You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان بالعربیة: اللوجستيات

    العنوان بالفارسیة :لجستیک

    العنوان بالإنجليزية: Logistic

    التعريف: تشمل اللوجستيات كافة الأنشطة المتعلقة بأبعاد التخمين، توفير، توزيع، نقل، مراقبة الأموال، التصليحات، الصيانة، التفريغ بالإضافة إلى البناء وشؤون العمالة (1). اللوجستيات تعني إدارة تدفق البضاعة، والمعلومات أو أي نوع من المصادر الأخرى مثل الطاقة أو اليد العاملة في الفاصل بين محل الإنتاج أو محل الخزن إلى مكان الاستهلاك أو إلى حيث الحاجة من أجل تلبية المتطلبات الاستهلاكية. وهي تعني في المنظمات العسكرية مهارة وعلم إنتاج وتوزيع المواد والمنتوجات في الأماكن والمقادير المناسبة (2). يعرف قاموس أكسفورد اللوجستيات بأنها جزء من العلوم العسكرية، ومهمتها إعداد وتقديم الخدمات اللوجستية ونقل المواد والأشخاص والمعدات (3). اللوجستيك مفردة إنجليزية ذات جذور يونانية (Logistikos)، علماً أن وجود حرف (s) في نهاية الكلمة الإنجليزية يحمل نفس معنى الحرف ذاته في كلمة (Mathematics) ومعناها الرياضيات، أي كل ما يتعلق بهذه العلوم. إن كلمة (Logistikos) في اليونان القديمة تعني الحسابات، التي كانت تستخدم في الشؤون الإدارية والتموين لجيشها، كما كان يطلق على الضباط الموظفين في الجيشين الروماني والبيزنطي لفظة (Logista). لقد ظلت هذه اللفظة مستخدمة بنسب متفاوتة طوال التاريخ في شؤون الإسناد للوحدات العسكرية، حتى أن الفرنسيين أدخلوا هذه اللفظة رسمياً ضمن مصطلحاتهم العسكرية في القرن الثامن عشر. لقد عرّف المفكر والكاتب العسكري الفرنسي أنطوان هنري جوميني لفظة اللوجستيك في كتابه "خلاصة فن الحرب" عام 1838 بأنها علم تنقل الجيوش. ثم استخدم الإنجليز اللفظة ذاتها في شؤون الإسناد لوحداتهم العسكرية، وهكذا بالتدريج حتى استخدمت بشكل مؤثر في القوات والمؤسسات العسكرية لغالبية دول العالم خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن بأبعاد مختلفة من حيث المعنى والأداء. وعلى الصعيد الجامعي، تم في عام 2008 افتتاح فرع الهندسة الصناعية للوجستيات لمرحلة الماجستير في كلية الهندسة الصناعية ونظم الإدارة في جامعة أمير كبير الصناعية، وبدأت باستقطاب الطلبة.

    النص

    إعتبرت الرابطة الدولية لإدارة الخدمات اللوجستية في عام 2003 اللوجستيات جزءاً من إدارة سلسلة التوريد، ورأت أن اللوجستيات هو ذلك الجزء من إدارة سلسلة التوريد الذي يخطط ويوظف ويراقب الفاعلية والحركة نحو الأمام والخلف وكذلك تخزين البضائع، والخدمات والبيانات ذات العلاقة من نقطة انطلاق السلسلة إلى نقطة الاستهلاك الأخيرة بهدف تأمين متطلبات العملاء في السلسلة (4). على هذا الأساس ينبغي الالتفات إلى أن إدارة سلسلة التوريد تحتوي على ثلاث عمليات رئيسة: 1- إدارة البيانات (بديهي أن أهمية ومكانة البيانات باتت معروفة اليوم بالنسبة للجميع. إن التداول والنقل الصحيح للبيانات يؤدي إلى أن تكون العمليات أعمق تأثيراً وأكثر فاعلية، كما أن إدارتها تصبح أسهل. فإدارة البيانات بشكل منسق ومتسق بين الشركاء ستترك آثاراً متزايدة على صعيد السرعة والدقة والجودة وباقي الأبعاد. هذا إلى جانب أن الإدارة الصحيحة للبيانات مدعاة لرفع مستوى التنسيق داخل السلسلة. 2- إدارة اللوجستيات: يعنى موضوع اللوجستيات عند تحليل نظم الإنتاج، بالقسم المادي لسلسلة التوريد. يغطي هذا القسم الذي يشمل كافة الأنشطة الديناميكية ابتداء من مرحلة إعداد المادة الخام إلى حين تصنيع المنتوج النهائي بالإضافة إلى الشحن والنقل، والتخزين، والجدول الزمني للإنتاج و...، قسماً كبيراً إلى حد ما من أنشطة سلسلة التوريد. في الحقيقة أن مجال الخدمات اللوجستية ليس مجرد تدفق للمواد والبضائع بل هو محور أنشطة سلسلة التوريد حيث تمثل العلاقات والبيانات أدوات الدعم في رفع مستوى الأنشطة. 3- إدارة العلاقات: لإدارة العلاقات تأثير مدهش على كافة مجالات سلسلة التوريد وكذلك مستوى أدائها. إن كثيراً من حالات الإحباط التي تحصل في بداؤة سلسلة التوريد إنما هي ناجمة عن النقل الضعيف للتوقعات وناتجة عن السلوك المتبع بي طرفي التعامل في السلسلة. أضف إلى ذلك، فإن أهم سمات الإدارة الناجحة لسلسلة التوريد هو الاتصال الموثوق بين أعضاء السلسلة بحيث تسود الثقة المتبادلة بين هؤلاء بشأن قدرات وأداء بعضهم الآخر. خلاصة القول إن تطوير وتنمية أية سلسلة للتوريد يستلزم التناغم وتعزيز الثقة بين الشركاء والشعور بإمكانية الوثوق بالنسبة لهم من العناصر الحاسمة والمهمة لتحقيق النجاح (5).

