You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان بالعربیة :الاستعانة بمصادر خارجية

    العنوان بالفارسیة :برونسپاری

    العنوان بالإنجليزية: Outsourcing

    التعريف: الجذور الرئيسة للمصطلح المذكور هو الخارجية (إشارة إلى خارج المنظمة) والعثور على مصدر. يستخدم هذا المصطلح في الغالب كمرادف للتقرير بشأن العثور على مصدر من الخارج، وقد شاع مع عبارات كالشراء المدغم وتجزئة النشاطات أو الاستعانة بمصادر خارجية. لقد عرفت أكاديمية اللغة والأدب الفارسي في إيران مصطلح الاستعانة بمصادر خارجية بأنه إيكال عمل أو خدمات داخل المنظمة إلى شركة من خارجها. إن الاستعانة بمصادر خارجية في اللغة تعني الحصول على ربح عن طريق مصادر خارجية. المراد من الاستعانة بمصادر خارجية هو عمل تنجزه منظمة لمنظمة أخرى، مما يوجد بالتدريج سلسلة من أنشطة المنظمة. الاستعانة بمصادر الخارجية تتمثل في تفويض نشاط أو عمل ما إلى منفذين ليسوا أعضاء في المنظمة، أو ما يسمون بين الناس بالغرباء عن المنظمة. وخلاصة ما يحصل في عملية الاستعانة بمصادر خارجية تلبية وتأمين الاحتياجات الفنية والتخصصية والتنفيذية للمنظمة عبر إمكانات من خارجها.

    وتتجسد الاستعانة بمصادر خارجية في قوى الأمن الداخلي بتفويض بعض واجبات وأهداف أقسام مختلفة من الـ(ناجا) إلى أشخاص أو شركات من خارجها، لها تخصص كاف في نشاطات ناجا. علماً ان هذه العملية تتميز بكونها أقل كلفة مقارنة بالنتيجة النهائية.

    النص

    يعد اعتماد الأساليب الحديثة لمديرية الخدمات، ومنها الاستعانة بمصادر خارجية عبر تفويض كافة نشاطات المنظمة أو قسم منها إلى أشخاص أو مؤسسات من خارجها، واحدة من أساليب الإنتاجية التي حظيت بالاهتمام خلال العقدين الأخيرين، وذلك بهدف تحقيق قفزة نوعية للحصول على مزايا المنافسة. قد تحصل الاستعانة بمصادر خارجية تارة بهدف المزيد من الإنتاجية، وتارة بهدف تحقيق الفاعلية. على أن اللجوء للاستعانة بمصادر خارجية يأتي بسبب أن النشاط المعني يأخذ وقتاً طويلاً من المدراء، وبالتالي تسمح الاستعانة في هذا الحال للمدراء بالانشغال بالقضايا الأصلية دون أن يساورهم القلق بشأن أهداف المنظمة، وهو ما يؤثر بشكل مباشر على زيادة الإنتاجية.

    تقوم منهجية المنظمات في عملية الاستعانة بمصادر خارجية، عادة على أساسين؛ الأول، عدم وجود البنى التحتية المناسبة التي تشمل التجهيزات، التدابير، المكان، شحة الكوادر المتخصصة والنوعية، غياب الضوابط والآليات المناسبة لتنفيذ مهمات وواجبات المنظمة بشكل مؤثر. الثاني، عدم التوصل إلى المصالح المنشودة والتي تشمل خفض التكاليف، التحرك باتجاه فاعلية أكبر، تحسين الجودة وضرورة الاستفادة من كوادر خبيرة. إنطلاقاً من هذه الأدلة فإنه يمكن تبيين أسباب الاستعانة بمصادر خارجية بالنحو التالي: خلق فرصة للتركيز على النشاطات الرئيسة، وتوزيع وخفض التكاليف الحالية، وتجنب تكرر العمل، وتوفير رأس المال لمناهج التعليم المكلفة، وزيادة سرعة الحوصل على الفعالية بالإضافة إلى استثمار القدرات العلمية لباقي المنظمات.

