You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: تحقيقات الحريق العمدي

    المعادل الفارسي: بررسی حريق عمدی

    المعادل الإنجليزي: Arson Investigation

    التعريف:

    يسمى الحريق العمدي كل حريق يتم اشعاله عن علم و قصد سابق لغرض التخريب و الحاق الخسائر المادية أو البشرية ، و لإثباته علاوة على البحث عن مثلث الحريق (الوقود و الأوكسجين و الحرارة) ، يرسل الخبراء إلى المختبر الجنائي بهدف كشف نوايا المسببين و ما نتج عن الحريق.

    النص:

    الحريق هو الحادثة التي أشعلت النار  بقصد سابق و بنية التخريب و إلحاق الخسارة بالأموال و الأرواح، و لغرض إثبات الحريق العمدي يجب على الباحثين جمع الأدلة من أحد أو عدة أسباب لمثلث الحريق (الوقود، الأوكسجين، الحرارة). تطول فترة دراسة موقع الحريق بسبب عدم تشابه الأدلة و دقتها في الموضوعات الجنائية ، حيث تجري مقابلة الشهود و طاقم إطفاء الحريق الحاضرين مباشرة بعد وقوعه.

    و حيث أنه من الممكن ضياع و تلف الشواهد و الأدلة خلال عملية إطفاء الحريق فإن تصريحات الشهود الذين شهدوا  الحادث لها دور كبير ، و من العناصر المهمة في الحريق العمدي هي: لون الدخان، حالة النوافذ و الأبواب (مغلقة أو مفتوحة)، الحشد الحاضر في ساحة الحريق، طبيعة الاستخدام في مسرح الجريمة (تجاري، سكني، صناعي)، البضائع و السلع المخزنة، حركة النار عند وقوع الحريق  الخ...

    أول خطوة في فحص الحريق هي كشف أسباب الحادثة، حيث يسعى كبار الخبراء الى الكشف عن المواد سريعة الإشتعال المسببة للحريق، و أيضاً إلى المواد المساعدة على الاشتعال، ثم يجمعوا بقايا الرماد  و يرسلونها إلى المختبر الجنائي لفحص العينات، حيث تُحفظ في أوعية فارغة من الهواء.

    تفحص بقايا الحريق بدقة و يتم تعيين المواد المساعدة على الاشتعال (2).

    عند دخول محققي الحريق العمدي إلى مكان الحريق يكون أول ما يفعلونه الإستماع لشهادات الشهود. بدءاً من الشخص الذي دق جرس الإنذار، أو من دخل قبل المعنيين بالأمر (طاقم اطفاء الحريق) إلى مكان الحريق، و يمكن أن يقدموا معلومات قيّمة حول أسباب الحريق و كيفيته و أيضاً من الممكن التقاط الصور أو الأفلام من الحادثة. احدى أسباب الحريق العمدي التحايل على شركة التأمين، فأصحاب الأعمال المهددة بالفشل يسرعون بنقل السلع من المخزن أو المصنع الى مكان آخر لبيعه و ثم يقدمون طلب التعويض إلى شركة التأمين.

    يقوم الخبراء بنخل الرماد المتبقي من الحريق للوصول الى الأدلة التي يمكن أن تساعد على إثبات أو رد الدعوة القضائية ضد شركة التأمين.

    و حتى لو إحترق كل الأشياء في المخزن فمع ذلك ستبقى بعض الآثار من الحريق (3). يسعى المحققون إلى التعرف على سبب و بداية الحريق. مشعلو الحريق العمدي غالباً ما يبدأون بذلك من مكانين أو أكثر (الرسم1) في المقابل الحريق التلقائي أو المفاجىء يبدأ من مكان واحد و مصدر الحريق يكون معينّا. و يصعب للغاية الكشف عن مصدر الحريق في الأنقاض أو الخرائب التي يتصاعد منها الدخان، و لكن خبراء الحريق لهم خبرة كافية في دراسة مسرح الحريق. فاتجاه حركة النار تكون نحو الأعلى، لهذا يبدأون بالفحص من أدنى حد للحريق. الأدوات المساعدة في كشف مصدر الحريق عبارة عن الرماد المتبقي ، و الرمال و الحصى الناتج  عن الفطور و التشققات في البناء ، و حركة الدخان، و إعوجاج الحديد و الزجاج، و حالة السقف و كيفية سقوط أدوات البناء .

