You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان بالعربیة: الخدمات اللوجستية الافتراضية

    العنوان بالفارسیة :لجستیک مجازی

     العنوان بالإنجليزية: Virtual Logistics

     التعريف: اللوجستيات تعني مديرية مسار البضاعة، المعلومات أو أي نوع آخر من المصادر مثل الطاقة أو الموارد البشرية في المرحلة الممتدة من محل الإنتاج إلى مكان الخزن إلى نقطة الاستهلاك أو حيث الحاجة لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية. ومعناها في المنظمات العسكرية؛ مهارة وعلم التوصل إلى الإنتاج، وتوزيع المواد والمنتوجات في المكان والقدر المناسبين (1). اللوجستيك هي لفظة انجليزية تمتد جذورها إلى اليونانية (Logistikos)، وتعني الحسابات إذ استخدمت في الشؤون الإدارية والخدمات في الجيش اليوناني. يرى المحققون أن اللوجستيك علم ذو فروع متعددة ومركبب من الهندسة، الاقتصاد ونظرية التنظيم، ويمارس دوراً رئيساً في مجال الشراء والتخطيط والإنتاج والتسويق و... ويملك ثلاث ميزات، مثل: الاقتصاد في النفقات بقدر كبير، إكتساب رضا المشتري وزيادة البيع، عامل مؤثر في التفوق عند المنافسة في السوق. أما الافتراضي (2) فتعريفه في القاموس الفارسي كل ما هو غير حقيقي وغير واقعي، ومرادفها والمضاد لها من الألفاظ عبارة عن: المجازي، الرسمي، الصوري (3). يتضمن اللوجستي الافتراضي الاستفادة مما يتوفر من قدرات وإمكانات خارج الوكالة المعنية على نمطي الإجارة أو شراء. يتم في اللوجستيات الافتراضية تصميم وتخطيط وتنفيذ عمليات التخزين والشحن والنقل والخدمات بصيغة افتراضية وصولاً إلى زيادة إنتاجية العمل وخفض النفقات عبر الاستعانة بمصادر خارجية.

    النص

    إثر اتساع نطاق وتنوع الأنشطة اللوجستية وما تحتاجه من معدات وموارد بشرية وتقنيات كثيرة، أعتمد شخص يدعى مايك كلارك عام 1990 مفهوم اللوجستيات الافتراضية عبر أسلوب الإشراك في الأنشطة واستثمار القدرات من خارج المنظمة. يتلخص هذا الأسلوب في أن تدخل الوكالات والمنظمات اللوجستية بنوع أو بآخر مع ما يماثلها من باقي المؤسسات والمنظمات في شراكة أو ما يصطلح عليه بالمساهمة، إذ يقدم عدد من المؤسسات الناشطة في محور ومجال خاص بشكل متواز أو مشترك وهي ليست مضطرة لتوفير معدات وتسهيلات خاصة بها وبصورة مستقلة - وإلى جانب محافظتها على هويتها الشخصية - على تفويض أنشطتها أو جزء منها إلى خارج المؤسسة لتقوم الأخيرة بإنجازها. وبهذه الطريقة تكون قد تمكنت من استثمار قدرات الآخرين بصورة مشتركة وتوظيف القدرات الكامنة غير المستثمرة لبعضها الآخر، الأمر الذي يثمر عن تقليص المساحات وتقليل المعدات والموارد البشرية وخفض النفقات.

    إن استخدام اللوجستيات الافتراضية في المنظمات الكبيرة يقود إلى خفض النفقات والتكلفة إلى حد كبير، علماً أن تحقق هذا الأمر منوط بحذف الأنشطة الإضافية داخل المنظمة، تقليص عدد المخازن، حذف ما هو إضافي من الشحن والنقل ، تقليل الأيدي العاملة وغير ذلك من القضايا (4).