    العناصر الاستراتيجية للاستعانة بالمصادر الخارجية

    يعتبر موضوع الاستعانة بالمصادر الخارجية من بين القضايا المثيرة للجدل على صعيد مديريات المنظمات. فالتقرير بشأن ماهية النشاطات والخدمات التي يجب تفويضها إلى شركات ومقاولين من خارج المنظمة والأخرى التي يجب أن تنجزها المنظمة بنفسها، يعد تقريراً استراتيجياً يحدد منهجيتها. إن عملية الاستعانة بالمصادر الخارجية تجعل المنظمة تتمحور حول أهدافها الاستراتيجية (النشاطات المحورية). تركز حالات الاستعانة بالمصادر الخارجية المتسمة بمحفزات استراتيجية بالأساس على الكفاءة والأهلية. على أن التركيز هنا ينصب على توظيف الكفاءات المتخصصة والمبدعة المعروفة من خارج المنظمة،  وتوظيف هذه النقاط للإسهام في زيادة مدى تأثير وفاعلية العمليات. الأهم من ذلك هو أن التوظيف السليم لأمر الاستعانة بالمصادر الخارجية لا يساعد فقط في دفع عجلة العمليات، بل ويسهم أيضاً في ارتفاع مستوى عامل المنافسة والاستراتيجية للمنظمة.

    تصنيف الاستعانة بالمصادر الخارجية في معاونية اللوجستيات والإسناد في قوى الأمن الداخلي

    يمكن تصنيف الاستعانة بالمصادر الخارجية مع الأخذ بعين الاعتبار هيكلية المنظمة وتجهيزات المنظمة وقدراتها في مجال اللوجستيات والإسناد في الشرطة، على النحو أدناه.

    1- الاستعانة بالمصادر الخارجية داخل المنظمة: تبادر المنظمات إلى الاستعانة بالمصادر الخارجية الفردية، عندما تكون محتاجة إلى خبير متمرس لفترة زمنية خاصة. فلوجستيات وإسناد الفئات على صعيد الشرطة تعمد إلى الاستفادة ذوي الاختصاص من الأفراد والمقاولين لإنجاز بعض أنشطتها (مثل طهي الطعام، تعمير المركبات، تشييد هيكل المستودعات في داخل الشرطة و...). وهذا التصنيف من الاستعانة بالمصادر الخارجية يولي أهمية خاصة لموضوع تأييد أهلية الأفراد والمقاولين بهدف التردد على المنظمة. 

    2- الاستعانة بالمصادر الخارجية للأنشطة خارج المنظمة: تبادر الجهة المعنية باللوجستيات والإسناد للفئات في هذا النوع من التصنيف، إلى تفويض قسم من أنشطتها الرئيسة للمقاولين (الشركات، المؤسسات والمنظمات) في خارج الـ(شرطة)، على أن يكونوا ممن عرفوا بالأهلية والتخصص وتأييد المنظمة. يتحتم على المتصدين لموضوع الاستعانة بالمصادر الخارجية، وإلى جانب عقد صفقات شاملة طويلة الأمد، تعيين الآليات المناسبة لممارسة الرقابة والإشراف من قبل خبراء المنظمة.

    مكاسب الاستعانة بالمصادر الخارجية لقوى الأمن الداخلي

    إن إنجاز الاستعانة بالمصادر الخارجية للأنشطة في الشرطة وفق الأسس والضوابط والمراعاة الدقيقة لشروط المنظمة، يمكن أن يحقيق المكاسب التالية: تحسين النتائج المالية، خفض التكاليف العامة، خفض تكاليف الخدمات، خفض رأس المال، زيادة معدل العائد، التركيز بشكل أفضل من قبل المراتب العليا للمديرية على الأنشطة الرئيسة، إحلال التكاليف الثابتة محل التكاليف المتغيرة للخدمات، إحتمال الحصول على خدمات بجودة أفضل، إحتمال الحصول على خدمات بسعر أقل، الاهتمام أكثر بالقدرات المحورية، رفع مستوى الأداء في المنظمة، زيادة المرونة، تسهيل عملية الإدارة وتصغير المنظمة، الحصول على المعيار الاقتصادي وتقليص المدة الزمنية لتقديم الخدمات للفئات.

