You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: الانتحار

    المعادل الفارسي: خودکشی

    المعادل الإنجليزي: Suicide

    التعریف:

    أصبح موضوع الانتحار (1) يشكّل إحدى القضايا النفسية الاجتماعية الخطيرة. الانتحار هو عمل متعمد يقوم به الإنسان لإنهاء حياته، عبر وسائل عديدة كأن يقفز من مكان عالٍ، أو أن يشنق نفسه، أو يطلق النار عليها، أو يتناول مواد سامّة و سائر الحالات، و التي تختلف فيما بينها من حيث اختيار الأسلوب بما يتناسب و الفئات العمرية المختلفة (2). ظهرت الدراسات الحديثة حول الانتحار في نهاية القرن التاسع عشر على يد إميل دوركهايم في حقل علم الاجتماع و سيغموند فرويد في حقل علم النفس (3).

           النص:

    الانتحار عبارة عن فعل إنهاء الإنسان لحياته بصورة متعمدة شرط أن يتمّ ذلك باختياره و بيده. على هذا الأساس لا يسمّى انتحاراً من يطلب من شخص آخر أن يقتله أو أن يقتل نفسه بأمر من شخص آخر. أول من استعمل مصطلح علم الانتحار هو البروفسور الألماني بونگر في عام 1929 م و الذي قصد به البحث العلمي لظاهرة الانتحار. أما الدراسات الحديثة حول الانتحار فقد بدأت في أواخر القرن التاسع عشر على يد إميل دوركهايم في حقل علم الاجتماع و سيغموند فرويد في حقل علم النفس.‌ في روما القديمة كانت الحياة بلا قيمة لدرجة أنّ عملية الانتحار كانت أمراً عادياً و طبيعياً في ذلك الوقت، لا بل أمراً مستحباً (4). بعد ظهور المسيحية، أخذ الانتحار طابعاً جنائياً و أصبح بمثابة خطيئة. لقد قدّم دوركهايم و فرويد رأيين متغايرين إزاء ظاهرة الانتحار. ففي حين ركّز دوركهايم على الآثار السلبية للظاهرة على المجتمع، عزا فرويد مسؤولية الانتحار إلى الشخص المنتحر وحده، و لكن أرجع ذلك إلى لاوعيه. و في المقابل اعتبر دوركهايم أنّ الانتحار إما نتيجة ضعف أو قوة سيطرة المجتمع على الفرد (5).

    يطرح دورکهايم ثلاثة أنواع من الانتحار بالاستناد إلى طبيعة علاقة الفرد بالمجتمع: 1- الانتحار الإنساني و فيه يفرض المجتمع الانتحار أو يحثّ عليه؛ و من أمثلة هذا النوع الهارا کيري عند اليابانيين. 2- الانتحار الأناني، و ينجم عن انقطاع علاقة الفرد بالمجتمع. في هذا النمط من الانتحار، لا يحثّ المجتمع الفرد على الانتحار، لکنّه في نفس الوقت لا يريده أن يبقى حيّاً. 3- الانتحار اللامعياري: في هذا النوع من الانتحار تتغيّر العلاقة بين الفرد و المجتمع بصورة مفاجئة بسبب الإفلاس أو موت الزوجة أو فقدان العمل أو فقدان المنصب و غير ذلک (6).

    کان فرويد يعتقد أنّ فقدان الشيء العزيز الذي يشعر الإنسان تجاهه بمشاعر مزدوجة يؤدّي إلى إيقاظ شعور بالعداوة في باطنه تجاه ذلک الشيء و بالتالي يشعر الشخص بالکراهية تجاه نفسه (7).

    الکلمات المفتاحية:

    الانتحار، الانتحار الإنساني، الانتحار الأناني، الانتحار اللامعياري.

    الإحالات:

    1-     Suicide

    2-     Caraiola, A and Lavender, N. suicidal behavior in chemically dependent adolescents; 1999.pp.735-44.

    3-      پسکوسوليدو، جورجيانا. دورکهايم. خودکشی و مذهب. ترجمة: يحيی علی بابايی. نامه علوم اجتماعی،  العدد 2، 2006 م، صص 191 163.

    4-     Bernet, D. age and sex related risk factors for adolescent's suicide. Journal of the American academy;2000.pp. 46-47

    5-      آرون، ريمون. مراحل اساسی انديشه در جامعه شناسی. ترجمة: باقر پرهام. طهران: علمی، 2006 م.

    6-     Durkheim, Emile. Suicide. New York: free press;1951.pp. 41-53

    7-      پور افکاری، نصرت‌ الله. فرهنگ جامع روان‌ شناسی-روان ‌پزشکی و زمينه‌های وابسته. طهران: منشورات فرهنگ معاصر، 2008 م.

    8-     Greene, Jack R. The encyclopedia of Police Science. New York: Rout ledge;2007.pp.12-18

     

     

     

رأيك