    أما الميزات الخاصة بالخدمات اللوجستية الافتراضية فهي عبارة عن: 1- تقنية المعلومات(IT)  والإنترنت، الاستفادة من مصادر مشتركة، اللامركزية المكانية، التغير مستمر، المساواة والمماثلة. 2- السلاسل الافتراضية القائمة على المعلومات لا على الممتلكات الموجودة، الشراكة في المعلومات، نظم معلومات محدّثة، الاتصال بين الشركاء على مستوى عال. 3- تحسين حلقات اللوجستيات (دون خفض الأنشطة)، تقديم معلومات دقيقة عن حجم الطلب، التوفير الاقتصادي، تزايد التنقل. 4- الوصول إلى المعلومات من مصدر واحد، مبدأ المركزية لكافة المصادر، الإنجاز المتزامن والمنسق للأنشطة، الاستفادة من رموز مشتركة في المنظمة. 5- تحسين الاتصال المؤثر، سمة المنافسة، تحسين القرارات، الأداء والربح، خفض تكاليف التخزين وتقليص مدة الاطلاع على وضع السوق. 6- المشاركة في المعلومات، إزالة كافة العمليات المجردة من القيمة المضافة، تقديم خدمات مضاعفة للمشتري، تحسين إدارة الممتلكات. 7- القدرة التنافسية مقياس على النجاح، الخطة العريضة لتقنية المعلومات، إزالة الأنشطة ذات القيم غير المتزايدة. 8- تطبيق أنظمة التقنية(IT)  لإقامة الاتصال بين الأطراف المختلفة.

    إن للخدمات اللوجستية الافتراضية نقاط قوة هي: أهمية المعايير التجارية الألكترونيكية والمعلومات الرقمية، سرعة الإنجاز، المراقبة والإشراف الأفضل على تدفق المعلومات، عدم وجود حدود معينة. 2- دراسة وضع المنظمة، التمحور حول دور الإدارة واستراتيجية التكيف بين الوظيفة والتنظيم، تجنب المزيد من التسرع، تطابق قاعدة البيانات مع المبادئ العقلانية، إشراك المعلومات على مستوى رفيع. 3- إدارة تدفق المعلومات والتنسيق مع تدفق المواد، إدارة معالجة وتحليل المعلومات، التنسيق بين الأجزاء، البنية اللوجستية، الاستعانة بمصادر خارجية، زيادة القدرة على تلبية الطلب. 4- مد الجسور بين المنظمة والمشتري والمورّد، رفع مستوى التنسيق والتخطيط المركزي للعمليات. 5- تقديم خدمات أفضل من قبل سلسلة التوريد لعملائها، تحسين أداء وكفاءة السلسلة. 6- المساعدة في تقليص التغييرات في سلسلة التوريد من خلال تخمينات أدق وقرارات أفضل، خلق تنسيق بين المنظومات، مساعدة عناصر التوزيع في تقديم خدمات أفضل عبر إظهار ردود أفعال أفضل وتكيّف سريع. 7- المحافظة على الوحدة المتحققة بينهم وتوسيع التعاون البيني.

    في المقابل تتسم الخدمات اللوجستية الافتراضية بنقاط ضعف، هي: البائع الافتراضي ليس محلاً للثقة، غياب الضمانات بشأن تسليم البضاعة للعميل في الوقت المحدد وبدقة. 2- عدم امتلاك القدرة دوماً على إقامة اتصال بالمستوى المنشود. خاصة مع بروز الضرورات الزمنية وعدم إمكانية توفير البضائع أو الخدمات المطلوبة بسبب الخلل الذي يصيب الاتصالات. 3- لا تتصف الخدمات اللوجستية الافتراضية بأية مزايا من حيث توفير الدعم لطلبات العميل بصورة دقيقة وموثوق بها ومتسمة بالاقتصاد في الظروف الطارئة وتغير المتطلبات البيئية. 4- إن تلبية متطلبات العميل بسرعة تحتاج إلى منح خيارات واسعة في السوق المتسمة بسرعة التقلب. 5- التركيز على الخدمات اللوجستية الافتراضية حين الأزمة يمنع من تلبية متطلبات المستخدمين بسرعة عند بروز الأحداث الطارئة. 6- لا مفر من حصول التغييرات في البيئة المضطربة. كما أن التنبؤ الدقيق وإيجاد التنسيق أيضاً لهما متطلباتهما، ولا يمكن التعاطي بسرعة في ظل بيئة متغيرة. 7- رفع قدرة ردة الفعل لدى المنظمة إزاء تغييرات البيئة والأجواء المحيطة يستلزم التحلي بسرعة الإنجاز وبدونهما تكون سلسلة القيمة ناقصة. 8-  إن المستوى العالي من تقنية المعلومات في اللوجستيات لا يكون كافياً ولا فاعلاً بدون الخدمات اللوجستية المادية.

