You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان بالعربیة: مسح الجريمة

    العنوان بالفارسیة:پیمایش جرم

     العنوان بالإنجليزية: crime survey

    التعريف: المراد من مسح الجريمة هو مجموعة الإحصاءات الجنائية والأساليب المكملة لها، والتي يعبّر عنها باسم أسلوب الدراسة والتحقيق في مجال علم الجريمة العام أو الإجرام. (وروائي وفاطمي موحد، 2016: 16)

    النص

    المسح بمعنى طي مسافة، القياس والمساحة. (معين، 1985) إن الإحصاءات الرسمية للجرائم المسجلة والمضبوطة من قبل مؤسسات العدالة الجزائية مثل الشرطة وغيرها لا تنسجم في كثير من الأحيان مع الأرقام الواقعية للجرائم المرتكبة على صعيد المجتمع، بل الفاصلة بينهما كبيرة. أما أسباب تلك الفاصلة الكبيرة فهي متعددة تستتبعها مسألة الإحصاءات الجنائية البيضاء والرمادية والسوداء. ونتيجة هذا الأمر هي أن قرارات المدراء والمسؤولين المعنيين ستكون مستندة إلى بيانات لا تمت للواقع بصلة مما يتيح الفرصة للمجرمين لاستغلال الأمر لمواصلة أعمالهم الإجرامية في ظل بقاء بعض الجرائم في الخفاء، وفي المقابل هناك مجموعة في صف الضحايا ستتضرر بسبب هذه الأعمال الإجرامية. من هنا، إقترح العلماء جملة من سبل الحل للتوصل بشكل أدق لبيانات واقعية للجرائم، منها مسح الجريمة. لقد تم العمل بأسلوب مسح الجريمة لأول مرة في إنجلترا عام 1982، ثم استمر العمل به - بأمر من الحكومة - بواقع مرة كل سنتين. يتضمن المسح السؤال عن التجارب والحالات التي واجهها الشخص خلال سنة. تنهض وزارة الداخلية الإنجليزية بمهمة هذا المسح ومعالجة البيانات المستحصلة ونشرها. لكن مسح الجريمة في أميركا تتسم بأنها أكثر اتساعاً ويتم تنفيذه بواقع مرة كل ستة أشهر. (نيكو كار، 2015: ص 239 و675) ينقسم المسح في العلوم الجنائية إلى نوعين رئيسين: المسح الخاص بالجريمة والمسح الخاص بالضحية. يتم في النوع الأول الكشف عن الجرائم الخفية. تتضح الصورة الجنائية الحقيقية للعيان، واتضاح الصورة الجنائية تعني الكشف عن الوضعين الكمي والنوعي للظواهر الجنائية في مجتمع ما.

    أما المسح الخاص بالضحية فالمراد منه الكشف عن الإحصاءات والضحايا الحقيقيين للجرائم، ذلك أن كثيراً من الضحايا يمتنع ولأسباب مختلفة عن رفع شكوى رسمية ضد المجرم لدى نظام العدالة الجزائية. يشمل هذا المسح، امسح الخاص بالجريمة، المسح الخاص بتخمين تكلفة الجريمة بالإضافة إلى المسح الخاص بتخمين مقدار الخوف من الجريمة علماً أن المسح الأخير لا يتسم بالدقة التي يتسم بها الأول والثاني. (وروائي وفاطمي موحد، 2016: ص 42، 67، 73) إن المسح يعد شرطاً ضرورياً للتوصل إلى الأهداف الثلاثة الرئيسة لعلم الجريمة وهي توصيف وتبيين ومراقبة الظاهرة الجنائية.

    يعد الاعتماد على بيانات وتقييم أشخاص محليين ومطلعين متعددين، أحد نقاط القوة لأسلوب المسح. في المقابل تتخلل الأسلوب نقاط ضعف منها التكلفة العالية لأنه يحتاج إلى مشاركة عدد كبير من العناصر فيه. (نيكو كار، 2015: 239) وبالرغم من أن الأرقام التي أفرزتها حالات المسح قريبة جداً من الواقع لكنه ينبغي الالتفات إلى الأهمية البالغة لمرحلة زرع الثقة في عمليات المسح، وفي الحقيقة أن هذه المرحلة هي سبب نجاح المحقق في الكشف عن الأرقام الحقيقية الخاصة بالموضوع. (وروائي وفاطمي موحد، 2016: 56)

    يتعين على الشرطة بصفتها منظمة رسمية تعنى بالوقاية من الجريمة، التحلي بتركيز خاص في مجال المسح، ودراسة المجتمع بهدف رصد ومسح الجريمة والإجرام فيه بدقة. إنطلاقاً من تمتع الشرطة بصلاحيات قانونية ملحوظة بشأن الناس والمجتمع وامتلاكها لمعلومات وبيانات مناسبة وكثيرة عن مجال الجرائم الحاصلة، فإنه يمكن الزعم بأن إنجاز مهمات مسح الجريمة من قبل الشرطة أمر ممكن وقابل للتحقق.

    الكلمات الدلالية

    المسح، الضحية، المجرم، الجريمة.

    المصادر

    1.      عمید، حسن (1364) معجم العمید، طهران، امیرکبیر.

    2.      معین، محمد (1375)المعجم الفارسي، المجلد الاول،الطبعة التاسعة ، منشورات : سپهر.

    3.      نیکوکار، حمیدرضا (1394) موسوعة آکسفورد للوقایة من الجریمة، طهران، میزان.

    4.      وروایی، اکبر و فاطمی موحد، حمید (1395) مسح الجریمة، طهران، جامعة الشرطة الایرانیة.

    مصادر للمزيد من الاطلاع

    1. آرینگتون، ریچارد آل. (1390) الوقایة من الجریمة الدلیل التطبیقي لرجال الشرطة، ترجمة: عفت ملک، منشورات:ناجی نشر.
    2. جمشیدی، علیرضا، (1390) السیاسة الجنائیة التفاعلیة، طهران، منشورات: میزان.
    3. توماس کوریان، جرج (1394) الموسوعة العالمیظ للشرطة وانظمة التادیب ، المترجم :مجید خباز،جامعة الشرطة .
    4. فرجی‌ها، محمد و جانکی، محمود (1388) مجموعة مقالات ملتقی الوقایة من الجریمة (مقاربة التعددیة المؤسسیة للوقایة من الجریمة) طبع معاونیة التعلیم في الشرطة الایرانیة.

     

     

رأيك