You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: إحراق النفس٬ الانتحار حرقاً

    المعادل الفارسي: خودسوزی

    المعادل الإنجليزي: self-burning/ Self- immolation

    التعریف:

    إحراق النفس يعني أن يشعل المرء النار في جسده بهدف الانتحار و ينهي حياته بهذه الطريقة (1).

    النص:

    إحراق النفس٬ طريقة بشعة و قاسية لإنهاء الحياة٬ حيث يسعى الإنسان من خلال إشعال النار في جسده إلى القضاء على حياته و إنهائها. إنّ إحراق النفس ينطوي من جهة على بعد استعراضي يقصد صاحبه من ورائه إثارة انتباه الآخرين٬ و من جهة ثانية٬ تحريك مشاعر الشفقة و التعاطف في دواخلهم. و لما كان إشعال النار في الجسد يؤدّي إلى الإصابة بحروق عميقة من الدرجة الأولى و بنسبة كبيرة٬ فإنّ هذا العمل ينتهي بالضحية إلى الموت و ذلك بعد معاناة و عذاب شديدين. و إحراق النفس أسلوب غريب و غير متعارف في الثقافة الغربية٬ و تأتي طريقة الانتحار هذه في آخر قائمة أساليب الانتحار في الولايات المتحدة و البلدان الأوروبية (2).

    استناداً إلى 55 دراسة أجريت حول موضوع إحراق النفس في أنحاء العالم و نُشرت في العشرين سنة الأخيرة٬ تحتلّ الهند المرتبة الأولى في هذا المجال نظراً لتسجيلها أعلى معدلات الانتحار حرقاً في العالم٬ و أعلى معدلات الوفيات جراء اللجوء إلى هذا الأسلوب البشع. و يُذكر أنّ الرجال يشكّلون نسبة عالية من المنتحرين حرقاً في الغرب٬ أما في الشرق الأوسط و بلدان شبه القارة الهندية٬ فتشكّل النساء النسبة الأعلى من الضحايا بهذه الطريقة (3).

    و بصورة عامة٬ فإنّ ضحايا الانتحار حرقاً يقسمّون إلى ثلاثة أقسام هي كالتالي:

    1-      المرضى المضطربون نفسياً (البلدان الغربية و الشرق الأوسط)؛

    2-      إحراق النفس لأسباب شخصية (الهند، سریلانکا، غينيا الجديدة٬ زيمبابوي)؛

    3-      أولئك الذين يحملون دوافع سياسية (الهند، كوريا الجنوبية) (4).

    و في إيران٬ لا توجد إحصاءات أو أرقام دقيقة عن حالات الانتحار حرقاً و لا عن معدل الوفيات جراء هذه المحاولات. و لكن مع ذلك٬ فإنّه استناداً إلى البحوث التي أجريت في هذا المجال٬ يعتبر إشعال النار بالجسد أحد الأساليب الشائعة للانتحار في إيران٬ و لا سيّما في المحافظات الغربية للبلاد٬ و بالأخص بين النساء٬ حيث تصل النسبة أحياناً إلى 9 أضعاف الرجال (5).

    غالباً ما تتم حالات إشعال الجسد في إيران من قبل أشخاص يفتقدون لأيّ نوع من المنظومات الحمائية٬ و بعد أن تبوء جميع محاولاتهم لتحقيق هدفهم٬ و التي هي في العادة عبارة عن الخلاص من وضعٍ مزرٍ٬ بالفشل (6). و في هذا الخضم٬ تعتبر المرأة الأكثر عرضة لخطر الانتحار حرقاً و ذلك لأسباب عديدة منها وضعها الجنوسي الخاص٬ و مطالبات المجتمع من المرأة (مثل الرضوخ لأيّ أوضاع لامعيارية٬ و العنف و الشدائد و الآلام في محيط الأسرة من أجل استمرار الحياة الزوجية) و عدم توفّر أنظمة حماية فعالة (7).

    الكلمات المفتاحية:

    إحراق النفس٬ إشعال النار في الجسم٬ الحرق.

    الإحالات:

    1- Biggs, Michael. Dying Without Killing: Self-Immolations: Making Sense of Suicide Missions: Oxford University Press; 2005 .

    2- Yu, Jimmy. Sanctity and Self-Inflicted Violence in Chinese Religions: Oxford University Press; 2012.pp. 115-130.

    3- نانبخش، جاله. محدثی، حمیده. نانبخش، فریبا و مظلومی، پویا. بررسی وضعیت سلامت روانی زنان با اقدام به خودسوزی. فصلية كلية التمريض في أرومیه، السنة السابعة، العدد الثاني؛ 2009 م. صص 112- 106

    4- Laloe, V. patterns of deliberate self- burning in various parts of the world. A review: burns; 2004.pp. 207-15

    5- امیر مرادی، فرشته. معماری ،اشرف الملوک. رمیم، طیب. مهران، عباس و خسروی خدیجه. بررسی علل اقدام به خودسوزی زنان متأهل. فصلية حیات، السنة الحادية عشرة، العددان 24 و 35؛ 2005 م. صص 50 - 41.

    6- خزایی، حمید و پرویزی فرد، علی اکبر. بررسی ویژگی های جمعیت شناختی و ارزیابی وضعیت روانی اقدام کنندگان به خودکشی. الفصلية العلمیة و البحثية في جامعة العلوم الطبية؛ 2003 م. ص 21.

    7- Prins, Herschel. Offenders, Deviants or Patients? Explorations in Clinical Criminology. Taylor & Francis; 2010. p. 291.

     

     

     

     

رأيك