You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • معرف:

    1-  المعادلالإنجليزي:Withdrawl

    2- التعریف: الانسحاب مصطلح يستخدم في الأدبيات العسکرية، و هو عبارة عن نوع من العمليات ذات طابع دفاعي،تقوم خلالها جميع أو قسم من القوة المنتشرة بالتحرک إلى الخلف و تقطع التماس مع العدو. و قد يکون الانسحاب طوعياً أو قسرياً (1).

    النص:

    أثناء احتدام المعارک القتالية قد ينشأ وضع يبادر فيه القادة العسکريون إلى إصدار أوامر بتنفيذ عملية انسحاب و ذلک لإخراج القوات من مسرح العمليات، و تطبيق و تنظيم المواضع الدفاعية و تغيير تموضع جميع القوات.

    إنّ عملية الانسحاب سواء کانت کلية تشمل جميع المناطق، أو تخص منطقة محدودة، فإنّ الوحدات تقوم خلالها بقطع التماس مع العدو، و تبدأ بالتقهقر و التراجع نحو الخلف. يتم الانسحاب دون ضغط من العدو و لا يحتاج إلى المساعدة و الإسناد من الوحدات الأخرى. من جهة، إذا انتبه العدو أثناء الانسحاب للعملية و بادر إلى شنّ حملة، فإنّ الوحدة سوف تعيش في أسوأ وضع لها.و على هذا الأساس، يقوم القادة في البداية بوضع خطط الانسحاب تحت وقع ضغوط العدو، من ثمّ، و في حال کانت الظروف مناسبة، يعمل أولئک القادة على توسيع خطة الانسحاب دون ضغوط العدو.

    و في الحقيقة، إنّ عمليات الانسحاب هي، في حدّ ذاتها، عمليات خطرة، و لذلک نجد أنّ القوات المنسحبة تفعل کل ما في وسعها لتحافظ على جهوزيتها بحسب ما يسمح به الوقت، حتى تستطيع الدفاع عن نفسها في حال أراد العدو أن يتدخل و يقوم بقطع عملياتها (2).

    في جميع الانسحابات يجب على القادة العسکريين خداع العدو و التحايل عليه، فالقيام بإجراءات ظاهرية في المناطق المجاورة، قد يصرف انتباه العدو عن القوات المنسحبة. و ينبغي القيام بعمليات الانسحاب أثناء الليل، ما أمکن ذلک، و في ظروف رؤية محدودة، و ذلک من أجل إجهاض قدرات العدو في الکشف عن عمليات الانسحاب.

    و من جملة التدابير التي يجب اتخاذها، على أقل التقادير، أثناء عملية الانسحاب هي الاستفادة من عدة مسارات و طرق للانسحاب، و استخدام وسائط نقل إضافية، و تمهيد الطرق و تعديلها، و السيطرة على التردد المنسّق و خطة الحرکة (3).

    يختلف الانسحاب عن التقهقر أو الحرکة إلى الخلف، فالحرکة إلى الخلف عبارة عن نوع من التراجع إلى الوراء٬ و من دون التماس مع العدو و طبقاً لخطة مسبقة٬ تقوم بالتراجع بشكل منتظم.لا يمكن القيام بالحرکة إلى الوراء بالقوة التي انتشرت و هي في حالة تماس مع العدو. و بناءً عليه٬ فإنّ مثل هذه القوة تقوم أولاً بالانسحاب٬ و من ثمّ تدخل في مرحلة التقهقر و الحرکة إلى الوراء (4).

    بالنسبة لعمليات المواجهة التي تخوضها ناجا مع الأشرار و المهرّبين المسلحين، فإنّ مسألة الانسحاب هنا تکون مطروحة و ذلک لتجنّب حدوث خسائر و ضحايا و کذا عدم الوقوع في الکمين. في بعض هذه العمليات، تقوم الشرطة بالانسحاب على أثر شدّة الهجوم الذي يشنّه الأشرار و المهرّبون من أجل المحافظة على أرواح عناصرها و قواتها فتترک عجلاتها و تجهيزاتها و جميع إمکاناتها، و بذلک تستبدل الزمان بالمکان، و تقوم بالحفاظ على الأمن و اعتقال المجرمين (5).

    الکلمات المفتاحية:

    الانسحاب، الطبيعة الدفاعية، خداع العدو، السيطرة على التردد، الحرکة إلى الخلف.

    المصادر:

    1-    سنبلی محمدرسول. اصول وقواعداساسی در رزم. طهران: جامعة الإمامعلي (عليه السلام)؛2010 م. ص 136.

    2-   قسم المطالعات و البحوث. دکترین عملیات نیروی زمینی. طهران: کلية القيادة و الأرکان في قوات حرس الثورة الإسلامية؛2006 م. ص 11-1.

    3-  سمیعی فیروزوآخرون. آئین­نامه عملیات 2/ 01- 3 مج 2(عملیات پدافندیحرکات به عقبلجستیکاحضارنیرو). طهران: القيادة المشترکة لجيش الجمهورية الإسلامية في إيران؛2006 م. ص 102.

    4-   کشاورزی تیمور. کلیاتتاکتیکوهدایتدسته. طهران: جامعة علوم الشرطة؛2005 م. ص117.

    5-  کریمایی علی اعظم. حفاظت عملیات انتظامی. طهران: جامعة علوم الشرطة؛ 2012 م، ص 41.

رأيك