    عملية الاستعانة بالمصادر الخارجية في قوى الأمن الداخلي

    المرحلة الأولى: إمكانية دراسة جدوى الاستعانة بالمصادر الخارجية: ينبغي في مرحلة دراسة الجدوى القيام بدراسة عامة بشأن الأنشطة المفصلية، والأنشطة ذات القيمة المضافة وغير القيمة المضافة في ناجا في ظل المتطلبات والممارسات اليومية والطويلة الأمد. المرحلة الثانية: كتابة نظام وآلية الاستعانة بالمصادر الخارجية: من غير المتوقع الخروج بالنتائج التي تتوخاها الـ(شرطة) في الاستعانة بالمصادر الخارجية ما لم يكن هناك نظام وآلية مناسبة في هذا الباب. تشهد هذه المرحلة وبمشاركة مدراء الأنشطة وخبراء اللوجستيات والإسناد كتابة الشروط، الأطر، الآلية، الأسلوب، التعهدات، الجدول الزمني والمواصفات المطلوبة من المنفذين من خارج المنظمة. المرحلة الثالثة: تشخيص المنفذين في عملية الاستعانة بالمصادر الخارجية: إثر الخبرة الصحيحة التي اكتسبتها الشرطة بماهية الأنشطة التي تحتاج إلى الاستعانة بالمصادر الخارجية، تعمد الشرطة إلى تحديد هوية المنفذين للأغراض المتعددة أو من ذوي الاختصاص الذين يتمتعون بالأهلية والاختصاص، ومن ثم عقد الصفقة معه. المرحلة الرابعة: التطبيق والإشراف على الأداء: بعد تحديد هوية الخبير المستوفي للشروط، تبدأ ناجا تعاوناً قصير الأمد مع المنفذ بهدف التقواؤم في سير العمل ضمن عمليات الشرطة، وينصب أكثر على الأبعاد الفنية وتبادل المعلومات. لا ينبغي النظر للاستعانة بالمصادر الخارجية على أنها نهاية المسؤوليات على صعيد المنظمة، بل يتعين على الـ(شرطة) بدءاً من هذه المرحلة ممارسة الرقابة اللازمة على أداء المنفذ ليمكنها في حال تقاعسه عن تلبية توقعاتها وأهدافها تغييره واستبداله بمنفذ آخر أنسب وأفضل.

    عوامل الاستعانلة في قوى الأمن الداخلي

    هناك مجموعتان من العوامل الرئيسة التي تؤثر على التقرير بشأن الاستعانة بالمصادر الخارجية في ناجا.