    (الرسم 1 مسببو الحريق العمدي غالباً ما يبدأون من مكانين أو أكثر، الأدوات الأساسية لمسببي الحريق العمدي هي المواد المسرعة للحريق كالبنزين).

    بمجرد تعرف الخبراء على مبدأ إشعال الحريق. يفحصون المكان بسرعة للبحث عن المواد المساعدة على الحريق، و الأدوات الأساسية لمشعلي الحريق العمدي، و الأدوات المسرعة للحريق كالبنزين، و احدى الأدوات المشعلة للحريق هي الجهاز المؤقت الإلكتروني أو الإشتعال البطيء للسجائر الموضوعة في علبة الكبريت. و تبقى المسرعات و أدوات إشتعال النار غالباً في الحطام أو الخرائب. و لا يتطلب تشخيص رائحة النار  بأن يكون من قبل خبراء الحريق. لأن الوقود الهايدروكربوني و المُشَعل و مُخَفف الأصباغ كُلّ منها لهو رائحة مميزة، المسرعات السائلة تبقى آثارها قابلة للمشاهدة على أرضية موقع الحريق. و أيضاً من الممكن أن يبقى نمط متميز للإحتراق على الأرضية التي تبين حركة الوقود عليها. و إذا لم تتوفر أي من هذه العلامات ، فإن محققي الحريق يستخدمون كاشف الأرياح (كاشف المواد الهايدروكربونية) للحصول على مسرعات الإشعال،حيث عندما يعثرون على حالة مشبوهة  يرسلونها للمختبر بهدف الفحص و التحليل. جهاز كشف بخار الهايدروكربون يسحب الهواء الى الداخل لضخ الهواء على لهيب الهايدروكربون، اللهيب الأشد حركة يكشف عن وجود مسرع للحريق.

    أدوات التتبع الخاصة:

    يستخدم الخبراء لتشخيص نوعية المسرعات  جهاز الإستشراب  أو التفريق اللوني / مطياف الكتلة (GC/MS).

    و لايعملون فقط على العينة بل يدرسون الأبخرة الساطعة في الجو أثر تسخينها.

    التركيبات الشاردة تبين الأطياف في الرسم البياني لَـ (GM/MS) التي تكشف من خلال معلومات الحاسوب. في بعض الأحيان خاصة عندما يريد الخبراء كشف مادة البلاستيك و المواد الصناعية من الممكن إستخدام مطيافية الأشعة تحت الحمراء في المختبر و تجري بحوث مجهرية للمستندات و العينات لكشف المادة المسببة للحريق. اذا مات أحد الأشخاص بسبب الحريق ، فإن بيانات طب العدلي للتشريح تدخل ضمن هذه التحقيقات (4).

    الدوافع الخاصة وراء إشعال الحريق العمدي:

    1 ـ لتمويه عملية القتل و النهب و تصويرها بشكل طبيعي.

    2 ـ لغرض أخذ تعويضات من شركة التأمين.

    3 ـ لمحو أدلة و شواهد الجريمة (كالوثائق التجارية في التحايل).

    4 ـ لحذف المنافسين التجاريين.

    5 ـ الإنتقام.

    6 ـ لدوافع عصبية و نفسية تكون سببا هاما لأشعال الحريق و التلذذ بمشاهدته.

    الكلمات المفتاحية: دراسة الحريق العمدي، مسرعات الإشتعال، كاشف الهايدروكربونات.

    المصادر

    Sandercock PML. Fire investigation and ignitable liquid residue analysis – A review: 2001-2007, Forensic

    Soothill K, Ackerley E, Francis B: The criminal careers of arsonists.Med Sci Law 44:27– 40, 2004

    Stauffer E, Dolan JA, Newman R, Fire debris analysis, United States of America, Elsevier Inc., 2008, pp.131-61.

    Science International, 2008, 176, (2-3):93-110.

    Williams MR, Sigman M. Performance testing of commercial containers for collection and storage of fire debris evidence, Journal of Forensic Sciences, 2007,52, (3):579-85.

     

رأيك