You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: إضطراب الشخصیّۀ الحدیّۀ

    المعرّف:

    1- تعادل باللغة الانجلیزیة : Personality disorders

    1-  التعریف: هو أحد من مصطلحات لعلم النفس یشمل طبقۀ واسعۀ جدّا و خصیصته عدم الثبات و المستدیم فی المجالات المختلفۀ للشخصیّۀ منها العلاقات بین أشخاص و السلوک و التعامل و حبّ الذات  (1).

    النصّ:

    إضطراب الشخصیّۀ الحدودیّ أکثر شائعا و مقاوم لإضطرابات الشخصیّۀ و یعدّ بأحد من أجدّ التحدّیات عند العلماء النفسانیّ و الطبیبین النفسانیّ فی أیّامنا هذه و أنّ أبرز ممیّزات إضطراب الشخصیّۀ الحدیّۀ یکون مشاکل جدیّۀ فی مجال تنظیم الهیاجیّ و عدم الثبات الشدّۀ فی العلاقات بین الشخصیّ و السلوک الذاتیّۀ و جرح نفسه متعمّدا و قیام بإنتحار و الشعور بالعبث و اللغو و مشاکل الهویّۀ  (2).

    إنّ الأشخاص المبتلی بهذه الإضطراب(خمسین بالمائۀ) یشخّص بأکثرهم فی عهد العمر ثمانی عشرۀ إلی عشرین و خمسۀ و أیضا یشکّل ثلثی منهم النساء (3). قد تتأثّر هذه الاختلافات محتملا بين الجنسين من خلال الاختلافات المزاجيّة و أنّ النساء ربّما تتمتّع من المزاج أشدّا و عدم الثبات أشدّا فی الموازنۀ مع الرجال لأنّ النساء أکثر من الرجال تکونوا فی تعرّض للتحرّش الجنسیّ ( أی أحد من الممیّزات الأساسیّ فی تاریخ المرضی الحدیّۀ) . إنّ تعلیمات العائلیّۀ و تفکّر الإجتماع یرغی نساء بأن تقبلوا سلطۀ و لم یظهرن غضبهم . من المحتمل هذه الإضطراب فی الرجال قابل للتشخیص أقلّا و لیس هذه الإضطراب حقّا أقلّ فی الرجال لأنّهم یظهروه بشکل مختلف (4).

    إذا شاع لفظ إضطراب الشخصیّۀ الحدیّۀ أوّل مرّۀ إستعمل بلفظ غیر واضح لوصف طالبی العلاج و أقومهم فی إزاء العلاج و ظنّ بإیّاهم بمنزلۀ حدّ بین الذهان و العصبیّۀ حول السكيتسوفرينيا و یتعامل هذه الأشخاص مع الأخرین عادۀ بعلاقات عمیق سرعۀ و توقّع کبیر و یتصّوروا أخرین بسوء حقّا أو بحسن حقّا یسمّی بهذه الظاهرۀ ...

     زیادۀ العلاقات غیر المؤاتیۀ فی هذا المرضی یؤدّی إلی التجارب المکرّر و التشویش و الغضب و فی الواقع أنّ الغضب و الخصومۀ ممیّزۀ مستدیمۀ فی کثیر من الأشخاص الذین یبتلووا بهذا الإضطراب (5).   

    الأشخاص الحدّیّۀ لقصورهم فی الصلۀ مع المشرفین علی أنفسهم فی عهد الأوّلیّۀ للطفولیّۀ لذو نظرۀ غیر الکاملۀ و الکافیّۀ عن نفسهم و آخرون و أنّ مشرفینهم یسعدوا جدّا عن تعلّق الطفل إلی أنفسهم و لذلک لم یعلم هذا الأشخاص أبدا بأن یمیّزوا نظرۀ إلی أنفسهم تامّا عن نظر آخرون و إذا یحسّوا بأن طردهم الآخرون فیطرد نفسهم و یقوموا إلی جرح و عقوبۀ علی نفسهم      

    إنقسم میلوون إضطراب الشخصیّۀ الحدّیّۀ إلی أربعۀ فئۀ مختلفۀ لإزدیاد الدقّۀ فی جعل التشخیص و إدراک الأحسن. طبق نظره میّزۀ مشترکۀ بین کلّ الأشخاص الحدّیّۀ تکون عدم المنظّمیّۀ و الوحدۀ فی نظم باطن النفسیّۀ و عدیم التنسیق بضروریّات و طلبات البیئۀ التی یشاهد بإرتیاح فی سلوک الإندفاعیّۀ و هیجان متغیّر بسرعۀ و تحوّلات فجائیّ فی تقییم المریض عن الحواشی  

    هذه الفئۀ عبارۀ عن:

    1-  الشخصیّۀ الحدّیّۀ الیائس : هی مرکّب من القدوۀ الشخصیّۀ التابع أو الإجتنابیّ و هذا الأشخاص یظهروا نوعا من التعلّق مقبلا السلطۀ بالنسبۀ إلی الشخص أو الشخصین الذین یکونا وجوه مهمّۀ لمعیشتهم

    2-   الشخصیّۀ الحدّیّۀ الإندفاعیّۀ: هی مزیج من القدوۀ المعادیۀ للمجتمع هذه الأشخاص لابدّ من أن تلقّی عن آخرون الإنتباه علیهم دائماو إلّا قد کانوا الإندفاع و غیر المسؤول متزایدۀ  (6).

