You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: الوقاية الدولية

    العنوان بالفارسیة: پیشگیری بین‌المللی

    العنوان بالإنجليزية: (International Prevention)

    التعریف:

    المقصود بالوقاية الدولية في هذه المقالة الوقاية من الجريمة على الصعيد الدولي٬ و تلك التعليمات و التدابير و الإجراءات الوقائية التي تجري المصادقة عليها على الصعيد الدولي (على أعلى مستوى) و إبلاغها و تنفيذها في جميع بلدان العالم و أحياناً للبلدان الأعضاء.

    النص:

    لقد وُضعت مستويات مختلفة للوقاية من الجريمة٬ وقاية على المستوى الشخصي ٬ وقاية على المستوى المناطقي ٬ وقاية على المستوى الوطني ٬ وقاية على المستوى الإقليمي ٬ و وقاية على المستوى الدولي (جوان جعفری و سید زاده ثانی ، 2012 م: 38). عدا العلاقة المتبادلة القائمة بين جميع أنواع هذه الوقايات ٬ فإنّ كل نوع ينطوي على مجموعة معينة من الخصوصيات ضمن مستواه الخاص ٬ و يترك تأثيرات حصرية. في الماضي و بسبب ضيق دائرة الجرائم و العوامل المؤثّرة فيها ٬ كانت الوقاية الأسرية كافية للتأثير على أعضائها بسهولة ٬ و لكن في عصرنا الحالي و مع اتّساع الدائرة المذكورة و التعقيد الذي يشوب الجرائم و تعولمها ٬ فإنّ نطاق الجريمة وصل إلى حدودٍ أصبح يؤثّر على المجتمع الإنساني برمّته و بصورة متزامنة ٬ و لهذا السبب بادرت المؤسسات الدولية إلى ملاحقة مرتكبي هذه الأعمال و تقديمهم للعدالة. (جوان جعفری و سید زاده ثانی ، 2012 م: 9). و بناءً على هذا يمكن الزعم بأنّ أفضل وقاية و أكثرها فاعلية في الوقت الحاضر هي الوقاية الدولية. بدأ الاهتمام بهذا النمط من الوقاية بعد الثورة الصناعية و بشكل خاص بعد الحرب العالمية الثانية حيث كان مسار النمو لمعدل الجرائم ملموساً بشكل كبير ٬ و في هذه الأثناء ٬ دخلت على الخط المنظمات الإقليمية و الدولية ٬ و عقدت المؤتمرات و الملتقيات العلمية ٬ و بدأت القوانين تصدر لتنهض بهذه المهمة على الصعيد الدولي. على سبيل المثال:

    ـ تأسّس المركز الدولي للوقاية من الجريمة في عام 1994 م من أجل تقديم العون للمدن و البلدان في إطار التقليل من معدل الجريمة ٬ ليمكن بهذه الوسيلة ممارسة أفضل الاستراتيجيات الحمائية؛ و يتمّ ذلك عبر أربعة برامج رئيسية هي كالتالي:

     1. التحليل المقارن للخبرات و الاتجاهات 2. الوقوف على أفضل الخبرات الدولية و تحليلها 3. المعونات الفنية و الاستراتيجية للمدن و الدول 4. تبادل الخبرات (محمد نسل ، 2012 م: 230)

    ـ معاهدة حقوق الطفل لسنة (1989 م) و هي من أبرز الصكوك الدولية إلزاماً في مجال تفعيل العقوبات المجتمعية حول الأطفال الجانحين٬  و التي تحتّم على الدول الأعضاء أن تضع نصب عينيها بنود تلك المعاهدة في  قوانينها و سياساتها و برامجها الوطنية (مكتب الأبحاث التطبيقي في شرطة الوقاية ، 2009 م: 148).

     ـ إعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية (الإعلان 2/55) حول الوقاية من الجريمة و النهوض بمستوى حقوق الإنسان و الكرامة الإنسانية ٬ و على هذا الأساس ٬ فإنّنا بحاجة إلى نظام مسؤولية جماعي على صعيد المجتمع الإنساني ٬ فالجهود الفردية لكل دولة على حدة لن تكفي للوصول إلى الهدف المنشود.

    ـ القرار 13/2002 في المجلس الاقتصادي و الاجتماعي التابع للأمم المتحدة حول أسس الاستراتيجيات الخاصة بالوقاية من الجريمة ٬ و السياسات القائمة على الوقاية من الجريمة و هي لا تطمح إلى التقليل من معدل الجريمة و الانحراف فحسب و إنّما إلى النهوض بمستوى السلامة الاجتماعية و تنمية البلاد ٬ و إذا ما تمّت على نحوٍ صحيح ٬ فإنّها ستؤدّي إلى تحسين أسلوب حياة المواطنين.

    ـ قامت منظمة الأمم المتحدة بإصدار قرار و عدّة صكوك فيما يتعلّق بحقوق الطفل و الأحداث و كذلك وقايتهم من الانحراف و الجريمة. و هذه الصكوك على نوعين هي: 1. صكوك ملزمة تعدّ كقوانين. 2. صكوك إرشادية تحمل على الأغلب طابع الوصايا و النصح.

