You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: العابر الغير مجاز

    المعادل الفارسي: عابر غير مجاز

    المعادل الإنجليزي: unjustified pedestrain

     التعريف: في الأدبيات الحدودية العابر الغير مجاز هو شخص يعبر الشريط الحدودي و يدخل البلد المجاور بدون إمتلاك شهادة و وثيقة معتبرة و رسمية (1).

    النص:

    من واجبات حراس الحدود المهمة هو الإشراف على الإنجاز الدقيق لعمليات العبور الحدودية المرخصة و منع العبور الغير مرخص من حدود الجمهورية الإسلامية الإيرانية. حراس الحدود مكلفون بإنجاز عمليات العبور المرخصة بدقة من ناحية الرعاية الدقيقة للقوانين و الإجراءات المتعلقة و الخروج و الدخول من و إلى الحدود و أن يمنعوا أي نوع عبور مخالف للضوابط (2).  

    العابر الغير مجاز يطلق على شخص يدخل أرض البلد المجاور بشكل متعمّد أو في الأغلب غير متعمد بسبب عدم وضوح الشريط الحدودي أو عدم الإطلاع من كيفية عبور  الشريط الحدودي و عادتاً يكون فاقداً للمستمسكات و الوثائق المعتبرة لغرض دخول البلد الآخر. لذلك يعتبر المواطنون الإيرانیون الذين يعبرون الحدود بشكل متعمد أو على نحو الخطاء عابرين غير مجازين (3).

    ينفذ منتسبي الدوريات الحدودية الإجراءات التالية في حال مشاهدة عبور عابرين غير مجازين:

    1 ـ إعتقال عابري الحدود الغير مجازين؛

    2 ـ نزع السلاح في حال إمتلاكهم الأسلحة و الذخيرة؛

    3 ـ تفتيش بدني من قبل المنتسبين؛

    4 ـ كتابة محضر البضاعة و الأدوات الموجوده معهم؛

    5 ـ نقلها إلى المقر التابع مع مراعاة الإحتياط و الإنتباه التام؛

    6 ـ تسليمهم إلى المقر مع جميع البضائع و الأدوات و الأسلحة و العتاد المكشوف إضافةً إلى تقديم تقرير لمعرفة كيفية مواجهتهم و إعتقالهم من قبل المنتسبين (4).

    الكلمات المفتاحية :

    العابر الغير مجاز، العابر، أجنبي، العبور الغير مجاز

    المصادر:

    1. معین، محمد. القاموس الفارسی. الطبعه 15. الجزء 2. طهران: موسسه نشر سماء؛ 1379.
    2. رضایی، غلامرضا. متابعه المسائل الحدودیه. طهران: جامعه العلوم الامنیه؛ 1384. ص54.
    3. رحمتی­راد، محمد حسین. حرس الحدود الجواز و الاجانب . طهران: معاونیه التعلیم فی الشرطه الایرانیه؛ 1374. ص 211.
    4. صنایعی، ابراهیم. اصول و مبادئ حراسه الحدود. طهران: جامعه العلوم الامنیه؛ 1384. ص 85.

     

     

رأيك