You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: البرید الألکتروني الطفیلي، البرید الألکتروني غیر المرغوب فیه

    المعادل الفارسي: هرزنامه

    المعادل الإنجلیزي: Spam

    التعریف:

    یطلق هذا المصطلح علی الرسائل الألکترونیة غیر المرغوب فیها و المخادعة. و في العادة یتم إرسال الرسائل الألکترونیة غیر المرغوب فیها بالجملة ( Bulk) (1).

    النص:

    البرید الألکتروني الطفیلي عبارة عن مصطلح یطلق علی الرسائل الألکترونیة غیر المرغوب فیها و لا سیما الرسائل التجاریة التي تُرسل من قبل أشخاص مجهولین و علی نحوٍ متعدد، انطلاقاً‌ من احتمال أن تکون للمتلقي رغبة في التعرّف علی منتجات الجهات المرسلة. في السنوات الأخیرة، تضاعف عدد الرسائل الألکترونیة غیر المرغوب فیها بصورة کبیرة. ففي عام 2003 م بلغ هذا النوع من الرسائل أکثر من خمسین في المئة من مجموع الرسائل الألکترونیة المتبادلة علی الشبکة العالمیة (الإنترنیت)! و حالیاً یحصل کل شخص بإزاء کل رسالة ألکترونیة حقیقیة حوالي 10 رسائل ألکترونیة طفیلیة غیر مرغوب فیها.

    لو کانت توجد في حقل موضوع البرید الطفیلي عبارات من قبیل SPAM ، لقمنا حینئذ بحذفها جمیعها بکل سهولة. هذا و تنص القوانین القضائیة الصادرة علی أنّ کل رسالة ألکترونیة غیر مرغوب فیها مرسلة من قبل الشرکات التجاریة تستدعي الملاحقة القانونیة. و علی الرغم من ذلک فإنّ تطبیق هذا القانون أمر متعذّر و غیر عملي نظراً لکثرة الرسائل الطفیلیة و القیود التي تحدّ من تحرّک أجهزة الشرطة في الوقت الراهن. و علیه، یجب علی کل شخص أن یتمکن من إیجاد وسیلة منطقیة للکشف عن الرسائل الطفیلیة و حذفها من دون الحاجة لقراءتها أو إرسال إخطار إلی منظومة تلقّي الشکاوی المزدحمة.

    و للوقوف علی المشاکل التي‌ تحیط بالبرید الألکتروني الطفیلي، لابد للمستخدم أن یأخذ في اعتباره ثلاث نقاط هي:

    -          کیف یحصل مرسلو الرسائل الألکترونیة الطفیلیة علی عناوین البرید الألکتروني للمستخدم؟

    -          ما هو الشيء الذي یصنّف کبرید ألکتروني طفیلي؟

    -          لماذا یقدم أصحاب الرسائل الألکترونیة الطفیلیة علی إرسال هذا النوع من الرسائل؟

    إذا قام المستخدم بأحد النشاطات المذکورة أدناه فسوف یتمکّن مرسلو الرسائل الألکترونیة الطفیلیة من الحصول علی عنوان بریده الألکتروني:

    -          إذا أرسل رسالة أو أرسل توقیعه إلی أحد الفهارس التي‌ تتضمن العناوین العامة.

    -          إذا أرسل ردّاً جوابیاً علی إحدی الرسائل الطفیلیة: کأن یطلب، علی سبیل المثال، حذفه من فهرس المتلقین.

    -          إذا أرسل رسالة إلی المجموعات الخبریة.

    -          إذا سجّل اسمه، لأي سبب کان، في إحدی استمارات المواقع الألکترونیة و بطبیعة الحال ذکر فیها عنوان بریده الألکتروني.

    -          إذا استخدم حاسوباً یحتوي علی أحد البرامج الخاصة بالکشف عن الهویة ( برنامج الکشف هذا یتیح في الکثیر من منظومات unix اسم الاستخدام للمستخدم لأي شخص یطلب ذلک).

    -          إذا سمح للمتصفح أن یحفظ عنوان البرید الألکتروني للمستخدم.

    -          إذا استخدم برامج إرسال الرسائل الفوریة.

    -          إذا ترک عنوانه البریدي في إحدی صفحات الویب: بمعنی أنّه سمح لعنوانه البریدي أن یکون في متناول الجمیع.

    -          إذا سجّل لنفسه نطاقاً (domain) علی شبکة الإنترنیت أو سجّل عنوانه في فریق الدعم الفني لأحد المواقع الألکترونیة.

    -          إذا استخدم أحد العناوین البریدیة التي یمکن تخمینها بسهولة.

    -          إذا کان عنوانه مثبتاً في إحدی المنظومات التي تم اختراقها سابقاً.

    إذا وقعت إحدی هذه الحالات المذکورة أعلاه للمستخدم حینئذ یکون عنوان بریده الألکتروني، أغلب الظن، معرّضاً للاستغلال أو ربما للبیع إلی کتّاب الرسائل الطفیلیة. بعبارة أخری، إذا استخدم شبکة الإنترنیت، لأي سبب کان، فهناک إمکانیة أن یُدرج اسمه في قائمة المتلقین للرسائل الألکترونیة الطفیلیة.

    التصدّي للبرید الألکتروني الطفیلي

    توجد طرق عدیدة یمکن من خلال استخدامها أن نحدّ أو نسیطر علی تدفق الرسائل الألکترونیة الطفیلیة. لقد صادقت بعض الدول في المجال القضائي علی تشریع العدید من القوانین للحدّ من انتشار الرسائل الألکترونیة الطفیلیة. یعتقد معظم الـ isp بأنّ الاستفادة من تسهیلاتهم لإرسال الرسائل الألکترونیة الطفیلیة یتعارض مع الاتفاقیات التي‌ تنظم عملهم. قد ینطوي تشریع مثل هذه القوانین علی بعض التأثیر، و لکن حتی الآن تبیّن للمتخصصین في هذا المجال بأنّ تطبیق معظم القوانین ذات الصلة بالبرید الألکتروني الطفیلي أمر علی درجة کبیرة من التعقید بالإضافة إلی التکالیف الضخمة التي یتکلّفه، و بالتالي، ظلّت الکثیر من هذه الحالات تفتقد إلی حلول عملیة و إجرائیة ملموسة (2).

    الکلمات المفتاحیة:

    البرید الألکتروني الطفیلي، الرسائل الألکترونیة غیر المرغوب فیها، الرسائل الألکترونیة المخادعة.

    الإحالات:

    1-     آشنایی با مفاهیم فناوری اطلاعات و سیستم های جامع ناجا. منشورات قسم التربیة والتعلیم في قوی الأمن الداخلي. 2011 م.

    2-      مجموعه مستندات سیستم های جامع ناجا، معاونت فاوا. الدائرة العامة لتکنولوجیا المعلومات. 2013 م.

رأيك