You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: مشط مخزن الخرطوش

    العنوان بالفارسیة: مخزن شلیک گلوله

    العنوان بالإنجليزية: Cartridge

    التعریف

    للحصول على رصاصة الاختبار في المختبر الجنائي و مقارنتها بالرصاصة المشكوكة٬ تتم الاستعانة بمشط (زيت أو ماء) مؤلّف من أنبوب بقطر 65 سنتميتر و طول 350 سنتميتر و سمك جدار الأنبوب 15 – 20 مليمتر و نافذة بأبعاد 70 × 60 سنتميتر مربع ٬ و يطلق عليه مشط مخزن الخرطوش. (بیابانی و هادیان ­فر ، 2005 م: 582).

      النص:

    الکشف عن الحقيقة في الجرائم التي تستخدم فيها الأسلحة يعتمد في أغلب الأحيان على الاختبارات العلمية للآثار و الأدلة بواسطة خبراء مختصين  في مختبرات التحقيقات الجنائية (حبیبی ، 2001 م: 165). و كما هو الحال مع بصمات الأصابع ٬ فإنّ لكل رصاصة و فشكة منطلقة من سلاح ناري آثار حصرية تختصّ بالسلاح الذي أطلقت منه و تسمى أحياناً «الأثر البالستي» Ballistic (هس ، 2006 م: 312). إنّ العثور على سلاح مشكوك و محاولة ربطه بالرصاصة أو الخرطوشة التي عثر عليها في مسرح الجريمة ينطوي على أهمية كبيرة لجهة سير التحقيقات و كذلك بالنسبة لإثبات الجريمة. و لتحديد ما إذا كان سلاحاً معيناً استُخدم في إطلاق النار أم لا ٬ يتم اللجوء إلى أداة خاصة أعدّت خصيصاً لهذا الغرض (اوستربرگ و وارد، 2016 م: 109). و لتحديد ما إذا كان السلاح أو الخرطوشة أو الرصاصات التي تمّ العثور عليها كأدلة في مسرح الجريمة تعود إلى السلاح المشكوك أم إلى سلاح آخر ٬ نحن بحاجة لإطلاق النار من السلاح و الحصول على الرصاصة أو خرطوشة الاختبار و مقارنتها بالرصاصة و الخرطوشة الجنائية. في هذه الحالات ٬ فإنّ أهم و أكثر الواجبات شيوعاً الملقاة على عاتق خبير الأسلحة هو تحديد ما إذا كانت الرصاصة و الخراطيش المكشوفة قد أطلقت من السلاح المزعوم أم لا؟ و لهذا الغرض فإنّ أحد الأساليب المتاحة للعثور على الرصاصة و خرطوشة الاختبار لمقارنتها بالأسلحة و الرصاصة و الخرطوشة الجنائية الاستفادة من مشط مخزن الخرطوش (الزيت أو الماء) (حمید زاده ، 2016 م: 56). يتم استخدام مشط مخزن الخرطوش لإطلاق النار من السلاح و الحصول على الخرطوشة و الرصاصة لمقارنة علائم الأداة و كذلك الرصاصة و الخراطيش المستخدمة في مسرح الجريمة (بابایی :2002 م).

    الرمي الاختباري في مخزن الماء

    لمقارنة رصاصات الاختبار مع الرصاصات المكتشفة في مسرح الجريمة يجب على الخبير الجنائي أن يهيّئ خزان للاختبار من أجل أن يأخذ الرصاصات التي تم إطلاقها و الاحتفاظ بها. مخزن الماء هو في الحقيقة عبارة عن صندوق معدني مضاد للصدأ بأبعاد تقريبية 30*48*96 إنج يُملأ بالماء ٬ و يحتوي على أنبوب يتّصل به في نهاية الصندوق حيث يمكن من هناك إطلاق النار. و توجد منظومة تصفية في جانب الهواء العلوي للمساعدة على مراعاة ظروف السلامة في محيط العمل (فخرز ، 2016 م: 352).