    1- العوامل الداخلية للمنظمة: تتبلور فكر المنظمة الافتراضية مع تزايد اللجوء للاستعانة بالمصادر الخارجية، وعلى المنظمة أن تستعد لإجراء التغييرات اللازمة في شكلها وبنيتها الداخلية وإلا اعتبر قرار الاستعانة بالمصادر الخارجية قراراً خاطئاً. بالرغم من أن عملية الاستعانة بالمصادر الخارجية المتمثلة بقيام المزودين بتوفير الخدمات تتم في خارج الـ(شرطة)، لكن الالتفات إلى المتغيرات داخل المنظمة وأهمية تأثيرها على قرارات الاستعانة بالمصادر الخارجية يعد من الضرورات الأساسية لاتخاذ القرار. أما العوامل الداخلية المؤثرة فهي: ألف- ملاحظات المديرية: ينبغي للمدراء قبل اتخاذ القرار بشأن الاستعانة بالمصادر الخارجية الالتفات إلى النقاط التالية وحسب الأولوية لكي يكون قرارهم سليماً وفي محله: إنخفاض التكلفة النهائية للأنشطة مقارنة مع إنجازها داخل المنظمة، توخي السرعة والدقة في متابعة وتأمين الاحتياجات، حجم قدرة الـ(شرطة) في إنجاز الأنشطة، التمحور حول الأنشطة المفصلية للـ(شرطة)، زيادة القدرة على استثمار المصادر الداخلية للمنظمة، التأكد من أن النشاط المشمول بالاستعانة بالمصادر الخارجية يوجد قيمة مضافة. ب- ملاحظات استراتيجية: إنتقلت المحفزات الرئيسة لعملية الاستعانة بالمصادر الخارجية في الوقت الراهن من صف العوامل الاقتصادية إلى صف العوامل الاستراتيجية. أي لابد من تفعيل الاستعانة بالمصادر الخارجية على صعيد الفئات وفق استراتيجيات الـ(شرطة). وفي العمول ينبغي لمدراء الشرطة أخذ النقاط أدناه بنظر الاعتبار وحسب الأولوية قبل اتخاذ القرار بالاستعانة بالمصادر الخارجية: أن يخلق حجم الأنشطة المؤهلة لعملية الاستعانة بالمصادر الخارجية، حالة من المنافسة للـ(شرطة). مقدار استراتيجيات الـ(شرطة) الداعمة للاستعانة بالمصادر الخارجية. مدى قدرة ناجا على اكتساب العلم اللازم للقيام بالأنشطة المؤهلة للاستعانة بالمصادر الخارجية. قيمة استراتيجية العلم اللازم لإنجاز الأنشطة المؤهلة للاستعانة بالمصادر الخارجية. الاهتمام برؤى مدراء الـ(شرطة) بشأن الأنشطة المؤهلة بالاستعانة بالمصادر الخارجية وأهميتها. ج- ملاحظات خاصة بالجودة: ينبغي للمتصدين لعملية الاستعانة بالمصادر الخارجية أن تكون لهم القدرة على تحقيق مستوى أعلى من جودة الخدمات للـ(شرطة). لابد للمدراء من الالتفات إلى النقاط أدناه عند الاستعانة بالمصادر الخارجية: تحقيق مستوى أعلى من الأداء، مواكبة الخدمات المقدمة للمتطلبات الحقيقية للـ(شرطة)، التناسق مع توقعات الفئات المستهلكة، ضرورة توفر المرونة لمواكبة التغييرات البيئية. د- ملاحظات أمنية: هناك أخطار كثيرة بشأن الاستعانة بالمصادر الخارجية، قد خضعت للبحث والنقاش. ينبغي للمدراء مراعاة النقاط الأمنية التالية عند التقرير بشأن الاستعانة بالمصادر الخارجية: الأخطار الناجمة عن التبعية لللمورّدين من خارج المنظمة، الأخطار الناجمة عن تأثير الاستعانة بالمصادر الخارجية على معنويات ورضا وثقة المنتسبين بالـ(شرطة)، خطر التوصل إلى المعلومات الخاصة بتقديم الخدمات، خطر إستغلال عنوان وقدرات وتجهيزات الاستعانة بالمصادر الخارجية، التأكد من تقديم الخدمات للـ(شرطة) في الظروف العادية وفي الأزمات، على المقاول مراعاة الموارد القانونية. هـ- العوامل ذات العلاقة وخصائص الخدمات: تعرّف الخدمة المعقدة من خلال تعدد المراحل الدخيلة في تبلور تلك الخدمة. العوامل ذات العلاقة وخصائص الخدمة هي: تعقيد الأنشطة، إستحالة الفصل بين الأنشطة، غموض الأنشطة، الأنشطة القابلة للتكرار.

