You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: الجرائم السایبریه

    المعادل الفارسي: جرم مجازی يا سايبری

    المعادل الإنجليزي:Cyber ​​crime  

    التعريف:

    يطلق المصطلح على الجرائم التي تُرتکب في حقل التقنية و الحاسوبية و الشبکة العالمية (الإنترنيت) (1).

    النص:

    الجريمة الافتراضية أو المعلوماتية ظاهرة اجتماعية و اقتصادية يعود تاريخها إلى تاريخ استخدام الإنسان للأساليب التکنولوجية لا سيّما الحواسيب و الإنترنيت. و الجريمة الافتراضية هي أحدث و ربّما أعقد مسألة في العالم الافتراضي. في الجريمة الافتراضية قد يکون الحاسوب هدف الجريمة أو موضوعها. بعبارة أخرى، تشير الجريمة الافتراضية إلى کل نشاط إجرامي ذي صلة بالحاسوب المتّصل بشبکة الإنترنيت و بصورة عادية بشبکة الإنترنيت.

    و إذا أردنا تقديم تعريف مبسط نقول إنّ مصطلح الجريمة الافتراضية يطلق على الجرائم ذات الصلة بالتکنولوجيا و الحواسيب و الشبکة العالمية (الإنترنيت).

    و بناءً على ما تقدّم، نصل إلى التعريف التالي: «الجرائم الافتراضية عبارة عن مجموعة النشاطات حاسوبية القوام سواء کانت غير قانونية أو اعتقد البعض أنّها کذلک، و التي تُرتکب عبر الشبکات الألکترونية العالمية» (2).

    لا بدّ من التمييز بين نوعين اثنين من الجرائم الافتراضية:

    1. الجرائم حاسوبية القوام: و هي جرائم کانت تُرتکب حتى ما قبل انتشار الإنترنيت، لکنّها خلقت نمطاً جديداً من الحياة في التقنية الافتراضية مثل النصب و الاحتيال و السرقة و غسيل الأموال و التعذيب الجنسي و الکلام المثير للکراهية و المدونات الإباحية.

    2. الجرائم المتمحورة حول الإنترنيت: عبارة عن جرائم ظهرت بعد انتشار خدمة الإنترنيت و مرتبطة به٬ و هي من قبيل القرصنة، الهجمات الفيروسية، تغيير أشکال المواقع الألکترونية.

    من الممکن أن يتم الهجوم على الحواسيب عبر ثلاث طرق هي: 1. إحداث خلل في الأجهزة و قابلية الاعتماد على القطعات الصلبة (hardware) 2. تغيير منطق المعالجة 3. سرقة البيانات و إتلافها. يمکن تقسيم الجرائم الافتراضية إلى فئتين رئيسيتين: «الجرائم الحديثة التي تستفيد من الوسائل الحديثة» و تشمل جرائم من قبيل القرصنة و الإتلاف عبر الهجمات الفيروسية و «الجرائم المتداولة» التي تستفيد من تکنولوجيا المعلومات و الاتصالات و تشمل النصب و الاحتيال و الملاحقة و سرقة الهوية. و هناک أيضاً نشاطات أخرى قانونية، و لکن يمکن أن تنطوي على أضرار و آفات بالنسبة لبعض مستخدمي العالم الافتراضي و تشمل المدونات الإباحية و إرسال الرسائل الألکترونية غير المرغوب فيها على شکل رسائل إباحية. کما يمکن تقسيم الجرائم الافتراضية بصورة أخرى و هي:

    1-         المخالفة الافتراضية: و هي عبارة عن الاعتداء على ممتلکات الأشخاص و إلحاق الأضرار بهم. على سبيل المثال، عمليات القرصنة، شنّ الهجمات الفيروسية، و إتلاف المواقع الألکترونية:

    2-     أعمال الاحتيال المجازية و السرقة: السرقة (الأموال و الممتلکات). على سبيل المثال النصب و الاحتيال عبر استخدام البطاقات الائتمانية، نقض حقوق الملکية الفکرية (السرقة الأدبية)

    3-     المدونات الإباحية السايبرية. النشاطات التي تخلّ بالقوانين المنصوص عليها فيما يتعلّق بالإباحية و الآداب العامة.

