You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: سلاح التيزر ( الصاعق الکهربائيّ)

    المعادل الفارسي: شوکر

    المعادل الإنجليزي: Taser

    التعريف:

    سلاح التيزر أو الصاعق الکهربائي عبارة عن جهاز يطلق طاقة کهربائية و غير کهربائية على شکل صعقات نحو جسم الإنسان فيشلّه عن الحركة بصورة مؤقتة دون أن يلحقبه أذى جسمانياً بليغاً (1).

    النص:

    أسلحة الصاعق الکهربائي هي أسلحة يدوية و صغيرة نسبياً، تقوم بخزن الطاقة الکهربائية لتولّد صعقات کهربائية. و بعد أن تصطدم الصاعقة بجسم الإنسان تؤدّي إلى إصابته بصدمة کهربائية و من ثم تخديره، حيث تعتمد شدّة الصدمة على نوع سلاح التيزر. و يطلق على هذا النوع من الأسلحة أيضاً أسلحة التخدير (2).

     

    أنواع أسلحة التيزر

    1- الصاعق العادي، للصواعق المتداولة ترکيب بسيط جداً، فهي بحجم المصباح الصغير و يعمل عادةً ببطارية 9 فولت. تقوم هذه البطارية بإرسال التيار الکهربائي إلى دائرة مؤلفة من أجزاء کهربائية مختلفة. و تتألف هذه الدائرة الکهربائية من عدة محوّلات تقوم بزيادة الفولتية (بصورة اعتيادية تتراوح بين ۲۰۰۰۰ إلى ۱۵۰۰۰۰ فولت) و تخفّض القدرة. کما تحتوي الدائرة على مذبذب يقوم بذبذبة التيار لإحداث نمط ومضي خاص للکهرباء. و يقوم هذا التيار بشحن مکثّف. و بدوره يعمل المکثّف على إحداث حمل کهربائي و إرساله إلى الأقطاب الکهربائية في نهاية المدار. و القطب عبارة عن صفيحتين معدنيتين موصلتين للکهرباء منصوبتين في المدار، و تفصل بينهما فجوة. و يوجد اختلاف في الفولتية بين الأقطاب الکهربائية و ذلک لکونها نصبت طولياً على امتداد  المدار. فإذا تم سدّ الفجوة الموجودة بين القطبين الکهربائيين بقطعة موصلة (مثلاً جسم الشخص المهاجم) فإنّ الومضات الکهربائية سوف تنتقل من قطب إلى آخر، و بالنتيجة فإنّ التيار الکهربائي سوف يسري في الجهاز العصبي للشخص.

     

    2- الصاعق القاذف

    النمط العادي للصواعق هو النوع الومضي، حيث يعمل هذا النوع بنفس المبدأ الذي تعمل به الصواعق العادية، عدا أنّ قطبي الشحن غير متّصلين بجزء معين، بل بسلکين موصلين طويلين تتصل نهايتاهما بمدار کهربائي صاعق. و بالضغط على الزناد، تُثقب خرطوشة تحتوي على غاز [النتروجين] مضغوط في داخل الصاعق. و يحدث الغاز المتحرّر فرق کمون عال جداً خلف الأقطاب فيدفعها إلى الأمام. لهذه الأقطاب مشابک صغيرة تعلق بلباس المهاجم. و عندما يتم وصل الأقطاب يسري التيار عبر الأسلاک و ينتقل إلى جسم المهاجم و بنفس الطريقة السابقة يتم التحکّم في حرکته وشلّها مؤقتاً. الميزة الکبيرة لهذا النمط هو في مداه البعيد (حيث يتراوح بين 4 إلى 6 أمتار)، و لکن مع ذلک له نقطة ضعف و هي أنّه ذو إطلاقة واحدة، إذ بعد کل إطلاقة يجب جمع السلک مرة ثانية و وضعه في الموضع المخصّص له، و من ثمّ شحنه بخرطوشة غاز جديدة. طبعاً، في حال عدم إصابة الهدف، يمکن الاستفادة من أسلحة نظير الصواعق السابقة. فالصواعق الومضية تحتوي على منظومة تحديد الإطلاق أيضاً. فعندما يقوم الشرطي بإطلاق الأقطاب تُقذف معها عدّة أشياء بحجم حبة الشوکولاتة، لتبيّن من أطلق الإطلاقة و بأيّ اتجاه. يحتوي بعض هذه الأنواع على حواسيب صغيرة تقوم بضبط تاريخ الإطلاقات و عددها (3).

