السائق بشکل يومي في حياته.

    من ناحية ثانية، يعتقد منظّرو التعليم الاجتماعي من أمثال ألبرت بندورا بأنّ العنف ناجم عن التعليم الاجتماعي و التأسّي و الاقتداء (3). في بعض الأحيان تشكّل مشاهدة السائق الذي يحقّق أهدافه عبر سلوکه العدواني أو لم تُتّخذ بحقّه الإجراءات الرادعة، أمثلة سيئة للمرء، و ذلک لأنّه لم يتم التطرّق هنا إلى تطبيق العقوبة کخيار يُحتذى به. و طبقاً لهذه النظرية، فإنّ ارتفاع معدل السياقة العدوانية يصبح عادة و سُنّة٬ فتنتقل من جيل إلى آخر، و بدورها تقوم وسائل الإعلام بتعزيز هذه الصورة و ترسيخها (4).

    استناداً إلى النظرية السلوکية، فإنّ السلوک العدواني العنيف يترسّخ و يتعزّز من خلال نتائجه الإيجابية، لهذا السبب، فإنّ الکثير من السلوکيات العدوانية في السياقة تتولّد و تتعزّز بفعل النتائج الإيجابية التي تتمخّض عنها.

    کما يؤکّد بعض المنظّرين على دور العامل الوراثي و العوامل البيوکيميائية في المخ على السلوک العدواني (5)، فقد أثبت التصوير الشعاعي للمخ بأنّ أنسجة الجزء الأمامي من لحاء المخ لها علاقة بالهجوم اللحظي، أو إنّ الرجال الذين يعانون من انخفاض نشاط النمط الجيني (MAOA) يتّسمون بسلوک عنيف، أو إنّه ثمّة علاقة بين العوامل الوراثية و بين العنف الدفعي. علاوة على ذلک فقد تأكّد وجود علاقة بين اضطرابات  الشخصية مثل اضطراب الشخصية اللااجتماعية و الحدودية و غير ذلك٬ و بين عنف السياقة (6).

    أضف إلى ذلك٬ و استناداً إلى المعطيات التي توصّلت إليها الدراسات و البحوث٬  فإنّ متغيّرات الشخصية من قبيل طلب الإثارة و السلوك الاهتياجي ترتبط بعلاقة متشابكة و متضافرة مع مفهوم العنف (7).

    في توضيحنا لمفهوم عنف السياقة تتبادر إلى الذهن عوامل المحيط من قبيل الضوضاء (8) و الطقس (9) و كذلك متغيّرات علم السكان مثل العمر و الجنس٬ بما يتسنّى لنا القول: بأنّ العنف في الفترة العمرية من 15 إلى 26 سنة أكثر شيوعاً لا سيّما لدى الذكور (10).

    عامل آخر مهم يلعب دوراً في تبلور عنف السياقة هو حالة الاضطراب التي تتولّد أثناء ممارسة السياقة و التي تشمل السكون و الإجهاد و القانون و فقدان السيطرة الكافية في الطرق السريعة و الشوارع٬ و التعرّض للخطر٬ و النطاق و السعة و غير ذلك من الأمور. و هذا يدفعنا إلى الاعتقاد بأنّ النطاق الزمني يمثّل عاملاً عدوانياً فيتصوّر السائق أنّ نطاقه الشخصي الخاص قد تعرّض للانتهاك٬ كما يشير متغيّر السعة إلى تعدّد السائقين و تنوّعهم من منظار العلم و الثقافة و غير ذلك من الأمور (11).

    الكلمات المفتاحية:

     عنف السياقة٬ اضطراب الشخصية٬ التعلّم الاجتماعي٬ الترسيخ٬ العنف الدفعي.

    الإحالات:

    1.       سوری، احمد. اصلاح رفتار رانندگان متخلف. طهران: منشورات جامعة علوم الشرطة؛ 2011 م.

    2.    King , R and parker ,D . driving violations , aggression and perceived consensus . European review of applied psychology . vol58(1) : 43-49 ;2009.

    3.       محسنی تبریزی، علی رضا. وندالیسم. طهران: منشورات آن؛ 2004 م.

    4.       سوری، احمد. روان شناسی ترافیک. طهران: منشورات جامعة علوم الشرطة؛ 2005 م.

    5.       ابراهیمی قوام، صغری. هوش هیجانی و روان شناسی رانندگی. فصلية «مطالعات مدیریت ترافیک»، السنة الثانية؛ 2008 م. صص 62 - 49 .

    6.   Jones, Caitlin M .genetic and environmental influences of criminal behavior . Rochester institute of technology ;2005.

    7.   Ferguson , Christopher .J. genetic contributions to antisocial personality and behavior . the journal of social psychology . 150(2) : 160-180 ;2010.

    8.       سادوک، بنجامین جیمز. دستنامه روان پزشکی بالینی. ترجمة: محسن ارجمند. طهران: منشورات ارجمند؛ 2006 م.

    9.  Jerome .Lethal .what we know about ADHD and driving risk . Philadelphia .the university of western Ontario London ; 2006 .

    10.    سادوک، بنجامین. فیرجینیا. خلاصه روان پزشکی. ترجمة: نصر الله پور افکاری. طهران: شهر آب؛ 2003 م.

    11.    شاملو، فرهاد. فوریت­های روان پزشکی. طهران: منشورات ارجمند؛ 2004 م.

رأيك