    2- العوامل الخارجية: لاشك أن الاهتمام بالبيئة أحد العوامل الرئيسة المؤثرة على التقرير بشأن الاستعانة بالمصادر الخارجية في قوى الأمن الداخلي. كما أن العوامل الاقتصادية والعوامل التكنولوجية تعد من متطلبات قرار المنظمة في تفويض أنشطتها إلى الخارج وتؤثر فيه إلى حد بعيد. أما العوامل الخارجية التي من الممكن أن تؤثر في قرار الاستعانة بالمصادر الخارجية، فهي: ألف- العوامل التكنولوجية: عدم الوثوق بالتكنولوجيا يتعلق بالتغييرات الطارئة في التكنولوجيا المعتمدة لدى ناجا. بمعنى أن اتساع نطاق تكنولوجيات الجيل الجديد ينسخ فاعلية التكنولوجيا المعتمدة في ناجا. تزايد عدم الوثوق بالتكنولوجيا يمكن أن يقود إلى الاستعانة بالمصادر الخارجية، ذلك أن تطوير العناصر التكنولوجية في الداخل يستلزم استثمارات كبيرة. تشمل العوامل التكنولوجية: سرعة التغيير الحاصل في التكنولوجيا المعتمدة في خدمات الـ(شرطة)، تأثير التكنولوجيا على هيكلية نفقات خدمات الـ(شرطة)، نوع ومستوى التكنولوجيات المستخدمة في ناجا، مدى اتساع نطاق التكنولوجيا التي تستخدمها الـ(شرطة) في باب الخدمات. ب- العوامل الاقتصادية: إن الازدهار المتحقق جراء الأمن الاقتصادي يزيد من أجواء المنافسة الاقتصادية في البلد. وتزايد أجواء المنافسة يعد بمثابة تقليص لهوامش الربح للمورّدين وبالتالي انخفاض تكاليف الأنشطة. أي إذا انعدم عامل المنافسة في مجال تفويض الأنشطة فلن تفضي الاستعانة بالمصادر الخارجية إلى خفض التكاليف. ينبغي مراعاة العوامل الاقتصادية عند التقرير بشأن الاستعانة بالمصادرالخارجية: توفر مصادر مؤهلة وجديرة بإنجاز الأنشطة خارج الـ(شرطة)، خلق أجواء المنافسة بين المنفذين، قدرة الوضع الاقتصادي الداخلي (الازدهار، الركود أو الانتعاش) على توفير ظروف استثمار الفرص الاقتصادية للـ(شرطة).

    الكلمات الدلالية

    الاستعانة بالمصادر الخارجية، الخدمات، تصنيف الاستعانة بالمصادر الخارجية، العوامل الداخلية للمنظمة، العوامل الخارجية

    المصادر

    1 - رضايي ، علي ( 1393 ) بررسي استراتژي برون سپاري اقلام بدون استفاده خدمتي در راستاي بهبود عملكرد ،رسالة ماجستیر،الجامعة الاسلامیة الحرة فرع قزوین

    2 - حداد عادل ، غلامعلی ( 1390 ) مجمع اللغة والادب الفارسي

    3 – الواني ، سید مهدي ، اشرف زاده ، فرزاد ( 1387 ) ، مديريت برون سپاري ،منشورات قصیده سرا

    4 - Foogooa,Ravi.(2008) “IS Outsourcing.A strategic perspective” Journal Of Business Process Managament. No.6.pp.858-864.

    5 – طالبي ، كامبيز ، زالي ، محمدرضا ، پيرويان ، بنقشه ( 1388 ) ، برون سپاري در كسب و كارهاي كوچك و متوسط ، العدد 5 ، فصلیة توسعه كار آفريني

    6 - بجنوردی ، زهره ، خداوردی ، روح اله (1389) ، راهبرد برون سپاری ( فواید ، مشکلات و چالش ها ) ، العدد 5 ، فصلیة پارک ها و مراکز رشدالتخصصیة

    7 – كريمي ، يوسف ( 1385 ) ، بررسي عوامل موثر برتصميم برون سپاري از نگاه استراتژيك دستگاههاي توليدي استان تهران ، رسالة ماجستیر،جامعة  الشهيد بهشتي

    مصادر للمزيد من الاطلاع

    1 - چشم براه ، محسن ، مرتضوي ، محسن ( 1386 ) مديريت برون سپاري اثربخش ،منشورات  مهربان نشر

    2 - Holocomb, T.R, and Hitt,M.A (2006)”Toward a model of strategic outsourcing” Journal of operations management

     

     

     

     

     

     

     

     

رأيك