    4-     العنف السايبري. القيام بممارسات نفسية مؤذية أو تهديد الآخرين بإلحاق أذى فيزيقي بهم، وبالنتيجة نقض القوانين التي تهدف إلى حماية الأشخاص، مثل التفوّه بألفاظ تثير الکراهية

          هناک بعض النشاطات التي يمکن أن تُحسب کجرائم افتراضية و تشمل الحالات التالية (3):

    1-     إتاحة المدونات الإباحية الخاصة بالأطفال و إنتاجها و نشرها.

    2-     المواقع الألکترونية التي تقوم بالدعاية ضدّ المثلية أو ضدّ التمييز العرقي و ذلک دفاعاً عن المرأة.

    3-     نقض حقوق الملکية الفکرية من خلال تجاهل قانون حق النشر عبر «السرقة الأدبية الرقمية».

    4-    ممارسة الإزعاج ألكترونياً (بما في ذلك إرسال النصوص الإباحية٬ و التهديد٬ و الترهيب و الابتزاز)

    5-     القرصنة (و تبدأ من الممارسات الشريرة الصغيرة إلى الاحتجاجات السياسية)

    6-     يعتقد بعض الباحثین بأنّ الأضرار الناجمة عن الجرائم الافتراضية يمكن أن تصيب الأموال و الأشخاص أو كليهما. فالجرائم التي تصيب الأموال تتم بشكل عام باستخدام القرصنة و هي على أنواع عدّة نذكر منها على سبيل المثال:

    1-     سدّ منافذ المعلومات: أحد أشكال التخريب على شبكة الإنترنيت و فيه يمتنع أحد المواقع الألكترونية عن تقديم الخدمات لمستخدم مجاز من موقع ألكتروني آخر أو منظومة أخرى.

    2-     إنتاج و نشر الفيروسات الإنترنيتية: و هو نوع من التخريب الإنترنيتي الذي يؤدّي احتمالاً إلى إتلاف أو مسح جميع البيانات و المعلومات.

    3-     النصب و الاحتيال: سرقة الفضاء السايبري لهوية أحد المستخدمين الموثوقين من قبل مستخدمين غير موثوقين و بذلك يتم النصب و الاحتيال٬ أو محاولة النصب أو الإخلال بالبنى التحتية.

    4-     إدخال تغييرات في المنظومة الاتصالاتية: هو نوع من السرقة و الاحتيال الافتراضي و الذي يعني استخدام التقنية لإجراء مكالمات تلفونية مجانية.

    5-     نقض حقوق الملكية الفكرية و حقوق النشر: نوع من السرقة السايبرية و التي تشمل استنساخ المعلومات  أو البرامج الحاسوبية دون أخذ إذن من أصحابها.

    6-     الجرائم السايبرية التي تؤدّي إلى إحداث أضرار بالأشخاص: يمكن تصنيف الجرائم الافتراضية التي تتسبّب بأضرار للأشخاص على النحو التالي:

    1-     الملاحقة الافتراضية: استخدام الفضاء السايبري لأغراض التحكم و إلحاق الخسائر أو ترهيب هدف معين إلى الحدّ الذي يشعر الفرد معها بالخوف من أن يصاب هو أو أقاربه أو أصدقائه المقرّبين بالأذى.

    2-     المدونات الإباحية الافتراضية: استخدام الفضاء السايبري لحفظ و إنتاج و إرسال و عرض و نشر المدونات الإباحية ( لا سيّما المدونات الإباحية للأطفال أو سائر الأغراض الغرائزية)

    الكلمات المفتاحية:

     الجريمة الافتراضية، الجريمة السايبرية، فضاء السایبر.

    الإحالات:

    1- Yar, M. (2006). Cybercrime and Society, London: Sage Publications.

    2-  Reyes, A. & Wiles, J. (2007). The Best Damn Cybercrime and Digital Forensics Book Period, USA: Elsevier, Inc.

    3- ibid, p 67

     

     

رأيك