    إطلاق النار الاختباري في خزان الزيت

    بالإضافة إلى صندوق الرماية لأجل الحصول على الطلقات الاختبارية من خزان الماء ٬ فإنّ استخدام خزان الزيت شائع أيضاً. في هذه الطريقة يتم استخدام أنبوب اسطواني بطول تقريبي ثلاثة أمتار و نصف (350 سنتیمتر) و سمك الجدار 20 – 15 ملیمتر و القطر التقريبي للفوهة حوالي 60 - 65 سنتیمتر مربع أو (65 -70) سنتیمتر مربع ٬ في حين أنّ صمام الأمان يوضع في القسم الأسفل. و للحؤول دون تسرب الزيت إلى أطراف الأسطوانة و على فوهتها ٬ يتم استخدام أبعاد مناسبة لقطر فوهة الأسطوانة المذكورة (کیان زاده ، 2008 م: 121). يتم ملء الأسطوانة بزيت المحركات ٬ و هي توجد بصورة عمودية داخل غرف بأبعاد 250 سنتیمتر مربع × 550 سنتیمتر مربع ٬ و قد جُهّز القسم الداخلي منها بعوازل صوتية و إمكانات للتهوية لخروج الغازات الناجمة عن احتراق البارود الذي عُبّئت به. و يُملأ هذا الأنبوب بزيت المحركات ٬ و يتم وضعه بصورة عمودية على مسند فلزي يحتوي على صمام أمان في القسم السفلي ٬ و في داخله حوض صغير معدني تم تحصين أطرافه بعدد من البلبرينغات الخاصة و جدار بلاستيكي (فخرز ، 2016 م: 395). في داخل الأنبوب و على بعد 3 أمتار من الفوهة ٬ توجد سلة معدنية محصّنة في أطرافها بعدد من البلبرينغات الخاصة ٬ و بعد إطلاق الرصاصة و الحركة نحو الأسفل (بحسب قوة و نفوذ الأسلحة المختلفة) تستقر الرصاصة في داخلها ٬ و تقوم بدفع الحوض المعدني نحو الأعلى ليعقب ذلك الإمساك بالطلقة في فترة قصيرة (تقريباً 20 ثانية) بالاستعانة بمحرك و مغيّر السرعة ذو مجال واحد و بمواصفات فنية محددة ٬ و بواسطة صفيحة المقود التي تتضمن شريط و عجلة مغير السرعة و مفتاح صغير ، في هذه الطريقة تتم معالجة معظم المشاكل التي شابت الطرق السابقة ٬ و من ناحية ثانية يمكن إخضاع آثار الطلقات الاختبارية للأبحاث و الاختبارات على نحو أفضل (بابائی: 2002 م).

    في العادة ٬ يتم إخضاع السلاح (المشكوك بالاستخدام) ٬ لخمس إطلاقات اختبارية على الأقل ٬ و من ثم تقارن الآثار الخاصة الموجودة على الطلقات الاختبارية الخارجة من سلاح معين ٬ مع ذلك السلاح ٬ و يتم تحديد الآثار الخاصة لكل منهما ٬ فإذا كانت هذه الآثار واحدة في جميع الطلقات المأخوذة من الرمي الاختباري ٬ يصار إلى مقارنة تلك الآثار الخاصة مع الآثار الخاصة بالطلقة الجنائية بالاستعانة بالمجهر (کیان زاده ، 2008 م: 56). بدايةً يتم مقارنة الطلقات الاختبارية في خزان الماء و الزيت مع الخراطيش الفارغة المأخوذة من الرمي الاختباري ٬ ثم تخضع للاختبار تحت المجهر المقارن لمقارنتها مع الطلقات المأخوذة من مسرح الجريمة. من خلال إطلاق الأسلحة المأخوذة من مكان الرمي أعلاه في خزان الماء أو الزيت ٬ يمكن للخبراء الجنائيين أن يحتفظوا بالخراطيش الفارغة الاختبارية ٬ ليقوموا في مرحلة لاحقة بمقارنة الخراطيش الفارغة الجنائية مع الخراطيش الفارغة الاختبارية (فخرز ، 2016 م: 352).

    لهذا الموضوع تطبيقات في التحقيقات الجنائية و تحديد الهوية في قوى الأمن الداخلي.

    الكلمات المفتاحية: الرمي الاختباري ٬ المفتاح الصغير ٬ العازل الصوتي ٬ خزان الزيت ٬ خزان الماء ٬ الطلقة الجنائية ٬ الخرطوشة الجنائية ٬ الطلقة الاختبارية ٬ الخرطوشة الاختبارية.

    الإحالات:

    1. اوستربرگ ، جميز و ریتشارد وارد (2016 م) ، تحقیقات جنایی ، ترجمة: سروش بهربر ، طهران: منشورات راه فردا و جامعة علوم الشرطة، قسم البحوث.

    2. بابائي ، جمشید (2002 م) ، آشنایی با آزمایشگاه اسلحه‌شناسی جنایی ، مجلة «کارآگاه» الشهرية ، 2002 م ، السنة الأولى، العدد 1،

    3. بیابانی ، غلام حسین و السید کمال هادیان­ فر (2005 م)، فرهنگ علوم توصیفی ، طهران ، منشورات تأویل.

    4. حمید زاده اربابی ، نجف (2016 م) ، اسلحه‌شناسی جنایی و بررسی آثار ابزار ، طهران: منشورات راه فردا و جامعة علوم الشرطة.

    5. حبیبی ، حمید رضا (2001 م) ، بازجویی جرائم ، قسم التعليم في قوى الأمن الداخلي.

    6. فخرز ، میر رحیم و آخرون (2016 م) ، آزمایشگاه تحقیقات جنایی ، طهران: منشورات راه فردا و جامعة علوم الشرطة.

    7. کیان زاده ، ماهرخ (2008 م) ، اسلحه‌شناسی جنایی ، منشورات قسم التعليم في قوى الأمن الداخلي.

    8. هس ، کارين ام و وین دبلیو بنت (2006 م) ، تحقیقات جنایی ، ترجمة: جاوید بهرام زاد بالتعاون مع هما روزرخ ، ج. 1 ، طهران: منشورات جامعة علوم الشرطة، قسم التعليم.

     

رأيك