    3-  الشخصیّۀ الحدّیّۀ منحرف السلوک: هی مزیج من المیّیزات للشخصیّۀ السلبیّۀ . إنّ الأشخاص السلبیّۀ یکونوا ذو مزیج من نشاط تناقض و حین عدم المراقبۀ ینقلبوا إلی شخص بأکثر من أیّ وقت مضی غیر قابل للتکهّن و سریع الإنفعال و غیر الصبور و الشاکی و غیر الراضی و الزعلان و حاسد إلی بالنسبۀ إلی فرح و توفیق الآخرون 

    4-  الشخصیّۀ الحدّیّۀ التدمیر الذاتی : تخریب الذاتی فی الشخصیّۀ الحدّیّۀ التدمیر الذاتی یؤدّی بدور وفاء قدوۀ الأذی الذاتیّ بأنّ مع هذه الصورۀ الخاصّۀ قد کانت الشخصیّۀ الحدّیّۀ مثیل حدیّ  . الحدود التدمیر الذاتیّ علی مدی الزمان لایجری بشکل متزایدۀ سیّئ الخلق و المناقر و الحاقد بل یجری بصفات الأذی الذاتیّ هذه الأشخاص ضمیرا و لفتوا الإحساسات المخرّب إلی أنفسهم  (7).      

    عرّف فی التالی معیار للتمییز للمرضی المبتلی بهذه الإضطرابات الشخصیّۀ:

    1-  قدوۀ بلا الثبات و المتوتّرۀ فی العلاقات بین الشخصیّ عرّف مع التذبذب بین القطبین صنع المثالیّ  و إظهار التافّۀ.

    2-  السلوک الإندفاعیّ ؛ الحد الأدنی یحتمل فی مجالین ضرر نفسی کمتلافیّۀ و سوء الإستهلاک فی الدواء و إستهتار الجنسیّ .  

    3-  عدم الثبات العاطفیّۀ ، تحوّلات ظاهرۀ فی السلوک المتداول إلی الاکتئاب و التهیج أو القلق یتواصل عدّۀ الساعۀ عادۀ و عدّۀ الیوم ندرۀ

    4-  الغضب غیر المؤاتیۀ و الشدّۀ مع عدم المراقبۀ للغضب نظیر منحرف السلوک مکرّرا و الغضب الدائم أو المنازعۀ المکرّرۀ

    5-  التهدّدات و الوضعۀ أو التعاملات الإنتحاریّۀ أو قطع العضو

    6-  إضطراب الهویّۀ بارزۀ و مستمرۀ الحدّ الأدنی فی موضعین من الموارد: تصوّر فی التنفّس و الإتّجاه الجنسیّ و أغراض طویل الأجل و إنتخاب الشغل و نوع الأصدقاء المفضلّۀ و القیم المرجّح.

    7-  إحساس مزمن فی العبثیّ و عدم التحمّل.

    8-  إجراءات الجنونیّ لإجتناب عن الترک الخیالیّۀ أو الحقیقیّۀ (8).

    إنّ علامۀ للإضطراب الحدّیّۀ شرود فی ضبط الهیجانات و العلاقات بین الشخصیّ و عدم الثبات و السلوک الذاتیّۀ بلا عدیم المستدیم . المبتلیون بهذا الإضطراب لهم هیاجات شدیدۀ و مقتدرۀ و یظهروا هیجان شدّۀ عن وجهۀ النظر أنفسهم فی ردّ الفعل أغلبا إلی طریق سلوک الآخرون و المراقبۀ بهذه الهیجانات صعب . التعاملات الإشخاص المبتلی بهذه الإضطراب یکون کثیر الإلتهاب و یتحوّل مکرّرا و یکون مراقبۀ العین لهم صعب و الهجومات الفجائیّ شایع . یری بتعاملات تخریب الذاتیّ کثیرا فی هذا الأشخاص.   

    کلمات الأساسیّ : إضطراب الشخصیّۀ الحدیّۀ ، السلوک الإندفاعیّ ، الأذی الذاتیّ ، عدم الثبات .    

    المصادر:

    1.  آزاد ، حسین ، الباثولوجیا النفسیّ . الطهران : منشورات البعثۀ ؛ عام 1384 .

    2.     Barlow D H & Durand V M. abnormal psychology, an integrative approach. Canada: wad worth group;2002

    3.     Gunderson J G. borderline personality disorder: a clinical guide. Washington DC: American psychiatric publishing; 2008

    4.     Young J E& Weishaar M E. schema therapy : a practitioners guide .NY: Guilford press; 2003

    5. السیّد محمّدیّ ، یحیی . الباثولوجیا النفسیّ . الطهران : منشورات نشر المتحرّک  ، عام 1385 .

    6. محمود علی لو ، مجید و شریفیّ محمّد أمین . سلوک العلاجیّۀ الجدلیۀ لإضطراب الشخصیّۀ الحدّیۀ . الطهران : منشورات نیوند ؛ عام1390 . الصفحۀ 21

    7.     Millon T . personality disorders in modern life. New jersey: Wiley;2004

    8. بور أفکاری ، نصرت الله . المعجم الجامع علم النفسانیّ و الذهان . الطهران : منشورات الثقافۀ ؛ عام 1386  

رأيك