You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    علم النفس الارهابی

    مذکور فی المعجم الفارسی" عمید "الاغتيال به معني  التخويف والترعيب والقتل السياسي للاشخاص بصورة مفاجيء.  في   سنة 1371 معجم دهخدا"  الاغتيال بمعنی القتل السياسي بواسطة السلاح وعلی اساس شهادة بريتانيكا الاغتيال بمعناه المنتظم الترعيب أو استخدام القوة غيره متوقعه علی الدول الجمهور والاشخاص للحصول علی الهدف السياسي الديني .أو للحصول منافع شخصية( پیر علی' 1393 ).

    يبحث علم النفس في تطور الارهاب ومعرکة الارهاب كنوع من السوك العنيف الذي تندرج في فئة السلوك المتنافره .  بورام رندي بنقل من انصاري نژاد فی علم النفس الارهابی أسئلة مثل ماذا سبب حتی الاشخاص یحملوا العبوة الناسفه ويذ هبون للاماكن العامة ويفجرون انفسهم أهم مجرمون قاسين ؟ أهم اضحياء مجانين أم شيء اخر يشبه ذلک یُطرح . علم النفس الارهاب مهتم بقراءت طبيعة الارهاب العقايد ومراحل انتقالها له تخفيض ساحة العمل في الارهاب . ينعد الارهاب احد أهم التهديدات في بيئة الأمن القومي والدولي و يخص مصادر مهمة له ويحمل ضربات ساحقه للبلاد. اول موضوع الذی انتشر حول علم النفس الارهاب  سنة 1971 في كتاب سربازان جنگ صلیبی "جنود حرب الصلیبی "وجنایتکاران دیوانه ها "المجرمون المجانین " احد أطباء علم النفس باسم فرد ریک فی تحالیله من الارهاب یوکد کثيرا عن التنوع في الحوافز . بدأ الجيل الأول من تحقيقات علم النفس عن الارهاب في اواخر عقد 1960 الميلادي واستمر حتي  وسط عقد 1980 في هذ ه التحقیقات الثقه بأن علم النفس الارهاب ينبثق من الاسباب والحوافز فاقدة الوعي التي مرجعها في الطفوليه . جيل الثاني من التحقيقات به واسطة جرولد پست فی سنة 1984 استعمل "انطبع" و هو وصل به ان الارهاب  نتيجه الأمراض النفسية أو اظطرابات شخصية . "بورام رندي ينقل من انصاري نژاد فی بیان جذر علم النفس الارهابی يذ کر من نوعین  البذاءة "العدوان " العدوان الفعال والعدوان المتحمس .يذ کر  في تحقيقات علم النفس مكافأة النفسية علي سبيل  المثال ''سبب للااجرا "و حافزه للعمل" ومن تجاه الاخر سلوک الارهاب یمکن إ ن تعبر المكافأة التي ياتونها الارهاب لعواطفهم الفوريه . مكافأة النفسية من الاعتداء العاطفي له شخص الذي اضر المعتدي يمكن إن يكون هذ ا الشخص  مجتمعا  الذی المعتدی غير راض منه  . علی رقم العدوان العاطفی العدوان الفعال یحصل من الجهد المتسیطر لحصول اهداف معينه . في هذا الحال علم النفس ربما استفادة الفعاله لحصول علي الاهدف ويوضح هذا الموقف الستخدام العدوان ک وسيله للتحقيق الاهداف العملیاتیه وانتحاریه . فیما یلي نشير الي بعض أ هم العوامل النفسيه والتزحيفيه التي توثر علي الارهاب . ازمة الهويه ومسئلة خلق الهويه : كثيرا من سلوك الارهاب الناجمة عن العدوان الفعال أ جابة له ازمة الهوية  الجماعيه ولكن هذ ه لیس بمعنی کل او جزو من ذ لک الازمة تنتهي للارهاب لكن  في عدة كثيرا تنشاء هذ ه الازمة في صورة رد فعل نفسيه اجتماعيه غير عنيفة أو اقل عنافة كمثل العباده الشخصيه والاجتماعيه ولكن احيانا ازمة الهويه علي سبيل المثال " السلوك العنيفه" ومنها نشير لسلوك المكافحة للمجتمع . والارهاب احد من أهم مصادق هذه السلوک. العدوان المتحمس "فعال"الناجم عن ازمة الهوية  عندما يتشكل الذ ی  الشخص الارهابي "يكشف" نفسه نقيب ل

