You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: الوقاية غير الجنائية

    المعادل الإنجليزي:  non-penal crime prevention

    التعريف: الوقاية غير الجنائية تشمل جميع التدابير والإجراءات التي لاتنطوي على جوانب الترهيب، ولابد من القيام بها قبل حدوث الجريمة(نيازبور، 136:2003).

    النص

     كانت مكافحة الجريمة مصدر قلق دائم للبشر، ولذلك قُدّمت طرق مختلفة لتحقيق هذا الأمر. تُظهر الدراسة التاريخية أنّ  «العقوبة» كانت من أقدم الأدوات لمكافحة الجريمة والوقاية منها، تم إجراءها بأهداف وأشكال مختلفة. في كثير من الحالات تم قبول استخدام العقوبة  من قبل المجتمع باعتبارها أنسب الأساليب لمكافحة الجريمة. قد استخدمت مصطلحات مختلفة؛ للتعبير عن «العقوبة»، منها: الانتقام، والجزاء، وردّ الفعل العائق، وردّ الفعل المعدِّل، وما إلى ذلك(ميرزايي مقدم، 2010 :173). أكّد البعض على الدور الوقائي للعقوبة،الی درجة أنهم كانوا يرون أنه الشكل الوحيد لردّ الفعل الاجتماعي ضدّ الجريمة(نجفي ابرندآبادي
    وهاشم بيجي، 2011: 259).

     

    على الرغم أنّ الوظيفة الوقائية للعقوبة تشكك فيها بعض الأحيان، لكنها لم تفقد دورها على الإطلاق؛ فهي تُتّبع في إطار أهداف كالردع العام والخاص، والإصلاح والعلاج، وتعجيز المجرم. يتأثر ردع العقوبة بالسرعة والقطعية وشدة العقوبة(فرانک بي و مک شين،2007:  36). بشكل إجمالي، فإنّ الذي يعتزم على ارتكاب جريمة، يتصرف كخبير اقتصادي بواسطة تقييم الإيجابيات والسلبيات التي قد تتأتى له من الجريمة. الجانح شخص حرّ ذكي عاقل يقوم بالمحاسبة بشكل دقيق(برادل، 2009: 67)

     هناك حالات دفعت الحكومات إلى اتخاذ الاستراتيجيات غير الجنائية، منها القدرة المحدودة للنظام الجنائي في المكافحة المؤثرة للجانحين، وارتفاع التكاليف، وميزانية العدالة الجنائية، وازدياد الجرائم السائدة كالسرقة والقتل وظهور أنواع جديدة من الجنحة التي تنبع من التحولات التقنية والاقتصادية والسياسية والثقافية كالإرهاب وتهريب الأطفال والنساء والنازحين، والجرائم المعنية بالبيئة، والجرائم الإلكترونية... إلخ، فمنذ بداية عام1960 مع اتساع سياسة الوقاية من الجريمة، بحثت الحكومات عن تقليل الكثافة من حجم الملفات في نظام العدالة الجنائية وتقليل الأضرار المختلفة التي تنشأ من الجرائم(نجفي ابرندآبادي، 2004: 563).

     من الملاحظ أن الاهتمام بحقيقة أنّ الجريمة يرتكبها عامل إنساني مع التأثر بالعوامل المختلفة الخارجية؛ أدى إلى التأكيد على إجراءت أخرى غير العقوبة؛ للوقاية من الجريمة. تنظر هذه الإجراءات بالإضافة إلى إزالة العوامل المؤدية إلى الجريمة- إلى المراحل ما قبل الجريمة، وتحاول أن تربّي إنسانا يرفض ارتكاب الأفعال الإجرامية؛ كأنه شرطي لنفسه( الضبط النفسي). يسمّى هذا النوع من الوقاية «الوقاية غير الجنائية»(وروايي، 2013 : 166)

