You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: المحقق

    المعادل الفارسي: کارآگاه

    المعادل الإنجليزي: Detective

    التعریف:

    المحقق هو الشخص الخبير بحقيقة الفعل و المحيط به (1). و في الاصطلاح٬ تطلق كلمة المحقق على ضابط الشرطة المسؤول عن إجراء التحقيقات (مفتش السكوتلاند يارد الشهير) (2). كما يمكن إطلاق كلمة المحقق على الشخص الذي يقوم بالتحقيق في مجال معين و يتقاضى أجراً محدداً لقاء هذا العمل (3).

    النص:

    بشكل عام٬ يقسّم المحققون بحسب النشاط الذي يزاولونه إلى قسمين هما: مفتشو شرطة حكوميون٬ و مفتشون خصوصيون.

    في القطاع الحكومي٬ لا تطلق صفة المحقق على جميع عناصر الشرطة٬ و إنّما على الذين يشاركون في عمليات سرية و التحقيق في القضايا الجنائية و مكافحة أنواع السرقات و الجرائم الخاصة٬ و جرائم النصب و الاحتيال و الجرائم الجنائية الألكترونية و الجرائم الاقتصادية و جرائم المواد المخدّرة٬ و بصورة عامة٬ يطلق اسم المحقق على كل عنصر يشارك في مجال التحرّي و الكشف عن الجرائم (4).

    أما المحقق الخصوصي فهو شخص يمكن استخدامه من قبل أشخاص أو جماعات ليقوم بدور المحقق في الخدمات القانونية. و المحققون الخصوصيون في البلدان الغربية يعملون٬ في الغالب٬ في القضايا المدنية لصالح المحامين المدافعين عن القضايا (5).Many work for insurance companies to investigate suspicious claims. على سبيل المثال٬ قبل انتشار ظاهرة الطلاق بالتراضي أو الاتفاقي كان الكثير من المحققين الخصوصيين يُستخدمون للتحرّي من أجل الوقوع على شواهد و أدلة تثبت سلوكيات جنسية غير مشروعة أو سلوكيات أخرى٬ ليهيّئوا بهذه الطريقة مقدمات الطلاق. و بالاستناد إلى التقارير التي توردها الصحف٬ فإنّه على الرغم من عدم وجود ضرورة قانونية لمثل هذه الأدلة في معظم الجهات القضائية٬ إلّا أنّ جمع الأزواج للقرائن و الشواهد التي تثبت وقوع الزنا أو سائر "السلوكيات المنحرفة" ما يزال يعدّ من أهم النشاطات المفيدة للمفتّشين الخصوصيين٬ بدلاً من اللهث وراء قضايا مثل حق حضانة الأبناء٬ أو النزاع حول متاع الدنيا (6).

    توجد في الكثير من بلدان العالم وكالات و شركات خدمية تمارس نشاطاتها تحت عنوان مفتشين خصوصيين (private Detectives). و تقدّم هذه المراكز خدمات على درجة كبيرة من التنوع٬ و يمكن الإشارة إلى بعضٍ من أهم تلك الخدمات و على النحو التالي:

    - التحرّي و التحقيق و جمع المعلومات في الحالات الجنائية و الانحرافية؛

    - التحرّي عن أماكن وجود المفقودين؛

    - حراسة الأشخاص؛

    - حراسة الأماكن؛

    - دراسة السيرة الشخصية؛

    - مراقبة الأشخاص و رصد تحركاتهم؛

    - نصب الأجهزة الأمنية في الأماكن؛

    - القيام بتحريات ما قبل الزواج و ما بعده؛

    - الأمن الألكتروني؛

    - إجهاض عمليات التجسّس الصناعي و رصد المنافسين و... (7).

    يقسّم المحققون الخصوصيون نظراً إلى طبيعة نشاطاتهم إلى ثلاثة فئات هي:

    - المحققون القانونيون: و يتمركز معظم نشاطهم في التعاون مع الجهاز القضائي أو المحامين. و يمكن أن نشير إلى بعض الأمثلة لهذا النشاط٬ مثل جمع و تحليل الأدلة لعرضها على القاضي٬ و إعداد المرافعات الخاصة بالانحرافات٬ و إجراء التحقيقات و مقابلة الشهود و إعداد الوثائق القانونية (8).

    - المحققون الإداريون: تتلخّص مسؤولية هؤلاء في الحراسة و القيام بالتحقيقات في داخل و خارج الشركات و المصانع. و على صعيد التحقيقات الداخلية٬ فإنّ واجباتهم تحاكي وحدات الحراسة التي تمارس نشاطاتها في إيران أيضاً٬ و التي تقوم بحراسة الأموال و التجهيزات الخاصة بالشركات. أما على صعيد التحقيقات في خارج الشركة٬ فإنّهم يواظبون على التحقيق و التمحيص ليحولوا دون تكبّد الشركات خسائر و أضراراً نتيجة لعمليات نصب و احتيال محتملة قد تتعرّض لها (9).

    - المحققون الماليون: يعمل معظم هؤلاء المختصّين في المؤسسات المالية و الاستثمارية و البنوك و شركات التأمين. و تنصبّ جهود هذه الشريحة من المحققين٬ و هم في غالبيتهم من المحاسبين الإداريين المشهود لهم بالكفاءة٬ على مجال جمع المعلومات و السوابق المالية لمختلف الأشخاص و الشركات (10).

    الكلمات المفتاحية:

    المحقق، الأمن٬ الجرائم٬ التحقيق٬ الكشف عن الجرائم.

    الإحالات:

    1-     دهخدا، علی اکبر. معجم دهخدا.   

    2-      ^ B C D E F گرم در ساعت "کارآگاهان خصوصی و محققان" . United States Department of Labor. Private Detectives and Investigators.وزارت کار ایالات متحده ، چشم انداز شغلی هندبوک ، 2010-2011 نسخه. Occupational Outlook Handbook; 2011.

    3-      Braithwaite, J. Restorative Justice and responsive regulation, Oxford: OUP; 2001.

    4-      Davies, N. Using new tools to attack the roots of crime, Guardian features section; 2003.

    5-      Johnston, L. Reinventing governance: the case of private policing, Criminal justice research, Farnborough: Amesbury; 2002.pp. 135-158.

    6-      Johnston, L. Policing Britain: Risk, Security and governance, Harlow: Long man; 2000.

    7-      Marshall, G. The police and governance, London: Methuen; 2005.

    8-      Maguire, M. Criminal Investigation and crime control, Hand book of policing, Clapton, Devon: Will an, 2003.

    9-      Rainer, R. Police research, in King, RD and Win cup, Doing research on crime and justice, Oxford: OUP; 2000.

    10-   Walden, Michael J. Armed Police, the Police Use of Firearms since 1945. England: Sutton; 2007. p. 224.

     

رأيك