You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان بالعربیة: المنظمات العالمية الرائدة للمعايير

    العنوان بالفارسیة:مؤسسه های استاندارد معتبرجهانی

    العنوان بالإنجليزية: The world’s leading standard institutes

    التعريف: المنظمات المرجعية للمعايير هي تلك المنظمات التي تكون معاييرها الفنية والوظيفية محل احترام وقبول باقي البلدان. في نفس الاتجاه، بذلت إيران أيضاً منذ عام 1991 وما بعده جهوداً واسعة في مجال معرفة وتشخيص هذه المعايير وجعلها بطابع محلي قدر الأمكان وتتماشى مع وقائع البلد. إن أكثر ما يجري تطبيقه من هذه المعايير ما تعلق منها بالخصائص الفنية والوظيفية المتفق عليها لا سيما في مجال تقييم مدى التطابق في المنتوج. تعد الخصائص الفنية والوظيفية من الميزات الرئيسة للمنتوج. (شوقي، 2014) في هذا الإطار، تستفيد قوى الأمن الداخلي من هذه المعايير عند كتابة وتنظيم معايير السلع والمعدات وتأمين السلع من خارج البلد.

    النص

    دور ومكانة المنظمات العالمية الرائدة في قوى الأمن الداخلي

    لقد جرى الإستفادة من معايير هذه المنظمات العالمية بصفتها مؤشرات معيارية للسلع والمعدات في وضع معايير سلع اللوجستيات والإسناد وكذلك سائر الفئات التخصصية في ناجا. فمعاونية اللوجستيات والإسناد في ناجا قد استندت عام 2008 إلى هذه المعايير في وضع واعتماد معايير 38 نوعاً من بضائع اللوجستيات.

    منظمة المعايير الألمانية (DIN) Deutsches Institut For Normung

    تعد منظمة المعايير الألمانية منظمة أهلية تأسست عام 1917 وتقوم بتوفير وتقديم الخدمات المعيارية في ألمانيا. في الحقيقة أن المعيار هو نمط من أنماط صناعة التنظيم الذاتي، ولذا فإن DIN تعتبر نفسها زميلاً أو شريكاً تجارياً في كافة القطاعات الاقتصادية. تقوم هذه المنظمة بناء على اتفاقه مع الحكومة الاتحادية في ألمانيا بوضع معيار وطني فريد من نوعه يلبي في الواقع احتياجات هذا البلد فيما يتعلق بالمعايير الدولية.

    تتجسد واجبات وأهداف منظمة المعايير الألمانية فيما يلي:

    ·                     ضمان مشاركة كافة أصحاب الحرف بغض النظر عن الوضع الاقتصادي والكفاءة اللغوية.

    ·                     تنمية وتعزيز حركة البضائع عند التفاعل بين المعايير الأوروبية والدولية.

    ·                     إمتلاك أمانات للجنة الدولية.

    ·                     المواءمة بين المعايير الدولية والأوروبية على الصعيد الوطني.

    ·                     المحافظة على مجموعة المعايير موحدة ومستقرة.

    ·                     التعاطي والتعاون الفاعل مع Consensus building.

    ·                     إمتلاك لوائح قانونية بهدف التحقيق.

    ·                     إعداد البنى التحتية اللازمة لتطوير المعايير الإلكترونيكية.

    ·                     تجنب الاستنساخ في العمل.

    منظمة المعايير البريطانية (BSI) British Standards Institution

    تأسس منظمة المعايير البريطانية عام 1901، وهو أول منظمة معايير وطنية في العالم تعمل في مجال استقلالية وتحديث وسلامة البيانات وإنتاج المعايير بهدف معيرة حديد وصلب الجسور وسكك الحديد والسفن. صارت BSI في ظل انعكاسات الحرب العالمية الثانية عام 1946، أحد الأعضاء المؤسسين للمنظمة الدولية لتوحيد المعايير (ISO). يقوم معهد المعايير البريطاني BSI بدعم أنشطة إنجلترا في داخل وخارج البلد وهو مقر نشر وتنمية الكثير من المعايير الاستراتيجية في العالم. في هذا الإطار، يعتبر معيار 9001 ISO أشهر معيار في العالم وقد ظهر بصفته معياراً بريطانياً فيما يستفيد منه اليوم أكثر من 670000 منظمة من 154 بلداً.

    قدمت BSI على مدى سنوات طويلة إرشاداتها بهدف توجيه ومواكبة المعايير. ولقد تم إصدار كتيب في هذا الشأن، ثم جرى بمرور الزمن نشر سلسلة متكاملة تنامى عددها إلى 70 عنواناً. من الكتيبات الأولى التي لايزال يستفاد منها حتى اليوم؛ الكتيبات الفنية TH (Technical Handbooks). تخزن هذه المنظمة وبعد مضي أكثر من 100 عام على تأسيسه، أكثر من 27000 معيار بريطاني شائع، ويقدم في كل عام 1700 معيار دولي أوروبي وبريطاني جديد أو يعيد طباعتها.

