You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

     

    المدخل: موانع التواصل بين الشرطة و الناس

    المعادل الفارسي: موانع ارتباطی پلیس با مردم

    المعادل الإنجليزي: Barrier Communication

    التعريف:

    موانع التواصل هذه قد تکون أي خلل أو تشويش أو عامل يحول دون وصول الرسالة إلى المتلقي. و في العادة هناک ثلاثة أو أربعة موانع يمکن فصل بعضها عن بعض، و هذه الموانع هي: ميکانيکية، و معنائية، و نفسية، و تنظيمية (1). على هذا الأساس، يمکن أن نستعرض هنا العديد من الموانع التي تتوزّع بين شخصية (الطبيعة الأخلاقية، و الحالة النفسية، و الخصائص الشخصية لضابط الشرطة) و اجتماعية (الانتماء إلى طائفة معينة، أو لغة معينة أو طبقة ... إلخ) بالإضافة إلى موانع تنظيمية (الترکيبة التنظيمية). هذا، و من الممکن أن تتباين موانع التواصل لجهة الزمان و المکان و الأوضاع الاجتماعية.

    النص:

    تترکّز جهود و محاولات المنظمات و دوائر الشرطة في جميع المجتمعات علی جعل الحالة و الوضعية في کل زمان و مکان متطابقة، ما أمکن ذلک، مع أعلى المعايير القانونية (و أحياناً الأخلاقية و الشرعية) من أجل المحافظة على النظم و الأمن في المجتمع، و کذلک زيادة ثقة الناس بالشرطة. يسعى جهاز الشرطة لجعل القانون (2) أساس عمله و القاعدة التي یستند إلیها، و بناءً على ذلک یقوم بتنفيذ مهامه (3). و لکن السؤال المطروح هنا هو: هل إنّ العمل بهذه القوانين أمر سهل بالنسبة للشرطة؟ تشير الدراسات إلى أنّه في الکثير من الحالات تتعارض «المبادئ الحقوقية و القانونية» مع «القواعد الأخلاقية» بل و حتى «القواعد الدينية و القومية (4)». من جهة أخرى، فإنّ موقع الاقتدار و طبيعة عمل الشرطي، و کذلک التوجهات و الاهتمامات التي تشغل بال ضابط الشرطة بوصفه أحد أفراد المجتمع تضع أمامه عقبات کثيرة تحول دون تطبيقه للقوانين و المقررات الرسمية. على سبيل المثال، تشیر التقارير الخاصة بعناصر الشرطة في الکثير من المجتمعات إلى أنّ للناس في بعض الأحيان مطالبات غير معقولة من الشرطة و لا تنسجم مع المنطق (من قبيل، مطالبة الشرطي التغاضي عن مخالفاتهم و عدم تغريمهم، أو خفض مبلغ الغرامة، أو عدم الأخذ بعين الاعتبار المخالفات الصغيرة و غير ذلک من الأمور) وبالتالي لا يمکن للشرطي أن يرفض کل هذه الطلبات؛ ذلک لأنّ الطرف المقابل قد يکون أحد أفراد محلته، أو ابن خالته، أو عضو في فريق المدينة أو عضو في کنيسة أو مسجد أو معبد محلته. من هنا فإنّ موانع التواصل المختلفة للشرطة تحتل أهمية کبيرة.

    إنّ أهم الأسئلة المطروحة على الشرطة فيما يتعلّق بموانع التواصل هي: ما هي موانع التواصل؟ من أين تنشأ؟ و ما هي تأثيراتها على إقامة و حفظ علاقات الشرطي مع الآخرين؟ ما هي أنواعها و مستوياتها؟ و کيف يمکن رفعها و إزالتها(5)؟

