You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: رسم خرائط الجريمة

    المعادل الإنجليزي:   Mapping of Crime(crime mapping)

    التعريف: إنه منهج علمي، يتم فيه تسجيل الحوادث الإجرامية؛ ليتحدد به مسرح الجريمة وحضور المجرمين في أنحاء مختلفة من المدينة. يركّز هذا المنهج على الربط بين الموقع الجغرافي، ونوعية حدوث الجريمة ، ونوعية اختيار الضحايا.

    النص

    يعدّ علم رسم خرائط الجريمة من الحقول المتداخلة، فهو دمجُ العديد من العلوم كالهندسىة والجغرافيا وعلم الإجرام التطبيقي، ويقوم بدراسة البؤر الإجرامية باستخدام الخرائط الجغرافية والتحليل المكاني للجرائم المدنية؛ لذلك له دور فعال في الوقاية من الجرائم الصغيرة خاصة.

     يقوم هذا العلم بدراسة أداء المجرم من خلال ثلاثة اتجاهات:

    تحليل منهج أو نمط ارتكاب الجريمة

    تحليل الموضوع

    تحليل العمليةإنّ رسم خرائط الجريمة قد تحوّل إلى بؤرة أصلية قد يؤثر في الوقاية من الأفعال الإجرامية من خلال تسجيل أنشطة الشرطة والمساعدة على فهم توزيع الجريمة والبؤر الإجرامية. يتم إجراء هذا الاتجاه عبر برامج الحاسب GIS، وبرامج الحاسوب الأصلية لرسم خرائط الجريمة مثل  STAC أو SCAS أو RCAGIS لتدرس التوزيع الجغرافي للجرائم والمجرمين (رضایي؛ برتاو و رجایي، 2009: 142-136).

     إنّ المدرسة الجغرافية الجنائية هي نتاج أفكار كويتيليت البلجيكي وجري الفرنسي، يرى كويتيليت أنّ الجرائم المرتكَبة في المجتمع تمت بصلة إلى تغيّر الظروف الاقتصادية والاجتماعية فيما يتعلق بالزمان والمكان. عالج علماء الاجتماع في مدرسة شيكاغو، العلاقة الكامنة بين هيكل المدينة الفيزيقي والنظام الأخلاقي، وتوصلوا إلى أنّ توزيع الجنحة في أنحاء المدينة يتناسب مع نمط منهجي.

     تناولت  المقالات والرسالات المتعددة هذا الموضوع في إيران، منها: «الوقاية من الجريمة من خلال المخطط التنظيمي في المناطق الحضرية ( اختيارًا السرقة في مدينة زنجان)»( عبداللهي حقي، 2004)، و«دراسة جغرافيا الجريمة والجناية في مناطق مدينة طهران» (مركز الشرطة، 2006)، و« تحليل الأنماط المكانية والتنبؤ بالجريمة في مدينة شيراز » ( كامران نيا، 2006)، و«التحليل المكاني لأنماط الجنحة في القسم المركزي للمدن باستخدام موقع المعلومات الجغرافية في مدينة زنجان»( بيات رستمي، 2010).

      تعالج جغرافيا الجرائم المدنية أهمية ارتباط البيئة الحضرية بالشذوذ الاجتماعي، وتحاول بالاستناد على الأدوات والتقنيات الحديثة للتحليل الجغرافي أن تساهم في الوقاية من الجريمة.كلمة «أماكن الجريمة» استحدثها شرمن وجارتين وبرجر لتحليل الجنحة المكانية. تعني هذه الكلمة المكان الجغرافي الذي ترتفع فيه معدلات الجنحة( سيف الديني، كلانتري واحمدي، 2012: 43 وما بعدها).

     وبشكل عام، فإنّ دراسات رسم خرائط الجريمة تساهم في معرفة نوعية نشأة الأفعال الإجرامية وتوسّعها في الحدود الجغرافية للمدينة، فبهذه المعلومات تتوفر إمكانية تحديد البؤر الإجرامية والتنبؤ بالأماكن التي يُحتمل فيها حدوث الشذوذ. هذه المعلومات قد تسفر عن الوقاية من الجريمة( رحمت، محمدرضا، 2009: 79-76).

