You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: مقابلة صحفية، لقاء صحفي

    المعادل الفارسي: مصاحبه 

    المعادل الإنجليزي: Interview

    التعريف:

    المقابلة الصحفية أو الحديث الصحفي في اللغة يعني التحادث مع شخص، أو الحوار مع شخصية سياسية أو رجل مفکر أو خبير في الشؤون السياسية أو العلمية أو الأدبية (1)، أو أيّ شخص آخر من أجل بثّها عبر الإذاعة أو شبکات التلفزة أو نشرها في الصحف (2).

    النص:

    المقابلة الصحفية عبارة عن لقاء مُعدّ سلفاً بين باحث و بين شخص أو أشخاص معينين يختارهم، و في العادة، يکون الباحث مطلعاً بصورة جيدة على خلفية ذلک الشخص أو الأشخاص (3).

    و في تعريف آخر للمقابلة الصحفية قيل بأنّها إحدى أوجه الدراسة الاجتماعية و التي تشمل التواصل الشفهي أو الحواري بين باحث و بين شخص أو عدّة أشخاص من أجل تحقيق هدف معين و الحصول على بعض المعلومات في مجال السلوک أو المعتقدات أو الأفکار التي تلبّي غرضاً معيناً حدّده مدير اللقاء في ضوء بعض الفرضيات البحثية الخاصة به (4). 

    أول مرحلة في إجراء المقابلة الصحفية تتمثل في شرح الهدف من إجرائها. و هدف المقابلة يکشف عن جوهرها المکنون، ذلک أنّ الأهداف المتباينة، تحدّد مستويات مختلفة من التفاهم و التنظيم في المقابلة، و أنواع الأسئلة التي ستطرح في المقابلة و مهارة المحاور (5).

    و ثمّة تصنيف يقسّم المقابلات الصحفية إلى أربعة فئات هي کما يلي:

    1- المقابلات الصحفية المفتوحة و شبه المفتوحة و المغلقة؛

    2- المقابلات الصحفية المرکزية؛

    3- المقابلات الصحفية المتناوبة؛

    4- المقابلات الصحفية المصطنعة.

    في تصنيف آخر، تقسّم المقابلات الصحفية إلى نوعين هما شفهية و مدوّنة، و المقابلة الشفهية بدورها تنقسم إلى أنواع هي: 1. عميقة 2. معيارية 3. غير معيارية (6). 

    هذا التصنيف في عين الاختصار، يشمل تقريباً مختلف أنواع المقابلات الصحفية التي وردت في تصنيفات المتخصّصين في العلوم الاجتماعية.

    و من التصنيفات المثيرة للانتباه التصنيف الذي طرحه اووه فليک و قسّم بموجبه أنواع المقابلات الصحفية إلى مقابلة مرکّزة، و مقابلة شبه معيارية، و موضوعية، و مقابلة مع المختصّين، و مقابلة قومية (7).

    المقابلات الصحفية: المعايب و المحاسن

    کما هو الحال مع الفنون الأخرى في أساليب البحث، تحتوي المقابلات الصحفية على بعض المحاسن و المعايب نشير هنا إلى بعضٍ منها:

    محاسن المقابلة الصحفية

    ·         تتميّز المقابلة الصحفية بمستوى اعتباري و سردي أکبر بالقياس إلى الفنون و المهارات الأخرى.

    ·         تتيح المقابلة الصحفية إمکان الحسابات الإحصائية المعقدة.

    ·         التواصل المباشر بين مجري المقابلة و بين الضيف خلال إجراء المقابلة.

    ·         بالنسبة للأشخاص الأميين و الأطفال ... إلخ فإنّ أفضل وسيلة للحصول على المعلومات هي المقابلة الصحفية.

    ·         إمکانية صياغة أسئلة ملتوية من أجل الکشف عن الحقيقة أثناء المقابلة الصحفية بسهولة و يسر.

    ·         يمکن للمقابلة الصحفية أن تضع بعض المعلومات حول معتقدات الأشخاص في متناول الباحث.

    ·         بوسع الباحث أن يبحث في أسباب السلوک أو المعتقدات عن طريق إجراء المقابلة.

    ·         من خلال المقابلات الصحفية يمکن للمرء أن يقف على مواهب الأفراد و قدراتهم النفسية (8).

    معايب المقابلات الصحفية

    ·         أسلوب المقابلة الصحفية يستهلک وقتاً و نفقات أکبر من سائر أساليب جمع المعلومات.