    3- الصواعق السائلة

    هناک نوع آخر من الصواعق تتميز بمديات أبعد و تُعرف باسم الصواعق السائلة. الفرق الوحيد الذي يمايز هذه الصواعق عن الصواعق الومضية هو أنّها تستخدم السوائل لا الأسلاک في إرسال التيار الکهربائي. يحتوي هذا النوع من الصواعق على خزان يحتوي على مادة موصلة جداً للتيار الکهربائي (عبارة عن خليط من الماء و الملح و سائر المواد الموصلة). و عندما يُضغط على الزناد، يبدأ سريان التيار الکهربائي من السلاح فيقتفي أثر المواد السائلة حتى يصل إلى المهاجم. و تتميّز هذه الأسلحة بأنّ لها مديات أكبر٬ و يمكن استخدامها لأكثر من مرة واحدة. غير أنّ الإشكال الذي يوجّه إلى الصواعق السائلة في العادة هو أنّها كبيرة الحجم و ثقيلة الوزن٬ و في بعض الأحيان يوضع خزان السائل للصاعق على ظهر عجلة سيارة.

    طبقاً لقانون العقوبات الخاص بتهريب الأسلحة و العتاد و مالكي الأسلحة و العتاد غير المرخّصين٬ تعتبر أسلحة الصاعق الكهربائي من التجهيزات العسكرية و الأمنية٬ و لذلك فإنّ حملها أو الاحتفاظ بها أو استخدامها يستلزم توفّر الشروط الخاصة بمنح الترخيص القانوني.

    و كذلك بحسب القانون٬ فإنّ القوات الأمنية تضطلع بمسؤولية مراقبة المستخدمين لأسلحة الصاعق الكهربائي و استناداً إلى تعليمات الشرطة٬ يمنح الأفراد المجازون تراخيص قانونية بحمل و استخدام هذا النوع من الأسلحة.

     

    في الوقت الحاضر٬ تُمنح بعض الشرائح٬ بعد توفر الشروط القانونية٬ تراخيص بحمل أسلحة التيزر و الرشاش كأسلحة تستخدم للدفاع عن النفس. من بين هذه الشرائح التي تُمنح مثل هذه التراخيص: الصاغة٬ و الصرافون٬ و القائمون على محطات بيع الوقود٬ شريحة الأطباء٬ نقابة المحامين٬ سائقو وسائط النقل في داخل المدن و على الطرق الخارجية الخاضعين لإشراف اتحاد نقابة سائقي سيارات الأجرة٬ و تجار الأسلحة و العتاد٬ و مستخدمو الصيدليات الخافرة (4).

    في الحقيقة٬ يشهد استخدام أسلحة الصاعق الكهربائي توسعاً كبيراً يوماً بعد آخر٬ إذ يمكن بهذا النوع من الأسلحة شلّ قدرة الجناة و الأشرار٬ دون مسّهم بأيّ أذى جسماني٬ و هذه هي الميزة الأهم في تفوّق هذا النوع من السلاح على سائر الأسلحة النارية.

    في عصرنا الحاضر٬ أصبحت قوات الشرطة تمتلك أحدث الأسلحة و التجهيزات و أكثرها فاعلية للتصدّي للمنحرفين و المجرمين و اعتقالهم. من بين هذه التجهيزات الصواعق أو ما يسمى الهراوات الكهربائية التي يمكن أن تبرهن على فاعلية كبيرة في إخماد القلاقل و الاضطرابات و قمع المتمردين و الأشرار بصورة مؤقتة.

           الكلمات المفتاحية:

    سلاح التيزر أو الصاعق الكهربائي٬ مطلق الشرارة٬ سلاح تخدير٬ الشرطة٬ تجهيزات٬ الأشرار.

    الإحالات:

    1-  اللائحة التنفيذية بقانون العقوبات الخاص بتهريب الأسلحة و العتاد و مالكي الأسلحة و العتاد غير المرخّصين٬ لسنة 2013 م.

    2-    A, Willison. Tactical Battlefield Communications Electronic Warfare. EW 103. 2009.pp.116-118

    3-    W ,John. Dower War Without Mercy. 1986 . pp.224

    4-    http://www.khabaronline.ir/detail/135801/society/judiciary

     

     

     

رأيك