You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: العميل المزدوج

    المعرف:

    1- المعادل الانجليزيّ: Double Agent

    2- التعریف: العميل المزدوج اوالثنائي، هو الجاسوس، الذي عمل في آن واحد وبشكل متزامن لجهتين ومنظومتين استخباريتين متنافستين ويكون على الدوام وفياً لاحداهما. (1).

    النص:

    العميل المزدوج هو الجاسوس الذي يقوم بنشاط استخباري لدى منظومة استخبارية استخدمته لكنه ينشط لمصلحة جهة منافسة لمنظومته بصورة سرية. مثل الجاسوس الذي ينسخ مواضيع من نطاق عمله الى منطقة العدو او يجلب موضوعات من الجهة الاخرى (2).

    واستخدام العميل المزدوج أمرتضعه الاجهزة التجسسية في اولويات عملها وهي تستفيد بصورة جيدة من هذه اللعبة في النشاطات التجسسية والاستخبارية على وجه خاص، وهنالك صور مختلفة للعميل المزدوج، لكن الغرض من المزدوج في هذه الحالة هواستقطاب العناصرالمستخدمة لدی منظوماتنا الاستخبارية للتعاون مع المنظومات المنافسة.

    وتجتمع في العمل المزدوج مجموعة امور عديدة :

    المجموعة الاولى، دوافع المصدر الذي يجري استغلاله، او تجرى عليه تغييرات، ليكون مطلوبا لدى الاجهزة التجسسية المنافسة.

    المجموعة الثانية، قدرة الاجهزة المنافسة في اکتشاف المصدر والتعرف عليه والقيام بسلسلة معقدة من العملیات المزدوجة او الثنائية عليه.

    وهنا لابد من الاشارة الى انّه لا حاجة لان يكون الانسان خبيرا ليعرف قيمة العميل المزدوج.

    وأما خصائص العميل المزدوج أوالثنائي فهي كالتالي:

    1- يضع العميل المزدوج الأسئلة التي تطلبها منه الجهة المنافسة تحت تصرف منظومته وهذه الاسئلة تشكل في حد ذاتها معلومات مهمة ؛لأنّ معرفة ما يبحث عنه الأجنبي من معلومات في بیتك هي قيّمة دوماً.

    2- العميل المزدوج يتمكن احياناً من تسريب معلومات جزئية حول التشكيلات، والمسئولين والاساليب وحتی حول عملاء العدو. واننا نجد كيف يُقبض سنوياً على الكثير من عملاء العدو عبر خدمات يقدمها العملاء المزدوجون.

    3- العميل المزدوج، يضع معلومات مختارة من قبلُ تحت تصرف الجهة المنافسة وتكون النتیجة انّه يتحول الى احد الوسائل الاساسية، لتسميم افكار العدو من خلال وضع معلومات مزيفة تحت تصرفه.

    4- وفي ختام الكلام فالعميل المزدوج لا يكلف الدولة نفقات كثيرة، لأنّ العدو يتكفل الإنفاق عليه.

    مهنة العميل المزدوج مهنة خطيرة وتكاد تكون مجانية وأمنه شأن يخصه وحده فقط، بل يخص الجهة التي استخدمته ايضاً. وفي بداية عمله ومن اجل ان يلصق العميل المزدوج بالجهة المنافسة توضع معلومات دقيقة تحت تصرفه، لكنه من البديهي جداً انّ هذا العمل يجري لفترة محدودة ؛لتتحول تلك المعلومات الدقيقة بعد فترة وبصورة تدريجية الى معلومات مسمومة ومعلومات محورة، ولها توجه خاص او تضاف اليها اخطاء. وتحديد نسبة هكذا معلومات أمرخطیر؛ فاذا لم تكن المعلومات وفيرة يفقد العميل المزدوج اهميته واذا كانت كثيرة يثير ظنون الجهة المنافسة ويُرفع عند ذلك القناع عن وجه العميل المزدوج ويفتضح أمره (3).

    کلمات دليلية :

     عميل مزدوج، منظومة استخبارات.

    المصادر:

    1-  پیرآلم، ژان. جاسوسی وضدجاسوسی. ترجمة :ابوالحسن سروقدمقدم. مشهد: منشورات الحرم الرضوی الشریف؛عام 1369. ص87 86.

    2- مرکز تدریب الشهید جمران التخصصی التابع لقوی الامن الداخلی. مجموعه دروس تخصصی رسته اطلاعات (1). طهران: معاونیة التعلیم فی قوی الامن الداخلی؛عام 1386. الصفحة 121.

    3-   صفرآبادی، ایمان. جاسوسی وضدجاسوسی. طهران: معاونیة التعلیم فی قوی الامن الداخلی؛عام 1386. الصفحة 72.

    مصدرآخر:

    - صبوری، حسین. اهمیت حفاظت اطلاعات واطلاعات ازدیدگاه اسلام. مشهد: منشورات صحیفة ؛عام 1369.

رأيك