    أما أنشطة إدارة اللوجستيات فتشمل: إدارة الشحن والنقل عند الدخول والخروج، إدارة أسطول الحمولات، إدارة المخازن، نقل المواد والبضائع، تنفيذ الطلبات، تصميم شبكة اللوجستيات، إدارة المخزون والتخطيط لحالتي العرض والطلب، إدارة أشخاص ثالثين من مورّدي الخدمات اللوجستية. يشمل الأداء اللوجستي إلى حد ما أبعاد التوفير والشراء، التخطيط والجدول الزمني للإنتاج والتصنيع والتعبئة وتقديم الخدمات للمشتري، للخدمات اللوجستية تواجد فاعل على كافة صعد التخطيط والتنفيذ، الاستراتيجية منها أم التشغيلية أو التكتيكية. وفي الحقيقة أن إدارة اللوجستيات هي عمليات لتوحيد المسار إذ تعمل على التنسيق والمواءمة بين كافة الأنشطة اللوجستية وتحسينها. وفي ظل الإدارة اللوجسستية، يكون من الطبيعي أن تحصل الأنشطة اللوجستية على تناسق واتحاد مع باقي الأنشطة بدءاً من التسويق والبيع والتصنيع والإنتاج، وانتهاء بالشؤون المالية وتقنية المعلومات.

    المصالح المترتبة على استخدام اللوجستيات: تخزين أقل، إنتاجية أعلى، مرونة أكثر، مواعيد تسليم أقرب، ربح أكثر، مراعاة المزيد من حقوق العميل، خزن الممتلكات والمخزونات بالقدر الصحيح، إمكانية الاطلاع على الأحداث ومتابعتها، خفض التكاليف، رفع مستوى تقديم الخدمات للمستهلكين، خلق ظروف المنافسة، التعامل الوثيق مع المورّدين، توفير الفرصة لشراء كميات كبيرة وبتكلفة أقل، تعيين مرجعية لتلبية المتطلبات بالإضافة إلى القدرة على التنفيذ الدقيق للنظم بصورة تركيبية.

    أهم عقبات تطوير اللوجستيات في البلادان النامية

    وتتمثل في البنى التحتية غير الكافية، البنى التحتية الضعيفة للشحن والنقل والقوانين المتعددة والمختلفة المتعلقة بها، البنى التحتية غير الكافية للاتصالات، وسائل الشحن والنقل التالفة وغير الكافية، شبكة الطرق غير الكافية، الأعداد غير الكافية للمخازن، صغر شبكة سكك الحديد وقدمها، التحديات الاقتصادية، الفهم الضعيف لاقتصاد المنافسة، الضعف في التخطيط الاقتصادي العملي والمتسم بالواقعية، التواني عن تثبيت نهج اقتصادي، السوق المحلية الصغيرة وشحة المعلومات في السوق، النظام المصرفي غير الفعال ونسب الفوائد العالية، المشاكل والعجز في الدعم الحكومي للاقتصاد، عدم فاعلية النظام الضريبي، تحديات الإدارة، الإدارة البيروقراطية وغياب التنسيق بين المنظمات داخل السلسلة، إفتقار المنظومة للمرونة، غياب الثقة بين أجزاء السلسلة وطول مدة البت في الدعاوى من قبل النظام القضائي، شحة الموارد البشرية المتخصصة والمؤهلة حيث لابد من تذليل هذه التحديات تمهيداً لتحقيق التنمية.

    الكلمات الدلالية

    إدارة اللوجستيات، سلسلة التوريد، إدارة المعلومات، إدارة العلاقات، علم اللوجستيات.

    المصادر

    1-عنبرستانی، محمود. فرهنگ عمومی لجستیکی. ادارة اللوجستیات بالارکان العامة للحرس الثوري ،1378.

    2- حداد عادل، غلامعلی. مجمع اللغة والادب الفارسي.

    3-    نضرت پناه ، سیاوش. مدیریت فرماندهی لجستیک. منشورات : جهان جام جم،1384.

    4-   موقع لجنة اللوجستیات في ،1394.

    5-   نادعلی، امیرحسین. لجستیک چیست. موقع هندسة الصنایع ،1389.

    مصادر للمزيد من الاطلاع

    1 – داگلاس، لانگ. لجستیک بین الملل.ترجمة: همایون اسدی، منشورات : قلمرو آفتاب،1384.

    2 – داگلاس ، ام . لمبرت و جیمز . آر . استاک. مدیریت راهبردی لجستیک. ترجمة :الدکتور ازگلی، مرکزدراسات وابحاث الاسناد والهندسة بقوی الامن الداخلي،1382.

     

     

     

     

     

رأيك