    ـ في عام 1950 صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على عقد مؤتمرات دولية تحت عنوان الوقاية من وقوع الجرائم و معالجة المجرمين و تأهيلهم ٬ و تقرّر أن يعقد مؤتمر كل خمس سنوات في إحدى البلدان الأعضاء (رجبي پور ، 2008 م: 72). و نستعرض فيما يلي عدد من الأمثلة على تلك المؤتمرات:

    المؤتمر الأول في جنيف (سويسرا) من 22 أغسطس̸ آب إلى 3 سبتمبر̸ أيلول من عام 1955 م و حضره  512 شخصاً من 51 بلداً.

     المؤتمر الثاني في لندن (إنجلترا) من 8 إلى 19 أغسطس̸ آب عام 1960 م و حضره 1046 شخصاً من 68 بلداً.

    المؤتمر الثالث في ستوكهولم (السويد) من 9 إلى 18 أغسطس̸ آب عام 1965 م و حضره 1094 شخصاً من 72 بلداً.

    المؤتمر الرابع في كيوتو (اليابان) من 17 إلى 26 أغسطس̸ آب عام  1970 م و حضره 998 شخصاً من 79 بلداً.

    المؤتمر الخامس في جنيف (سويسرا) من 1 إلى 12 سبتمبر̸ أيلول عام 1975 م و حضره 909 شخصاً من 101 بلداً.

    المؤتمر السادس في كاراكاس (فنزويلا) من 25 أغسطس̸ آب إلى 5 سبتمبر̸ أيلول عام  1980 م و حضره 920 شخصاً من 102 بلداً.

    المؤتمر السابع في ميلانو (إيطاليا) من 26 أغسطس̸ آب إلى 6 سبتمبر̸ أيلول عام 1985 م و حضره 1395 شخصاً من 125  بلداً.

    المؤتمر الثامن في هافانا (كوبا) من 27 أغسطس̸ آب إلى 7 سبتمبر̸ أيلول عام 1990 م و حضره 1227 شخصاً من 127 بلداً.

    المؤتمر التاسع في القاهرة (مصر) من 28 أبريل̸ نيسان إلى 8 مايو̸ أيار عام 1995 م و حضره 1892 شخصاً من 149 بلداً.

    المؤتمر العاشر في فيينا (النمسا) من 25 أبريل̸ نيسان إلى 4 مايو̸ أيار عام 2000 م و حضره 1892 شخصاً من 153 بلداً.

    المؤتمر الحادي عشر في بانكوك (تايلند) من 18 إلى 28 أبريل̸ نيسان عام  2005 م و حضره 1862 شخصاً.

    المؤتمر الثاني عشر في السلفادور (البرازيل) من 20 أبريل̸ نيسان إلى 2 مايو̸ أيار عام 2010 م و حضره 1992 شخصاً.

    و بالتناسب مع هذه الرؤية الدولية يجب على الحكومات و كذلك أجهزة الشرطة في كل بلد أن تعدّ مجموعة من البنى و المشاريع على المستوى الدولي من أجل إنتاج و تطبيق برامج للوقاية من الجريمة٬  و التي طبعاً يمكن مشاهدة أمثلة لها في بعض المناطق.

    الكلمات المفتاحية:

    الوقاية٬ الدولية٬ المؤتمر٬ الوقاية الدولية.

    المصادر:

    1.      جوان ‌جعفری ، عبد الرضا و سیّد زاده ثانی، السید مهدی (2012 م) رهنمودهای عملی پیشگیری از جرم سازمان ملل، طهران، میزان.

    2.      رجبی ‌پور، محمود، (2008 م) مبانی پیشگیری اجتماعی از بزهکاری اطفال و نوجوانان، منشورات منتهی، طهران.

    3.      محمد ‌نسل، غلام رضا (2012 م) امنیت انسانی، پلیس و پیشگیری از جرم، مجموعة مقالات المؤتمر الدولي للأمن البشري في غرب آسيا.

    4.      نوروزی، بهرام، بارانی، محمد، سرکشیکیان، محمد حسین. (2011 م) پیشگیری از جرم از نظریه تا عمل، طهران، مكتب تحقيقات شرطة الوقاية في قوى الأمن الداخلي.

    5.      مجموعة مقالات المؤتمر الأول للوقاية من الجريمة٬ الوقاية من الجريمة وفق مقاربة سوسيولوجية (2008 م) بإشراف: الدکتور فرجی‌ها و الدکتور رحمت ‌الله صدیق سروستانی، منشورات مكتب تحقيقات شرطة الوقاية في قوى الأمن الداخلي

    لمزيد من المطالعة راجع:

    1.       براتی مصلح، محمد سعید (2014 م) مجموعه نسشت‌های همایش ملی پلیس و پیشگیری اجتماعی از جرم، طهران، منظمة الدراسات و الأبحاث في قوى الأمن الداخلي.

    2.       زینالی، حمزة (2002 م) پیشگیری از بزهکاری و مدیریت آن در پرتو قوانین و مقررات جاری ایران، مجلة «رفاه اجتماعی» الفصلية، السنة الثانية، العدد السادس.

    3.        گسن، ریموند (1997 م) روابط میان پیشگیری وضعی و کنترل جرم، ترجمة: نجفی ابرند آبادی، مجلة «تحقیقات حقوقی»، العددان 19 -20.

    4.       ماک گوایر، جیمس (2011 م) درک روانشناسی و جرم، ترجمة: صغری ابراهیمی قوام، طهران، منشورات جامعة علوم الشرطة.

     

     

     

رأيك