You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: المنطقة المباشرة٬ منطقة النفوذ العملياتي

    المعادل الفارسي: منطقۀ بلاواسطه

    المعادل الإنجليزي: Area Of Operational Interest

    التعريف:

    المنطقة المباشرة أو منطقة النفوذ العملياتي هي المسافة التي تقع خارج منطقة النفوذ التي ينبغي للقائد العسكري أن يمتلك معلومات فورية عن نفوذ العناصر الشريرة و المجرمين لكي يبادر إلى القيام بإجراءات مؤثرة بمجرد وصولهم إلى منطقة النفوذ هذه (1).

    النص:

    المنطقة المباشرة هي إحدى مناطق الجمع و الحد الفاصل بين منطقة النفوذ و المنطقة المنشودة٬ و تعتبر بمثابة دليل مناسب لتحديد المناطق الثلاث (منطقة النفوذ٬ المنطقة المنشودة٬ المنطقة المباشرة). و في الحقيقة٬ إنّها منطقة عازلة بين الخط الفاصل للوحدة التابعة و المجاورة حيث ينبغي لضباط الاستخبارات في كلتا الوحدتين أن يراقبانها بدقة٬ و أن يُظهروا حساسية تجاه أيّ تحركات أو نشاط لعناصر العدو في تلك  المنطقة (2).

    تستخدم المنطقة المباشرة كدليل كمي لتعيين حدود المنطقة المنشودة٬ و المنطقة المباشرة عبارة عن مصطلح يستخدم في النشاطات الاستخباراتية كدليل لتعيين حدود المنطقة المنشودة. تبدأ هذه المنطقة من وراء منطقة النفوذ٬ و هي تمنح القائد المهلة اللازمة للقيام بردّ فعل و ذلك من أجل المحافظة على الجهوزية للاشتباك مع عناصر الخصم عند دخولهم إلى منطقة النفوذ (3).

    إنّ مسؤولية الجمع في المنطقة المنشودة٬ في العادة٬ تشمل الوحدات الموجودة في مناطق الوحدات المجاورة بل و أمام الخط الفاصل للوحدة التابعة٬ أما منطقة الجمع المباشرة فهي تشمل جميع الوحدات المشتبكة المجاورة و التعزيزات الفورية للجوار و الأمام٬ و هي منطقة على قدر كبير من الحساسية و الخطورة٬ بحيث إذا غضّ ضابط الاستخبارات الطرف عنها فإنّه يعرّض وحدته لأخطار عظيمة و قريبة. لذلك يجب في هذه الظروف مراقبة جميع الوحدات المشتبكة المشتركة بالإضافة إلى وحدات التعزيز و الإسناد بصورة فورية؛ ذلك أنّ حضور التعزيزات الفورية يعني تحرّكها نحو منطقة الاشتباك في أقل من ساعة واحدة٬ و هذا النمط من القوة يعدّ دائماً تهديداً جدياً لمنطقة الجناحين للوحدة العسكرية. أثناء الحرب العراقية الإيرانية كانت وحدات العدو تتعرّض من منطقة الجناحين مرات عديدة للحملات و الكمائن و من ثمّ للهجوم من قبل قواتنا لأنّه لم يكن يأخذ بعين الجد المناطق المباشرة. لقد برهن التاريخ على أنّ مناطق الجمع المشترك الواقعة بين الوحدتين تكون٬ في العادة٬ مهملة من قبل الطرفين٬ و ذلك لقربها من الخط الفاصل بين الوحدتين المتجاورتين٬ لذلك تكون مسؤولية الجمع في حالة تعطيل أو إيقاف مؤقت٬ و عليه٬ فإنّ ضباط الاستخبارات يجب أن يراقبوا دائماً المنطقة المباشرة في جميع الاتجاهات٬ لأنّ حضور أيّ فوج من الأشرار و المجرمين في هذا النطاق يشكّل خطراً جدياً على وحداتنا (4).

    أحد واجبات العناصر الاستخباراتية هو تحديد القدرة على وصول عناصر الخصم إلى المنطقة المباشرة لأنّه ينبغي دراسة هذه القدرة في ضوء حركة عناصر الخصم٬ لكي يتسنى للقائد العسكري أن يحظى بالمهلة الكافية للمبادرة إلى ردّ مناسب٬ فأيّ إهمال أو غفلة عن حضور عناصر الخصم في هذه المنطقة يمكن أن يؤدّي إلى قلب جميع الحسابات العملياتية و تصوّرات الوضع العسكري للوحدة. يجب على ضباط الاستخبارات أن يمتلكوا القدرة اللازمة لدراسة ردّ فعل عناصر الخصم و تحركاتهم في منطقة العمليات و المسافة الفاصلة وصولاً إلى مكان التهديد٬ ليمكنه في ضوء ذلك حساب الفترة اللازمة لتحرّك عناصر الخصم و في الوقت نفسه جهوزية وحدتنا للردّ٬ و كذلك تحديد ساعة الاشتباك بشكل دقيق تقريباً و إبلاغ القائد العسكري بذلك (5).

    الكلمات المفتاحية:

    المنطقة المباشرة٬ الخط الفاصل٬ وحدة التعزيز.

    الإحالات:

    1-      ناصحی، داود. اطلاعات رزم. منشورات قسم التعليم في قوى الأمن الداخلي، 2008 م، ص 47.

    2-      ذاكري، سيد تراب. برآورد اطلاعات. مركز صياد شيرازي للتعليم و البحوث، 2009 م، ص27.

    3-       رامین، غفار؛ مصطفی حقیری؛ اسماعیل محمودی؛ سعادت حسینی. فرهنگ لغات و اصطلاحات نظامی. طهران: مؤسسة التعليم و البحث في الصناعات الدفاعية، مؤسسة فروزان للثقافة و النشر، 1999 م، ص 136.

    4-       ذاکری، سید تراب. المصدر نفسه.

    5-       رستمی، محمود. فرهنگ واژه­های نظامی. مطبعة ارتش(لجنة معارف الحرب)، 1999 م، ص 791

     

     

رأيك