You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: الوقاية التعليمية

    المعادل الإنجليزي:    Education Oriented Prevention  

    التعريف: هي اتجاه يؤكّد على لزوم ترقية المستوى الدراسي والمعيار التعليمي وتعليم المهارات للأشخاص من خلال التركيز على دور التعليم كمتغير مؤثّر في الجنحة والإيذاء.

    النص

    يمتّ التعليم بصلة إلى الجوانب المختلفة من الجريمة، باعتباره أحد المتغيرات المؤثّرة في الوقاية من الجريمة. التعليم هو مجموعة من التعاليم التي تُقدَّم في سياق التعليم والتربية الرسمية المنتظمة، وبالإضافة إلى ذلك تتم التعاليم غير الرسمية بواسطة الوالدين والأسرة والأقران أو الأفعال الاجتماعية الأخرى(جوردون، 2009 : 60). يحاول التعليم أن يحدّ من ارتكاب الجريمة وكذلك الوقاية من إيذاء الأشخاص.

    قُدّمت تفاسير مختلفة من وظيفة الوقاية التعليمية. يؤثّر التعليم على تصرفات الشخص في المستقبل والتقييم الذاتي وتقييمه للبيئة المحيطة به، على سبيل المثال، التعليم له تأثير فاعل في خيارات الشخص، حيث يمنعه من التمسك بأي وسيلة لتحقّق الهدف، ومن ناحية أخرى، هو يعلّم الأشخاص نوعا من التفكير بمصير التصرفات والآثار الناجمة عنها( مثل العقاب). هذه الوظيفة الثنائية للتعليم تؤدي إلى أن يجتنب الشخص من نیل حاجاته عن طريق ارتكاب الجريمة. وفضلًا عن ذلك، يوفّر التعليم المناسب للشخص مختلف الفرص في حياته؛ مما يؤدي إلى تحسين كيفية حياته، ويمهد الطريق لتجربة حياة جيدة، والتقليل من محفّزات ارتكاب الجريمة وسائر التصرفات المعادية للمجتمع(ايبيد، لا.ت: 60-50). في هذا المجال، بالنظر إلى أن التعليم الضعيف للجانحين يعتبر عاملا مهما في الجنحة، فقد أكّد خبيرو الإصلاح والعلاج على تحسين ظروف المدارس وتعزيز المعايير التعليمية (کلايو، 2001 :242).

    التحليلات التي سبقت الإشارة إليها تؤكد على الوقاية الأولية من الجنحة. الوقاية الأولية تشمل الإجراءات التي تتّجه إلى زعزعة الأوضاع والحالات التي تسفر عن الجريمة في البيئة الفيزيقية والاجتماعية(نجفي ابرند آبادي، لا.ت:760).

     ومن أهداف هذا النوع من الوقاية إبعاد الأشخاص عن ارتكاب التصرفات الجنائية، ولكن التعليم يؤثّر على الوقاية من تكرار الجريمة أيضا. في أغلب الأحيان، يفتقر الجانح إلى التعلّم والتثقّف؛ مما يسوقه إلى تكرار الجريمة(في، 2014 :7).

     أفادت الشواهد التجريبية في أمريكا أنّ معدل إعادة الاعتقال والتوبيخ والسجن بين الجانحين الذين لم يكملوا دراستهم في المرحلة الثانوية، أكثر من الذين أكملوا هذه المرحلة. بالرغم من عدم وجود العلاقة بين المستوى الدراسي وارتكاب الجريمة، ولكن بسبب الترابط الوثيق بين هذين المتغيرين، قامت مؤسسات التاهیل والعلاج في الغرب، بالعمل على البرامج المختلفة وإدراجها في جدول الأعمال؛ لترقية المستوى الدراسي وتحسين جودة الحياة للسجناء(ايبيد، لا.ت:612)

     بالرغم من عدم إنكار تأثير التعليم على الوقاية من حدوث بعض الجرائم، خاصة الصراعات وبعض الجرائم المالية مثل السرقة وغيرها، ولكن المستوى الدراسي للجانحين له أهمية كبيرة في الجرائم التي تستلزم المستوى الدراسي الأعلى والتعاليم التخصصية العلمية(غلبرت، 2011 :327)، على سبيل المثال، الجرائم الإلكترونية وبعض الجرائم الاقتصادية كالاحتيالات السائدة في سوق الأوراق النقدية والجرائم المنظَّمة الجديدة الأخرى، تتطلب المستوى العلمي الأعلى، وعادة يعجزون عنه مرتكبو الجرائم الصغيرة والمعروفة؛ ولذلك لابد من الاهتمام بهذا الفرق بين الجانحين في التخطيطات والسياسات.