    منظمة المعايير اليابانية (JSA)

    سجلت منظمة المعايير الياباني انطلاقته رسمياً عام 1921 وذلك عبر لجنة المعايير الهندسية اليابانية. ومع طرو تغييرات رئيسة على أنشطة المعايير الصناعية ابتداء من عام 1945، تم تشكيل لجنة المعايير الصناعية. غير أن عام 1949 شهد إعداد قانون متكامل للمعايير الصناعية أخذ بعين الاعتبار جوانب مختلفة للمعايير الصناعية، حيث أثمر عن تنظيم لجنة المعايير الصناعية اليابانية.

    إن ميزات توحيد المعايير في JIS تتباين وفقاً لطبيعة كل معيار، ومن هنا تقسم معاييرها بشكل عام إلى ثلاث طبقات: 1- معيار المنتوج (المعيار المختص بالشكل، الحجم، الأداء والميزات الأخرى للمنتوج). 2- معيار طريقة العمل (المعيار المختص بأسلوب الاختبار، التدقيق، التفتيش، القياس، أسلوب التشغيل وما إلى ذلك). 3- معيار الأساس (المعيار المختص بقياس المقاييس، المؤسسات، الوحدات، المجموعات وغيرها).

    منظمة المعايير الهندية (ISI)

    تشمل الأنشطة الرئيسة لـ(ISI) إعداد وتنظيم المعايير الوطنية في مختلف المجالات، نشر وتطوير المعايير، إشاعة مفاهيم توحيد المعايير والإشراف على مستوى الجودة صناعياً وتجارياً، منح شارة المعيار وإصدار شهادة الجودة للبضائع التي تتمتع بالمعيارية، توفير مستلزمات تفتيش وفحص البضائع، القيام بالتحقيقات المطلوبة، جمع وصيانة البيانات والمعلومات في كافة المجالات ذات الصلة بتوحيد المعايير، تبادل المعلومات الخاصة بتوحيد المعايير بين أوساط المجتمع، التعاون مع المنظمات الدولية للمعايير، معرفة أنظمة مراقبة الجودة في وحدات الإنتاج بناء على الاتفاقات الثنائية، إعداد كتب الإرشادات وباقي الإصدارات الخاصة. (معتمدي فر، 1999)

    أما الخدمات المعلوماتية لـ(ISI) فتشمل الوثائق، الدراسات، المصادر والمعلومات الفنية بالإضافة إلى إصدار مجلة شهرية حول المعايير تحتوي على آخر المعلومات في مجال المعايير المعتمدة في باقي البلدان. تعمل  (ISI) كعضو فاعل وعضو مراقب في بعض اللجان الفنية لـISO، فيما تتولى مهمة الأمانة لعدد من اللجان الفنية. كما أن تعاون المنظمة مع دول المنطقة الأوروبية في مجال المشاركة في كتابة مسودات المعايير الأوروبية جدير بالملاحظة.

    منظمة المعايير الأميركية (ANSI)

    تم في أميركا عام 1918 إيجاد منظمة خاصة غير ربحية تقوم بمهمة مراقبة المنتوجات، الخدمات، المناهج، الأنظمة والموظفين هناك. كما تقوم هذه المنظمة بمطابقة المعايير الأميركية مع المعايير العالمية كي يمكنها الاستفادة منها على الصعيد العالمي وتضمن تحقق مماشاة المؤسسات المنتجة مع المعايير العالمية. كما تقوم هذه المنظمة بتصديق صحة المعايير المنتجة في ممثلثات مؤسسات توحيد المعايير، الوكالات الدولية، المجموعات المستهلكة، الشركات وغير ذلك، أما المعايير التي تضمنها فهي المنتوجات التي تتسم بأداء وصفات موحدة يعمد المستهلكون إلى استخدام المنتوجات بنفس تلك المواصفات.

    يوجد في أميركا حوالي 10500 معيار يتم لصق اسم ANSI عليها. تتلخص منهجية المعايير الوطنية الأميركية بتحقق إجماع الفريق الذي يضم كافة أصحاب المصلحة، إستطلاع الآراء ومراجعة كافة المعايير، الأخذ بعين الاعتبار بالأفكار والرد عليها، إحداث تغيير من حيث الشمولية بمستوى نفس ذلك المعيار.

    تتصدى منظمة المعايير الأميركية إدارة خمسة أقسام هي: 1- قسم معايير الوقود الحيوي. 2- قسم معايير تقنية المعلومات في قطاع السلامة. 3- قسم معايير الأمن الداخلي. 4- قسم معايير تقنية النانو. 5- قسم الحؤول دون استلاب الهوية وإدارة معايير تحديد الهوية.

    وزارة الدفاع الأميركية (DOD)

    تعد وزارة الدفاع الأميركية إحدى أكبر المشترين للسلع في العالم. يجري هناك التأكيد على قضية توحيد المعايير في ظل تعقيدات وتنوع السلع التي تقدم هذه الوزارة على شرائها يومياً وذلك بهدف الاستفادة السليمة والمؤثرة من الميزانية الدفاعية الأميركية، الأمر الذي يعد ضرورياً جداً. هناك ثلاث مؤسسات رئيسة تمارس دوراً مؤثراً في برامج معايير الدفاع الأميركي هي الوزارات، الوكالات والمكاتب الخدمية المرتبطة بالوزارات ومقاولي الصناعات الدفاعية.

