You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: القتل العمد

    المعادل الفارسي: قتل عمد

    المعادل الإنجليزي: Monslaughter/ murder

    التعريف: القتل العمد هو إستلاب إرادي و ظالم لحياة الإنسان من قبل شخص عاقل و بالغ(1).

    النص:

    القتل العمد هو قتل نفس الإنسان بشكل متعمّد بدون وجود إجازة قانونية و شرعية. يكون القتل متعمّدا عندما يكون للفاعل قصد و ينفذ العمل بالشكل الذي كان يقصد سواء يكون القصد أصلى أو لايكون أو يكون الشخص معين أو غير معين أو يكون بشكل مباشر أو بتسبيب أو يكونان التصرفان بدون إجازة قانونية و عمدّية و عن ادراك بشكل يتسبب بموت إنسان آخر(2).

    لذلك في القتل العمد نحتاج إلى شرطين كليين:

    1 ـ المقتول مقصود من القاتل بجميع الخصائص التي يمتلكها المقتول و التي تؤثر في حكم القصاص

    2 ـ يتحرك القاتل بتعمد و إختيار لقتل المقتول هذا الشرط يتحقق بالشكلين التاليين:

    الف: محاولة قتل الطرف الآخر بأي وسيلة

    ب ـ محاولة تنفيذ عمل الذي يكون قاتلا بالنسبة للمقتول و يعلم القاتل بذلك. لذلك تعتبر محاولة القتل تصميم عمل الذي يكون عادتاً قاتل(3).

    يسفر القتل العمد بإعدام المرتكب ليس في الإسلام فقط بل في الكثير من المدارس و الثقافات مثل ثقافة اليونان و روما و مصرالقديمة (4). كذلك تم تثبيت حكم الإعدام في الإسلام حسب حكم القرآن في آية 93 من سورة النساء التي تقول : ((من قتل نفساً مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها و غضب الله عليه و لعنه و أعد له عذاباً عظيماً))

    تم توقع عقوبة الإعدام من قبل المشرع في قانون العقوبات العام الذي كان ينفذ قبل الثورة الإسلامية في ايران في المادة 170 و171 و كذلك في قانون العقوبات الإسلامية لسنة 1370. إعتبر قانون الحدود و القصاص و الديات قبل هذا التاريخ و قانون تكميل العقوبات الإسلامية في سنة 1375 الذي ينفذ حالياً القتل العمد جريمة عامة إضافةً إلى طابعها الشخصي الذي يسفر عن قصاص المرتكب و توقع للمرتكب من ناحية الطابع العام عقوبة السجن في حال إنتهاء إحتمال القصاص. لذلك تعتبر جريمة القتل العمد غير قابلة للعفو و في حال عفو أولياء الدم تعتبر مؤهلة للعقوبة من قبل المدعي العام و المحكمة. إضافةً إلى هذا تم توقع حكم إعتقال مؤقت للمتهم بالقتل لحين إصدار القرار النهائي حسب المواد 32 و35 من قانون نظام الإجراءات الدعوية و الذي یبین أهمية الجريمة المذكورة(5).

    الكلمات المفتاحية:

     القتل العمد، إرادة الفاعل، إستلاب الحياة، القصاص، الحقوق الدعوية

     

    المصادر:

    1-     عرب نجاد، فاطمه و یزدان بناه، لیلا. العوامل المتعلقه بالعنف و سابقتها فی الشباب مابین 35-18 سنه فی سجن کرمان. مجله الرفاه الاجتماعی العلمیه -البحثیه، السنه الحادیه عشر، العدد 43؛1390. صص 95-71.

    2-    Sanders, Bill. Youth crime and youth culture in the inner city. London and New York: Rutledge; 2005

    3-     غلدوزیان، ایرج. قانون العقوبات العام . الجز الثانی ،طهران: مرکز المعلومات و الوثائق الاسلامیه؛1385. ص 48.

    4-      Borges, D & Bra ford, J. Homicidal parents. Canadian journal of psychiatry;2010.pp. 233-238

    5-     شامیاتی، هوشنغ. القانون الدعوی الخاص. الجزء الثالث . الطبعه الخامسه. طهران: موسسه نشر جوبین؛1385. ص 72.

     

     

     

     

رأيك