     نظرًا لتطور الدراسات في علم الإجرام والاهتمام الخاص بدور المجني عليه في عملية ارتكاب الجريمة، انصب الاهتمام على متغير التعليم في مستوى ضحايا الجريمة أيضا منذ منتصف القرن العشرين. بناء على هذا الاتجاه، إذا رأينا أنّ أسلوب الحياة وكيفية تصرفات المجني عليه يساهمان في احتمال وقوع الجريمة، يمكن الوقاية من ارتكاب الجرائم الكثيرة من خلال تعليم بعض مهارات الحياة والتغيير في النمط السلوكي. رغم أنّ التعليم في كل طبقات المجتمع له وظيفة، إلّا أنّ هذا الموضوع يحتاج إلى اهتمام كبير؛ لعدم معرفة الأطفال المخاطر(ديويد، 2008 : 108-107). إضافة إلى ذلك، من جرّاء التطورات والتغيّرات المستدامة في مجال تقنية المعلومات، ترتبط الوقاية من الجرائم الإلكترونية إلى حد كبير بتقديم التعاليم المنظمة لمستخدمي الفضاء الإلكتروني(تاد، 2014 :384).     

     على أية حال، بالنظر إلى الوظيفة الهامّة للتعليم في الوقاية من الجنحة والإيذاء، فلابد من الاهتمام بهذا المتغير الهامّ في التخطيطات والسياسات العامة، ولكن بما أنّ هذا الأمر وبخاصة على المستوى العام يتجاوز عن الكفاءات المعروفة  لمؤسسات العدالة الجنائية؛ فلذلك من الضروري اتخاذ اتجاه متعدد الجهات وتعاون المؤسسات المختلفة كوزراة التربية والتعليم ومنظمة الإذاعة والتلفزيون مع المؤسسات المعنية بالعدالة في هذا المجال. بالنظر إلى أهمية التربية والتعليم والوظائف التربوية والتعليمية والتنشئة الاجتماعية لها، يتم إجراء كثير من البرامج التدخّلية بالتركيز على الاتجاه التربوي- التعليمي في مختلف بلدان العالم، حيث أن الوقاية المركزة على المدارس تُطرح بمثابة اتجاه أساسي في الوقاية التنموية.

     هناك قوانين متعددة في إيران تدعم هذا الاتجاه، منها: الأصل الثالث والثلاثون في الدستور، وقانون التربية والتعليم العام والإجباري (تمت المصادقة عليه عام 1971)، والمادة العاشرة لقانون الأهداف ووظائف وزارة التربية والتعليم، وقانون توفير الوسائل والإمكانيات الدراسية للأطفال والمراهقين الإيرانيين (تمت المصادقة عليه عام1974)، ونظام محو الأمية( تمت المصادقة عليه 1983). إضافة إلى ذلك، هناك برامج وطنية وعالمية تركّز على التعليم تم تطبيقها في مختلف بلدان العالم، منها ما يلي(مهدوي،2011: ۴۸۰-۴۶۷):

     برنامج النشاط الفكري.

    ازدياد قابلية التعلّم.

    برنامج التدريب الكمي.

    تعليم استراتيجيات التعليم من قبل المدّرس.

    البرنامج التدخّلي في مرحلة قبل المدرسة.

    برنامج لتعزيز المهارات اللغوية والأدبية للأطفال.

    برنامج التحكم على الغضب واكتساب مهارات التأقلم.

    تعزيز مهارات التواصل.

    برنامج تقليل الاضطراب والقلق.

    برنامج التغلّب على البلطجة.

    الكلمات المفتاحية: التعليم، الوقاية من الجنحة، الوقاية من الإيذاء، المعايير التعليمية، مهارات الحياة.

    المصادر والمراجع

    - مهدوي، محمود(2011).  الوقاية من الجريمة. طهران:.منشورات سمت. الطبعة الأولى

    - نجفي ابرند آبادي، علي حسين(لا.ت).  مواضيع في العلوم الجنائية( البيانات). التحرير السادس. طهران: منشورات ميزان.

    - Crews Gordon A., Education and Crime in, Miller, Mitchell (editor), 21st Century Criminology, 2009, p60

    -ibid, p59,60

    - Finkelhor, David, Childhood Victimization, Oxford University Press, 2008, pp42,65,107,108

    - Geis, Gilbert, White-collar and corporate crime : a documentary and reference guide, Greenwood, 2011, p327

    - Hollin, Clive, Rehabilitation in, McLaughlin Eugene et al(editor). The Sage Dictionary of Criminology, Sage Publication, 2001, p242

    - Lee, Daniel R, ibid, p612

    - Shipley, Todd G. et al, Investigating Internet Crimes, Elsevier Inc, 2014, p384

    - Taxman, Faye S.(et al), Actualizing Risk-Need-Responsivity in, Encyclopedia of Criminology and Criminal Justice, Gerben Bruinsma et al(editors), Springer, 2014, p7

     

     

     

رأيك