You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: المخطط الأصلي للمعلومات

    المعادل الفارسي: طرح ريزی اصلی در اطلاعات

    المعادل الإنجليزي:  The projection of data 

    التعريف:

    المخطط الأصلي للمعلومات عبارة عن الخطوة الثانية في المخططات المعلوماتية٬ و يقوم هذا المخطط على مخطط تمهيدي٬ إذ من واجب العناصر ذوي العلاقة في المخطط عملنة المخطط التمهيدي في المنظومة الاستخباراتية و تنفيذه٬ و رفع تقرير بنتائج نشاطاتهم فوراً إلى العناصر المسؤولية في المخطط النهائي (1).

    النص :

    يؤكّد المخطط الأصلي في استخبارات القيادة الأمنية على أساسيّة هذه النشاط في المنظومة الاستخباراتية. يحدّد المخطط الأصلي الواجب الرئيسي التنفيذي و العملياتي في المنظومات المذكورة. أو بعبارة أوضح٬ تحصل العناصر الاستخباراتية من خلال المخطط التمهيدي على الإجابة حول السؤال المهم ماذا أريد؟ في هذه المرحلة٬ تتحدّد الأهداف الاستخباراتية من جمع الأخبار. يجب على المخطط الأصلي للمنظومة الاستخباراتية و عناصر جمع الأخبار الإجابة عن السؤال المهم «كيف و بأيّ شكل أريد»٬ و العمل على تحقيق هذه الأهداف٬ و استكمال وظيفة إنتاج المعلومات عبر تأهيل و معالجة الأخبار المكتسبة. 

    ما برح المخطط الأصلي للمعلومات منذ زمن بعيد يعدّ حلّالاً للمشاكل و دليل عمل القادة العسكريين و الأمنيين و كذلك السياسيين للاهتداء إلى القرارات البنّاءة التي تساهم في حل المسائل و المشاكل المطروحة في داخل الحدود و خارجها. الهدف من المخطط الأصلي للبيانات هو اتّخاذ القرارات في الوقت الحاضر لنشاطات المستقبل من أجل ديمومة المنظومة و توسيع أهدافها.

    المخطط الأصلي للمرحلتين العملياتية و التكتيكية هو عمل استخباراتي و نقطة شروعه هي استلام التعليمات بجمع الأخبار و نقطة نهايته تقديم المعلومات المكتسبة إلى شعبة تحليل المعلومات. يقول جون جاکوب نوتر (John Jacob Nutter): «إنّ جمع الأخبار عبارة عن إجراء مقترن بخطة يتم التخطيط لها من أجل الحصول على الأخبار الاستراتيجية». و هذه الخطة أو التخطيط هو نفسه ما نعبّر عنه بالمخطط الأصلي للمعلومات (2).

    يقول بوفر ( Bofer): « لو أردنا أن نقوم بعمل بالضدّ من رغبة الآخرين فإنّنا نسمي ذلك عملاً٬ و إذا أردنا أن نمنع الآخرين من القيام بعمل ما فنسمّي ذلك ردعاً». و المخطط الأصلي للمعلومات هو بالضبط مخطط عمل٬ و يمكن أيضاً أن يكون مخطط ردع. المخطط الأصلي هو من نمط الأعمال التعرّضية٬ حيث يقال بأنّ المبادرة تنبع من الأعمال التعرّضية (3).

    تكمن ضرورة المخطط الأصلي للمعلومات في أنّه يجعل تنفيذ خطة جمع الأخبار ممكنة و نجاحها مضموناً. أهم ضرورة للمخطط الأصلي لاستخبارات قيادة الشرطة هي خلق و تعزيز رقابة استخباراتية مقبولة في الدائرة الأمنية للوحدات التابعة لهذه القوة٬ من أجل السيطرة على الأوضاع الراهنة و اتخاذ القرارات بحل المشاكل الشرطية في الدائرة الأمنية و تأمين الجهوزية و رفع الاستعداد للتصدّي لأيّ أحداث محتملة و غير مرغوب فيها بأقل الخسائر.

    كما و قد تم الأخذ بعين الاعتبار ضرورات أخرى نستعرضها فيما يلي: إعداد مسار منطقي و محدّد في الوقت الحاضر لنشاطات المستقبل من أجل تنفيذ العمليات المطلوبة٬ تنسيق النشاطات المختلفة المطلوبة في المستقبل٬ إعداد معايير مناسبة للسيطرة على العمليات المنفّذة٬ اكتساب الجهوزية اللازمة للتصدّي للمتغيّرات الطارئة و المحتملة في المستقبل و التعامل معها بما يتطلبه الموقف٬ مراكمة الخبرات للأجيال القادمة حول كيفية التخطيط للعمليات المطلوبة٬ الإحاطة بالمتطلبات العملياتية٬ توضيح طبيعة المسؤوليات التي سوف تناط بمختلف الأفراد خلال مسار العمليات.

    تتمثّل أهمية هذا التخطيط في أنّه من دونه سوف يتعذّر تحقيق الأهداف التي يسعى إليها المخطط التمهيدي. أو بعبارة أوضح نقول٬ ما لم تنفّذ هذه الخطوة في الخطة الاستخباراتية٬ لن يكون بالإمكان جمع الأخبار٬ ليتم تحويلها بعد المعالجة و التأهيل إلى أخبار يمكن الاستفادة من قبل القادة العسكريين و المسؤولين السياسيين٬ ليتّخذوا بالتالي القرارات المناسبة و التدابير اللازمة و إصدار التعليمات و الأوامر و المبادرات و تغيير المجتمع. إنّ المخطط الأصلي للاستخبارات الأمنية هي مخططات لتنفيذ العمليات المطلوبة التي تقرّرها قيادة الشرطة في الدائرة الأمنية. بصورة رئيسية٬ إنّ أهم العمليات الاستخباراتية في الدائرة الأمنية جمع الأخبار المطلوبة عن الأهداف الاستخباراتية و التي سوف تعتبر الحاجة أو المتطلب الأساسي و التمهيدي لكل العمليات الأخرى اللاحقة. بعبارة أوضح٬ إنّ التدابير الأخرى الاستخباراتية سوف تعتمد على جمع الأخبار عن الأهداف المذكورة (4).

    الكلمات المفتاحية :

    المخطط، قيادة الشرطة، العملیات، الاستخبارات.

    الإحالات:

    1 رفیعی بهزاد ، اطلاعات رزمی ، دافوس نزاجا ، 1987 ، ص 53 .

    2   نوترجان جاکوب ،عمليات هاي سياه سازمان جاسوسي آمريکا ، كلية الإمام الباقر (عليه السلام)٬ ط. أولى٬ 2005 م٬ ص 132.

    3   بوفر آندره ، استراتژي اقدام ، ترجمة: مسعود محمدي ، مكتب المطالعات السياسية في وزارة الخارجية٬ ط. أولى٬ 1990 م ٬ ص 11 .

    4 اطلاعات مرزی ، مرکز الدراسات التطبيقية التابع لقيادة قوات الحدود، ص 174 .

     

     

     

     

رأيك