    الوقاية من الجريمة بالتصميم البيئي هي مجموعة من الاستراتيجيات التي تقلّل من معدل التدخّل وردود الأفعال من قبل المجموعات المختلفة. هذه الاستراتيجيات هي التهيئة الإقليمية، والرقابة، والتحكّم والتوفّر، والأنشطة الداعمة، وصيانة الأهداف وتعسيرها         ( كلكوهن، راجيان اصلي وعامري سياهويي، 2008).

     وفي السنوات الأخيرة، كان ضبّاط الشرطة يؤثرون على البؤر الإجرامية بطريقتين: اكتشاف البؤر الإجرامية والتفسير النظري. ساهم في ذلك انتشار رسم الخرائط الحاسوبية وتقنيات قواعد البيانات فيما يتعلق بالجريمة، حيث استطاعت بها الشرطة أن تقوم بإجراء استراتيجيات الوقاية من الجريمة على مستوى الأماكن الصغيرة. يتيح رسم الخريطة أن تتحدّد المجموعات السكانية والمناطق الجغرافية حسب مستوی درجة التعرض للصدمات( برتاو، لا.ت: 86-84).

     وفقاَ لنظرية ويزبرد واك هناك أربعة مفاهيم أساسية تؤثر على تكوين البؤر الإجرامية:

    التسهيلات والإمكانيات المناسبة للجنحة  

     الميزات المكانية مثل سهولة التوفّر وعدم وجود الحراسة، و... .

    الأهداف الإجرامية أو وجود الممتلكات والأشياء المرغوبة للجانحين.

     الجانح؛ لأن كثرة الجانحين  من العوامل التي تساهم في تكوين البؤر الإجرامية (اك، وآخرون، 2009: 160).

    الكلمات المفتاحية: التحليل المكاني، رسم خرائط الجريمة، البؤر الإجرامية، جغرافيا الجريمة

    المصادر والمراجع

     - رضايي،مهرانحیز؛ برتاو، عیسی وسید عباس رجایی (2009). التحلیل المكاني والوقاية من الجريمة باستخدام أنظمة المعلومات الجغرافية. فصلية الدراسات الوقائية من الجريمة. السنة الرابعة. الرقم الحادي عشر. 142-136 .

    -عبداللهی حقي، مریم(2004). الوقاية من الجريمة من خلال المخطط التنظيمي في المناطق الحضرية( اختيارًا السرقة في مدينة زنجان). رسالة الماجستير، جامعة زنجان.

    -کلانتري،محسن(2001). الدراسة المكانية للجريمة والجناية في مدينة طهران. أطروحة الدكتوراة. جامعة طهران. كلية القانون.

    -کامران نیا، جلال(2006). تحلیل الأنماط المكانية والتطلع والتنبؤ بالجريمة في مدينة شيراز( اختيارًا الأحياء المركزية لمدينة شيراز). رسالة الماجستير، جامعة الشهيد بهشتي.

    -بیات رستمی،روح الله( 1389). التحليل المكاني لأنماط الجريمة في وسط المدن باستخدام نظم المعلومات الجغرافية (اختيارًا دراسة جنحة السرقة في وسط مدينة زنجان. رسالة الماجستير. جامعة زنجان.

    - سیف الدینی،فرانک؛کلانتری،محسن و سجاد احمدي (2012). الدراسة الجغرافية للبؤر الإجرامية في المنطقة 17 مدينة طهران(اختيارًا جرائم المخدرات والسرقة). فصلية الدراسات الوقائية من الجريمة. السنة السابغة.الرقم الرابع والعشرون. 44-43.

    - رحمت، محمدرضا (2009). الوقاية من الجريمة من خلال الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري. طهران: منشورات میزان .

    -کلکوهن، ایان(1387). تصميم خال من الجريمة. تـر: مهرداد راجیان اصلي و حمید رضا عامري سیاهويي. طهران: منشورات میزان.

    -برتاو، عیسی(لا.ت). كفاءة أنشطة الشرطة المركّزة على  المكان في الوقاية من الجريمة. فصلية الدراسات الوقائية من الجريمة. السنة السابعة. الرقم الرابع والعشرون 24 .86-84.

    -  اك، جان اي وآخرون(2009). إعداد الخريطة  لتحليل الجنحة: التعرف على البؤر الإجرامية. تـر: محسن کلانتري ومریم شکوهي. منشورات اذركلك .

رأيك