    غير أن الاستفادة من الخدمات اللوجستية الافتراضية في المنظمات لها أدلتها، وهي: الحاجة إلى التخصص والمهارة الجديدة، التوصل إلى مديرية أفضل، التركيز على الاستراتيجية (الحفاظ على السوق وتطويرها، إنتاج منتوج جديد، تأمين مصادر مالية على المدى البعيد....)، التركيز على الأنشطة الرئيسة، تجنب الاستثمار الإضافي، تحسين المرونة، تحسين نسب الأداء، تعزيز اعتبار الشركة، المحافظة على الأنشطة القديمة، خفض النفقات.

    أما مراحل تفويض الأنشطة لقسم خارج المنظمة، فهي: القيام بتحليل مفصل وعميق، تقييم المخاطر، تحديد نموذج التشغيل، إعلان الطلب، إختيار مؤسسة جيدة، عقد الصفقات، التنفيذ، المراقبة والإشراف.

    وبغية أن يكون النجاح حليف عملية تفويض الأنشطة لقسم من خارج المنظمة، لابد من مراعاة عدد من النقاط مثل: فهم أهداف وخصائص المنظمة، إمتلاك برناجم وأفق استراتيجي، إختيار مؤسسة جيدة، إدارة ديناميكية متجددة، عقد الصفقات بهيكليات جيدة، إتصال مفتوح مع أشخاص ومجموعات مؤثرة، دعم المدراء وإشراكهم، التبرير الاقتصادي والاستفادة من الخبرة الأجنبية.

    هناك ملاحظات رئيسة تتعلق بالاستفادة من الخدمات اللوجستية الافتراضية في قوى الأمن الداخلي، ينبغي لمسؤولي اللوجستيات والإسناد أن يولوها اهتماماً خاصاً. من تلك الملاحظات؛ إشراك الآخرين بالمعلومات، مراعاة السلامة والأمن في إنجاز الأنشطة الموكلة للآخرين، إستمرار العلاقات في إنجاز التعهدات للطرف المقابل خاصة في الأوضاع الخاصة والأزمة. ينبغي الانتباه إلى أن الشرطة لها نشاط على مدى الساعات الأربع والعشرين ومن الضروري أن تكون مستعدة دوماً لتقديم خدمات الإسناد في الأوضاع العادية وأثناء العمليات، لذا فإن اختيار الطرف الآخر للاستفادة من خدماته أمر مهم جداً وحيوي.

    الكلمات الدلالية

    المعدات، الموارد البشرية، المعرفة التقنية، التكلفة، إعلان الطلب، الصفقة، نقاط القوة، نقاط الضعف.

    المصادر

    1-       حداد عادل، غلامعلی. مجمع اللغة الفارسیة، 1391.

    2-      figurative

    3-      خداپرستی، فرج الله. فرهنگ جامع واژگان مترادف و متضاد زبان فارسی. موسوعة فارس، 1376.

    4-      پی کلارک، مایک. لجستیک مجازی. المترجم :همت ویسی ، فصلیة آماد ، العدد 4 ،خریف 1381.

    مصادر للمزيد من الاطلاع

    1 - آبرومند، جمال. شبیه سازی و تحلیل دینامیکی سیستم لجستیک.رسالة ماجستیر،جامعة العلم والصناعة ،کلیة هندسة الصنایع  

    2 - هارتموت، اشتدلر. كريستوف، كيلگر. مديريت زنجيره تأمين،‌  المترجم : نسرين عسگري و رضا زنجيراني فراهانيف 1385.

     

     

     

     

     

     

     

     

رأيك