    هناک تصنيفات مختلفة لموانع تواصل الشرطة. على سبيل المثال، في ضوء العناصر الرئيسية الخمسة للتواصل (مرسل الرسالة، و الرسالة، و قناة التواصل، و المتلقي، و تأثير الرسالة)؛ و في ضوء مستوى التواصل (الموانع الفردية، و بين فردية، و الجماعية و التنظيمية)؛ و في ضوء متغيرات علم السکان (العمر، و الجنس (6)، و الحالة الاجتماعیة، و مستوى الدراسة)؛ و على أساس المتغيرات الاجتماعية (7) (الطوائف، و القبائل، و الدين، و المهنة، و موقع الحياة، و الأحکام السابقة و النمطيات)، و يمکن لکل من هذه الموانع أن تکبح إلى حد بعيد آثار رسالة الشرطي بالنسبة للمتلقي أو على الأقل، خفضها. على الرغم من أنّ الکثير من موانع التواصل (لجهة التعليم) قابلة للرفع و الإزالة، فإنّ وجود بعض موانع التواصل أمر حتمي و من الصعب إزالتها.

    و في نفس الوقت، فإنّ کل من هذه الموانع تنطوي على تأثيراتها الخاصة على الرسالة.

    ربما أهم مانع لتواصل الشرطة في البلدان في طور النمو (إلى جانب جميع الموانع العادية)، الطبيعة الرسمية و المنظمة جداً بوصفها رمز الاقتدار و مکانة النظم السياسية الصغيرة في أذهان الرأي العام. للشرطة في هذه البلدان و طبعاً في البلدان النامية دور مضاعف في الحکومات الحديثة، و ذلک لأنّ وحدها القوة المشروعة تکون القاهرة، هذا من جهة و من جهة أخرى فإنّها (أي الشرطة) تعتبر من بين المنظمات المدنية الوسيطة، التي تحتل موقعاً يتوسط الحکومة و المواطنين.

     

    الکلمات المفتاحية:

    الإنصات المؤثر، الشرطة، الاستماع.

    الإحالات:

    1-     گیل، دیفید و بریجیت آدامز. الفبای ارتباطات. ترجمة: رامین کریمیان و مهران مهاجر و محمد نبوی، طهران: مؤسسة دراسات و بحوث وسائل الإعلام.2005 م، ص 224.

    2-    تنص المادة 4 من قانون قوی الأمن الداخلي علی أنّ، الهدف من تشكيل قوی الأمن في الجمهوریة الإسلامیة في إیران إرساء النظم و الأمن و ضمان الاستقرار العام و الشخصي و حراسة و صیانة مکتسبات الثورة الإسلامیة في إطار هذا القانون و ضمن نطاق دولة الجمهوریة الإسلامیة في إیران (الجریدة الرسمیة، 1990 م. العددان 13239 و 44982).

    3-  گرین، راسل. دبلیو . آموزش افسران پلیس قرن 21.  ترجمة: قیطاس مردانی راد، طهران: قسم التعلیم في قوی الأمن الداخلي،2008 م، ص  34.

    4-   اکیفی، جیمز . آموزش افسران جدید پلیس.  ترجمة: عباس فرد قاسمی، قسم التعلیم في قوی الأمن الداخلي، 2008 م، ص  141

    5-  بولتون، روبرت. روان شناسی روابط انسانی (مهارت­های مردمی).  ترجمة: حمید رضا سهرابی و افسانه حیات روشنایی، طهران: رشد،2005، ص 38. مارلند، لويز وست . جنسيت و پليس (جنس، قدرت و فرهنگ پليس).  ترجمة: فرزان سجودي،  طهران: مركز الدراسات و البحوث في قوی الأمن الداخلي، 2005 م، ص17.

    6-   تاي بولت، ادوارد ا. و لينچ، لورنس ام. و ماك برايد، بروس.مديريت پليس بر اساس پيشگيري از جرم. طهران: الدائرة العامة للبحوث و التألیف في قوی الأمن الداخلي،1997 م، ص 69.

    7-  فیالکوف، يانكل . جامعه شناسي شهر.  ترجمة: عبد الحسين نيك گهر، طهران: آگه، 2004 م ، صص 41 و 74 و 90.

     

     

     

رأيك