      الترحيب الواسع بالوقاية الجنائية يؤدي إلى التقليل المستمر من كفاءة النظام الجنائي بشكل مباشر. كما أن ازدياد الجنحة يرتبط بانخفاض الثقة بالنفس فيما يتعلق بقدرة نظام العدالة الجنائية الرسمية على تقدبم الإجابة المناسبة(ابراهيمي، 2011: 28)؛ ولذلك لم تَعد تُتصور مكافحة الجريمة بالتركيز على المؤسسات المعتمدة على القوة والعنف فقط كالشرطة والسلطات القضائبة وردودالأفعال الجنائية، بل يتطلب الأمر تعاون المؤسسات الحكومية والمدنية الأخرى أيضا(نجفي ابرندآبادي، 2004: 563 - 562).

     من الناحية العلمية ، فإن المقصود بالوقاية « كل نشاط سياسي جنائي يهدف إلى تحديد احتمال حدوث مجموعة من الأفعال الإجرامية عن طريق التعجيز والتصعيب أو التقليل من احتمال حدوثها، دون أن يُتوسل بالتهديد بالعقوبة أو إجرائها» (جسن، 1991: 133). هذا التعريف عن «الوقاية» في «علم الإجرام الوقائي» لايشتمل على الوقاية بالعقوبة أو الترهيب العام أو الانسحاب. فإدراج العقوبة في الوقاية يعني عدم استيعاب موضوع علم الإجرام الوقائي. بشكل إجمالي، فإن من منظور علم الإجرام الوقائي لايصح توظيف مصطلاح«الوقاية الجنائية»، وبالتالي «الوقاية غير الجنائية»؛ لأنّ ماهية الوقاية من الجريمة لها جانب غير جنائي. الوقاية غير الجنائية تشمل جميع التدابير والإجراءات التي ترتبط بالوقاية الاجتماعية(سواء أكانت مركّزة على المجتمع أم على التنمية) التي تتحقّق بتوفير الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للشعب على صعيد المجتمع، وتُطبق الوقاية الظرفية من خلال مراعاة الحقوق والحريات المدنية والسياسية للشعب

    الكلمات المفتاحية: الوقاية الجنائية، الوقاية غير الجنائية، الردع، العدالة الجنائية، الترهيب

    المصادر والمراجع

    ابراهيمي، شهرام(2011). علم الإجرام والوقاية. المجلد الأول. طهران: منشورات ميزان، الطبعة الأولى.

     برادل، جان(2009). تاريخ الأفكار الجنائية. تر: علي­حسين نجفي­ابرندآبادي. طهران: سمت، الطبعة الرابعة

    جسن، ريمون(1991). علم الأجرام التطبيقي. تر: مهدي کي­نيا. طهران: مترجم، الطبعة الأولى.

    ميرزايي مقدم، مرتضی(2010). التقييم لتأثير الشدة وقطعية العقوبات على الوقاية من الجريمة.فصلية الدراسات للوقاية من الجريمة.السنة الخامسة. الرقم السادس عشر. 173 .

    نيازبور، اميرحسن(2003). الوقاية من الجنحة في الدستور ولائحة الوقاية من الجريمة. مجلة القانون القضائي. الرقم 136 .45 .

    نجفي­ابرندآبادي، علي­حسين و حميد هاشم بيجي(2011). موسوعة علم الإجرام. الطبعة الثانية. طهران: گنج دانش.

    نجفي­ابرندآبادي، علي­حسين(2004). الوقاية العدلية من الجريمة في مجموعة من الكتّاب. أخبار جديدة عن العلوم الجنائية: مجموعة المقالات لتكريم الأستاذ الدكتور محمد آشوري. طهران: سمت، الطبعة الأولى.

    وروايي، اکبر و آخرون(2013). الوقاية غير الجنائية في السياسة الجنائية للإسلام. فصلية دراسات النظام الاجتماعي. السنة الخامسة. الرقم 2  . 166 .

    ويليامز، فرانك بب و ماري لين دي مك شين(2007). نظريات علم الإجرام. تر: حميدرضا ملك محمدي. طهران: منشورات ميزان، الطبعة الثانية.

     

     

رأيك