    ·     إمکان تعميم المعلومات التي تم جمعها بأسلوب المقابلة الصحفية تنحصر في الجماعات المشابهة للفريق الذي تمّت محاورته، و ذلک بسبب قلة عدد الضيوف أو خصوصياتهم الشخصية.

    ·         لا يمکن عبر المقابلة الصحفية مطالعة عدد کبير من الأشخاص خلال الفترة القصيرة لإجراء المقابلة.

    ·         نفقات التحقيق في المقابلة الصحفية أعلى بکثير من نفقات التحقيق بالطرق أو الأساليب الأخرى المتاحة.

    ·         حين يکون ضيوف المقابلة الصحفية موزّعين على منطقة جغرافية واسعة.

    ·         استخراج المعلومات و دراستها و تحليلها في أسلوب المقابلة الصحفية أمر صعب للغاية.

    ·         تحتاج المقابلة الصحفية إلى مذيعين مهرة و ذوي خبرة عالية.

    ·         عدم التشابه المطلق في الأسئلة يمکن أن يؤدّي إلى تأثّر الأجوبة المستحصلة.

    ·         سرعة المقابلة الصحفية و مسيرة البحث و التحقيق فيها تجري بصورة بطيئة بالقياس إلى سائر الفنون الأخرى في جمع المعلومات (9).

    الأخطاء الشائعة في المقابلات الصحفية

    على الرغم من أنّ المقابلة الصحفية تعتبر من بين الفنون الخاصة بجمع المعلومات التي لها فاعلية کبيرة جداً، و يمکن أن تضع في متناول الباحث أو مجري المقابلة معلومات قيّمة للغاية، إلّا أنّه في حال الغفلة قد تتحول هذه المعلومات القيّمة إلى معلومات لا قيمة لها و تدفع مجري المقابلة إلى ارتکاب الأخطاء. من أهم الأخطاء التي تُرتکب في هذا المضمار هي:

    ·         أخطاء تنطوي على مقاصد عمدية للضيف في التمويه و التضليل.

    ·         مشاکل ترتبط بصورة مؤقتة بالضيف نفسه.

    ·     أخطاء تتعلق بالحالة النفسية للضيف. و من بين العوامل التي تؤثّر على الضيف و تؤدّي به بالنتيجة إلى إعطاء أجوبة غير صحيحة و خاطئة نذکر على سبيل المثال: الخوف، الاضطراب، الانفعال، بالإضافة إلى دوافع مختلفة.

    ·     الأخطاء غير المتعمدة: و هذه الأخطاء تشمل الحالات التي لم تکن المعلومات المنشودة صحيحة أو مطابقة للوقائع لأسباب عديدة منها ضياع المعلومات، عدم دراسة الموقف، و نسيان الضيف المجيب و تعبه عند الإجابة عن الأسئلة ... (10).

    الکلمات المفتاحية: المقابلة الصحفية، جمع المعلومات، اللقاء، أسلوب البحث.

    الإحالات:

    1.       دهخدا، علی اکبر. لغت نامه دهخدا؛ 1998 م.   

    2.       معین، محمد. فرهنگ معین؛ 2004 م.        

    3.       Hughes Christina. Quantitative and Qualitative Approaches .the university of Warwick; 2006.

    4.    استراس آنسلم و کوربین جولیت. اصول روش تحقیق کیفی(نظریه مبنایی). ترجمة: بیوک محمدی. طهران: معهد العلوم الإنسانية و الدراسات الثقافية؛ 2006 م. ص 42.

    5.       گال ‌مرديت. روش­هاي كمي و كيفي در علوم تربيتي و روان شناسي،‌ ترجمة: احمد نصر. طهران : منشورات جامعة الشهيد بهشتي ؛ 2007 م. ص 524.

    6.       Bricks, H. James. Encyclopedia of Anthropology, Vol 2: Sage Publications; 2006

    7.       فليك، اووه. درآمدي بر تحقيق كيفي. ترجمة: هادي جليلي. طهران: ني؛ 2008 م. ص 65.

    8.       Bloor. Michael, Wood. Fiona. Keywords in Qualitative Methods, SAGE Publication; 2006

    9.       Sideman, Irving. Interviewing as qualitative research. A Guide for researcher in Education and the social sciences. 2004

    10.   Allen & unwin. Qualitative research in practice; 2002

     

     

     

     

     

رأيك