You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: الأنهار الحدودية

    المعادل الفارسي: رودخانه مرزي

    المعادل الإنجليزي: border line

         التعريف: تم تعريف المجري من قبل محمد معين في القاموس الفارسي بمعنى الموقع الذي يمر منه النهر و مجرى الماء المكون من جداول عديدة(1) في أدبيات الحدود النهر الحدودي هو النهر الذي يشكل الشريط الحدودي مع البلد المجاور.

    النص:

    النهر الحدودي هو النهر الذي يشكل قسم أو مجمل الحدود المشتركة بين البلدين (2)

    الأنهار الحدودية على قسمين:

    1 ـ الأنهار الصالحه للملاحة

    2 ـ الأنهار الغير صالحه للملاحة(3)

    ((خط القعر)) يعتبر الشريط الحدودي في الأنهار الصالحه للملاحة و ((خط مقسم المياه)) هو الشريط الحدودي في الأنهار الغيرالصالحه للملاحة.

    تم عرض نظرية تعميم الأنهار من قبل غروسيوس و واتل لأول مرة. قبل هذا كانوا يعتقدون بتأميم جميع الأنهار و أن تكون تحت سلطة البلدان الساحلية(4). كما أنّه كانت السلطة على الأنهار مطلقة قبل انعقاد مؤتمر فيينا(1815) و ما كان يوجد إهتمام بمصالح جميع الدول. في معاهدة فرساي في سنة 1919 إستبدل مصطلح الأنهار الدولية لأول مرة  بمصطلح الأنهار المتعلقة بعدد من البلدان(5) تقدم المادة 33 من هذة المعاهدة تعريف للأنهار الدولية. حسب هذة المادة الأنهار الدولية هي أنهار صالحه للملاحة و تربط أكثر من دولة  بالمياة الإقليمية.

    تقسم الأنهار الدولية إلى قسمين:

    1ـ الأنهار الحدودية التي تشكل الحدود بين البلدين مثل نهر اروند (النهر الحدودي بين إيران و العراق) و نهر أرس (النهر الحدودي بين إيران وأرمينيا وأذربايجان) وكذلك نهر (دانوب) الذي يشكل الحدود المشتركة بين شيكوسلوفاكيا و المجر و بلغاريا و رومانيا و يوغسلافيا.

    2 ـ الأنهار التي تمر من أراضي بلدين أو أكثر مثل نهر راين و نهر النيل الذي يمر بالسودان و مصر و إثيوبيا و أوغندا و كينيا و تنزانيا و زائیر و بروندي و روآندا  (6).

    تستخدم و تستثمر الأنهار الحدودية إضافة إلى تحديد الحدود بأساليب عديدة لتنمية الزراعة و الصناعة و توفير المياه الصالحة للشرب و تزداد يوماً بعد يوم أهميتها الإستراتيجية. من جهة أخرى لتوفير مصادر المياه المستدامة دور مهم في توفير فرص العمل و منع إخلاء الأراضي الحدودية، الهجرة العشوائية للمدن و المناطق الداخلية. تمتلك الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع جميع البلدان المجاورة حدوداً نهرية و مصادر مياه مشتركة. يشكل 1918 كيلومتراً (22 بالمائة) و أكثر من ثلاثين نهر حدودي من مجموع حدود إيران بطول 8700كيلومتر(7).

    الكلمات المفتاحية:

    الأنهار الحدودية، خط القعر، الأنهار المستعدة للملاحة، مقسم المياه.

     

        المصادر:

    1.      معین، محمد. القاموس الفارسی. الطبعه 15. الجزء 2. طهران: موسسه نشر سماء ؛ 1379. ص 1684.

    2.      رضایی، غلامرضا. متابعه المسائل الحدودیه. طهران: جامعه علوم الامنیه؛  1384. ص 32. 

    3.      صنایعی، ابراهیم. مبادئ و اساسیات حراسه الحدود. طهران: العالم؛  1384. ص28.

    4.      ضیایی بیغدلی، محمدرضا. القانون الدولی العام . طهران:، موسسه نشر کنز العلم، الطبعه السادسه و العشرون؛ 1385. ص 376.

     

    5.      فرشا غهر، ناصر. نظام قانون الانهار الدولیه و نهر اروند .طهران. مکتب الدراسات السیاسیه و الدولیه؛ 1367. ص 45.

    6.   بيغم مجابي، صديقه. الخطوط العریضه للنظام القانونی للانهار الحدودیه .طهران: مركز الدراسات العلیا و الدولیه فی جامعه طهران؛1353. ص 17 .

    7.      فتاح، محمد تقی. الانهار الحدودیه. طهران: جامعه العلوم الامنیه؛ ص 22.

    لحدودية أ

     

    لحدودية أ

     

رأيك