    هوية الجماعية المنكوره أ و مقموعة او مقيده في هذه الظروف الشخص الارهابي علي سبيل المثال  احد من الفئة التي مصابة به ازمة الهويه وفي اجابة اﻷسئلة علم النفس "من أنا؟ يعرض اجابه كمثل انا شخص احارب  لحقوق التي ضاعت من اقربائ واصحاب الهوية كمثلي ومن عالمين النفس كانت مثل هذ ه الاجابة لأزمة الهويه مفيده وفي بعض الاحيان تكفي له دعم حرکة الرهابيه . "الايهام التعرض للظلم "الاستقامه أمام" الظلم والتعسف " من أول الاجابة التي الشخص الارهابي يعرضها لتبرير سلوكه . وعلي ثقه عالمين النفس التي به صورة متتاليه معرضون للظلم " التخيل في معرض الظلم" ينعرضوا لخيبةالأمل الانفراديه أ و جماعيه . لذا هذه الاشخاص بسبب التجارب المتتالیه تعرضوا  للظلم ولهم جدارة عاليه للمكافحة والعدوان وهذه الجدارة يمكن تسبب له اخذ الثار الاعمی من المدن وتم اعمال التخریبیه المدهشه "المرعبة علیه الناس الأبرياء . الفات النظر":الارهاب في العادة يسعون الي أقصي حد ممكن بل الترعيب التخويف بسلوكهم حتي يحصلوا علي متابعين "مخاطبين "أكثر لذ ا هذا النهج احد من الاغراض لكل اعمال ارهابيه " . الانتحار"  النتحار في الارهاب له غايات يصممون خطه الاهدافهم التي تسبب موتهم وموت الاخرين . والغاية عند الارهاب قبل ان يريدوا يعرضوا انفسهم للتلف أم  يحصلوا علي السخافه وهذه غاية أكبر .انه جاهز يفدي نفسه وله غاية اكبر من التدمر .الارهاب ليس فقط يحصلوا علي الغايات السلبيه "الياس من الحياة " بل يحصلوا علي الأهداف الايجابيه في توجيه انهاجهم وهذه الغايه الايجابيه تنجر له اشتباك مجتمع الشخص الذی مأيوس من الحياة ومنها نسطيع نشير لهجمات  الانتحاريه  فئة التكفيري . هجمات النتحاريه نوع من الانتحار به قصدالقتل واذی الاخرین "غير العدو"في هذا النتحار الشخص ینجاز بلتصمیم وتنفیذ خطة تخريبيه وخلال ذلک یجعل نفسه وسيلة له اذی العدو ویدمر نفسه .اضطرابات نفسيه ":عبارة من عدم التكوين النمو وتطور الهويه مع وجودالرقبات"الاميال"في تشكيل الهويه التي نموط سلوكها متنافره و تظهر لنا في خلال الحياة.  اضطرابات نفسيه احد من الاضرابات التي دارجه بين عشرة أوخمس عشر في المئة و تتشاهد في الاشخاص ب المجتمع ونتائج البحوث اظهرت لنا اكثر اشخاص الذی عندهم امیال للمرافقه مع اللرهاب وعلی الاخص الارهاب المخلص: الاعتقادی:کمثل التکفیری -داعش ان  لديهم اضطرابات شخصيه  ومن أ هم اضطرابات هذه الاشخاص نستطیع به اشارة الي الشخصيه المعاديه "المكافحه" للمجتمع  فصام ومرض به جنون عظيمه والانانيه . التي اكثر التحقيقات الميدانيه والتجريبيه كانت لها تطور  اكثرا. المفردات الشفریه ": علم النفس الارهابي  العدوان وسلوك المتنافره اضطرابات نفسيه .

    الارجاعات"

    - اسماعيل مهدي :1391:الارهاب من حيثية اضطرابات علم النفس مجلة حقوق الطبي سنة 06رقم 1681702

    -بورام رندي علم النفس الارهابي ترجمه نصر الله انصاري نژ اد تهران "':: منشورات جامعة علوم العسكريه

    -بهرامي سيامك برسازي اجتماعي وريشه هاي ترورييسم "جذر الارهاب:فی خاورمیانه جلد الاول منشورات جامعة ازاد اسلامي وحدة كرمنشاه

    - پست جرلدم و احود اسپینزاک ولو ریتام دنی :2003:عبارة من حوار مع خمسه وثلاثين سجين ارهابي في خاور ميانه مجلة الارهاب والاشتباك السياسي "عنافة السياسيه" رقم 171/15

    -دهخدا علي اكبر 1377لغت نامه دهخدا جلد 15وجلد 17تهران منشورات جام تهران

    -  عزيزي علي سنة 1391 الارهاب طبع الاولي تهران انتشارات معاونيه شوون التربيه والتعليم

    -عميد حسن 1371 معجم العميد منشورات امير كبير

    - عطارزاده سعيد مصطفي پیرعلی 1391. الارهاب وجذره طبع الاولي تهران :منشورات معاونيه شوون التربيه والتعليم قوات الجمهوريه الاسلاميه

    -فريد حسيني فرهاد 1388تصميم واخذ القرار فی اوضاع الخطيره المريض المبتلي به اضطرابات شخصية الحدوديه ومكافحته للمجتمع مجلة اصول الصحة المرقم ب 94952

    -مبلغي عبد المجيد  وطيبه محمدي كيا 1392علم نفس الارهابي ونسبة به الأمن مجلة افاق الأمن سنة 6رقم 21، 224-223انتشارات فرهیختگان دانشگاه

    -المصادر: المنابع:لقراءت المزيد

    -  بهاري بهنام ومحمدي شيخ احمد "چیستی تروریسم جدید " ماهو الارهاب الحدث وخصوصياته مجلة البحث ل حقوق السياسيه .

    - توكلي سعيد "مناهج الارهاب مجلة آفاق الأمن سنة 5رقم 77104016

    -سيليك اندرو :1998 :سلوك متنافرة الارهاب في بحث علم النفس مجلة: علم النفس الجرم والقانون :رقم 4؛ 51-69

    -مسعوديان محسن: 1391:الارهاب والأمن الاجتماع و قراءت الأمن الاجتماعي رقم 32، 681-751.

     

رأيك