You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: حماية الكادر٬ حماية الموظفين

    المعادل الفارسي: حفاظت کارکنان

    المعادل الإنجليزي:  Conservation staff 

    التعریف:

    حماية الكادر أو حماية الموظفين مفهوم نعني به جميع التدابير و الإجراءات و الطرق التي يجري من خلالها الحفاظ على أمن الموظفين و سلامتهم في دائرة معينة في مواجهة التهديدات الأمنية و غير الأمنية التي يتعرّضون لها٬ و التقليل من مستوى الأخطار التي تحيق بهم إلى أدنى حدّ ممكن  (1).

    النص:

    لا شكّ في أنّ موظفي أيّ دائرة هم أغلى ثروة من وجهة نظر علم الإدارة و القيادة في القوات المسلحة٬ و هم على الدوام يشكّلون الجزء الأكبر من الاستثمارات التنظيمية التي تسعى إلى الارتقاء بنوعية الكوادر على جميع الصُعُد -الصحة الجسمية و النفسية و الرفاهية و التعليم و التربية-. بالنسبة لمسألة توزيع المهام في كل درجة قيادية أيضاً٬ فإنّ إحدى البنود هي بالتأكيد المحافظة على الروح المعنوية للكوادر و تقويتها. بصورة عامة٬ فإنّ الأهداف الرئيسية التي يسعى إليها قسم حماية الموظفين إلى تحقيقها هي: المعرفة التامة بالكوادر و المحافظة عليها من كل مؤامرة  أو أخطار و تهديدات محتملة ناجمة عن الموقع الإداري و التنظيمي للموظف٬ و الحؤول دون وصول٬ و بأيّ نحوٍ كان٬ الأشخاص غير المجازين و غير الصالحين للمناصب و المواقع الإدارية غير المجازة (2).

    و تشمل المسؤولية القانونية للقادة فيما يتعلّق بحماية كوادرهم التنظيمية و المحافظة عليها ما يلي: تنصّ المادة 54 من قانون الانضباط على ما يلي: «القادة و الرؤساء و المدراء هم المسؤولون الأصليون عن المحافظة على الجهوزية القتالية و الارتقاء بها و تطويرها٬ و رفع مستوى الانضباط و صيانة الأدوات و التجهيزات و الذخائر و العتاد و الصحة في منظوماتهم». كما تنصّ المادة 62 من نفس القانون على ما يلي: «بالنظر إلى أنّ التدابير الاحترازية و الأمنية في كل درجة عسكرية تعتبر من الواجبات الرئيسية للقادة٬ و لا بدّ في مراكز التدريب و المؤسسات العسكرية و الشرطية٬ و كذلك أثناء إقامة المسيرات و التدريبات التكتيكية و التدريب على الرماية و الأعمال التقنية و القيام بالخدمات الداخلية و الحراسة ممّا يتطلّب تطبيق الإجراءات الأمنية الضرورية و... ». ورد مفهوم حماية الكادر في البند ج من المادة الرابعة من الواجبات المدرجة في النظام الداخلي لـمنظومه استخبارات الشرطه.

    إنّ الضرورات التي تتطلبها حماية الموظفين هي عبارة عن: امتلاك الصلاحيات اللازمة٬ مراعاة الحيطة و الحذر٬ المحافظة على روحية الإخلاص و الوفاء و تعميقها٬ القيام بالتحقيقات الأمنية حول الأقارب من الدرجة الأولى و الثانية و الثالثة على صعيد الكشف عن نفوذ الأشخاص غير المجازين داخل المرافق المؤسساتية و السيطرة على هذه التحركات و منعها. تكمن أهمية وجود قسم حماية الموظفين في أنّه لولا النشاطات الأمنية التي يقوم بها هذا القسم لكان الباب مفتوحاً على مصراعيه للوصول غير المجاز للمواقع التنظيمية و بالأخص المبوّبة٬ و هذا في حدّ ذاته يعدّ تهديداً أمنياً خطيراً.

    في مقولة حماية الموظفين يجب الوقوف عند مصطلحين مهمين هما القابلية على التأثّر و التهديد٬ فالقابلية على التأثّر بالنسبة للموظفين هي في الحقيقة نقطة ضعف تنطوي عليها الكوادر الإدارية٬ فتسمح لعناصر التهديد باستغلالها و النفوذ عبرها إلى الدائرة. أما التهديد فهو الخطر الذي يصيب نقاط الضعف أو قابلية الأشخاص و الأشياء و الأماكن على التأثّر. و كل ما يقع تحت عنوان التهديد٬ يأتي من ناحية العوامل الخارجية. لذا٬ فإنّه من أجل منع حدوث أي تهديد و التصدّي له قبل وقوعه لا بدّ أن تتمتع الكوادر التابعة بمنظومة حماية فاعلة تحتمي بالمظلة الأمنية٬ تبدأ من لحظة توظيفهم و تستمر حتى لحظة تركهم للخدمة في الدائرة.

    و التهديدات التي تحيق بالعاملين هي عبارة عن: تهديدات أمنية و تهديدات غير أمنية. التهديدات الأمنية هي: نفوذ العناصر الغريبة إلى الكوادر الإدارية في حالات من قبيل: العمل في الشركات التي يملكها أجانب٬ أن يملك العنصر سابقة العمل في الخارج٬ الزواج بأجنبي أو أجنبية٬ ازدواج الجنسية٬ سابقة الاتصال بالبلدان الأجنبية٬ إقامة علاقات صداقة مع أجانب عن طريق المراسلة٬ الارتباط بالخارج بصورة غير قانونية عبر العمل٬ سابقة الأسر٬ الارتباط غير القانوني عبر الإنترنيت٬ و سائر الأمور الأخرى. أما التهديدات غير الأمنية فهي عبارة عن: دفع الكوادر نحو ارتكاب الجرائم المنظمة٬ دفعهم نحو الإدمان٬ إيجاد ظروف مناسبة لإقامة علاقات غير مشروعة٬ المشاركة في مجالس اللهو و الترفيه٬ بالإضافة إلى سائر الموبقات. و بالنسبة لمتأثّرية الموظفين فهي عبارة عن: متأثرية تتعلّق بالدائرة٬ متأثّرية تتعلق بالكادر الوظيفي. المتأثرية المتعلقة بالدائرة هي: متأثرية تتصل بالمجالات الخاصة باستقطاب الموظفين٬ مجال التعليم٬ مجال التنظيم٬ مجال الإدارة.

    و هناك متأثّرية تختصّ بالكادر الوظيفي نذكر منها على سبيل المثال: الإهمال في أداء الواجبات٬ السطحية٬ عدم الاهتمام باكتساب المهارات و الفنون اللازمة للقيام بالمهمات المناطة٬ عدم التعلم و عدم الالتزام بالقوانين و الضوابط٬ اتباع الأهواء النفسانية (3).

    الكلمات المفتاحية:

     حماية٬ الكادر أو الموظفين٬ التهديدات الأمنية٬ القوات المسلحة.

    الإحالات:

    1 کریمائی علی اعظم،کلیات حفاظت اطلاعات، جامعة علوم الشرطة٬ ط. 1٬ ٬ ، ص 71 ٬ 2005 م.

    2 علی محمدی موسی،کلیات حفاظت اطلاعات، كلية الشرطة الجنائية٬ ط. أولى، ص 40 ٬ 2004 م.

    3 کریمائی علی اعظم،کلیات حفاظت اطلاعات، جامعة علوم الشرطة٬ ط. أولى٬ ص 76 79 ٬ 2005 م.

رأيك