    لخطة توحيد معايير (DOD) أهداف عديدة تتمثل في رفع مستوى الاستعداد العملي للخدمات العسكرية، خفض تكاليف تطوير النظام والعمر المفترض، زيادة وتحسين الجودة، التعجيل في المزج بين التقنية الحديثة وتوحيد المعايير، تعزيز وتحسين المبادئ الصناعية والتكنلوجية، زيادة القدرة على الاستبدال، القدرة على التأكد والقدرة على صيانة وتصليح المعدات والمنتجات، التأكد من سهولة تطبيق المعايير والميزات للحالات التطبيقية المختلفة، التأكد من تلك الميزات والمعايير التي تفرض حقيقة على المورّدين، الطرف الوحيد لعرض الاحتياجات الخاصة بالبعثة أو استخدام المنتج النهائي، الحد من الحاجة إلى المواد الخطرة وإنتاج محاصيل النفايات الخطرة.

    يمكن تلخيص سياسات خطة توحيد المعايير لـDOD فيما يلي:

    ·         المعني بتعليمات وزارة الدفاع هي الوكالات والمكاتب الخدمية التابعة لوزارة الدفاع، ولا تفرض بشكل مباشر على المقاولين في المجال الدفاعي.

    ·         تنظيم وثائق تنفيذية خاصة إلى جانب الوثيقة الرئيسة في إطار توجيه الأوامر للمقاولين الدفاعيين.

    ·         لابد من أن تكون الإجراءات والسياسات الداخلية للمقاول، متماشية مع تلك المجموعة من الشروط والاحتياجات التي تفرض بشكل طبيعي من قبل المشتري.

    ·         يجب إطلاع المنظمات المتصدية لإنجاز العمل بمتطلبات وشروط العقد. ينبغي أن تكون عملية الإبلاغ بشكل ثابت ويمكن فهمه على الأرجح.

    ·         في حال وجود استثناءات في المطالبات والشروط المفروضة من قبل المشتري، لابد من الإسراع في معرفتها ومناقشتها قبل إبرام العقد.

    ·         عندما تكون الأساليب الطبيعية لتوحيد المعاير غير عملية أو غير مناسبة، يجب اللجوء بالقدر الممكن إلى أساليب أخرى مشابهة للأساليب العادية.

    ·         يجب تطبيق نظام  الدولي في كافة المشاريع الجديدة.

    منظمة المعايير الأوروبية (CE) Conformité Européne أو Conformity European

    تفيد علامة CE بمطابقة المنتوج للقوانين والمواصفات المعتمدة في الاتحاد الأوروبي. فالمنتوج الذي ينجح بالحصول على هذه العلامة يمكن عرضه في الأسواق للبيع دون قيود في كافة دول الاتحاد الأوروبي (28 بلداً) والاتحاد الأوروبي للتجارة الحرة (سوى سويسرا وليختن شتاين)، بل إن امتلاك علامة CE تعني حصول المنتج على ترخيص بالدخول إلى الأسواق الأوروبية. وفضلاً عن الدول الأوروبية، إعتبر عدد كبير من الدول المجاورة لإيران وكذلك دول الخليج الفارسي علامة CE شرطاً لقبول البضائع المستوردة.

    ميزات CE

    ·    بيع ونقل المنتج المطلوب بصورة قانونية في البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومنطقة التجارة الحرة الأوروبية.

    ·   إمكانية التصدير إلى باقي الدول المشمولة بهذا المعيار (دول الخليج الفارسي، دول آسيا الوسطى وتشمل آذربيجان وأرمينيا وتركمنستان وجورجيا وطاجيكستانن وأوزبكستان، العراق، تركيا، أفريقيا الجنوبية و...).

    ·      التحلي بالاعتبار في الأسواق المحلية والأجنبية.

    ·   زرع الثقة لدى المستهلك وسوق المفرد.

    ·   مراعاة حقوق المستهلك.

    ·     ميزة القدرة على المنافسة والدعاية.

    ·    النظرة الإيجابية من قبل المؤسسات القانونية.

    ·   ميزة المشاركة في المناقصات الحكومية الكبرى (النفط، الغاز، البتروكيمياويات و...).

    الكلمات الدلالية

    المعيار، الميزة الفنية، ميزة الأداء، تطابق الجودة، المعاهد العالمية للمعايير.

    المصادر

    1. شوقی، محمود (1393)، استانداردسازی و یکنواخت سازی اقلام، طهران: جامعة الشرطة.

    2. معتمدی فر، کاظم (1378)، مطالعه تفصیلی سازمان‌ها و مراکز تدوین استاندارد خارجی،رسالة ماجستیر،جامعة العلم والصناعة .

    3.الموقع الرسمي للاتحاد الاوروبي  www.newapproach.org

    4. موقع مؤسسة المعاییر الامریکیة (ANSI)

    5. موقع مؤسسة المعاییر الالمانیة  (DIN).

    6. موقع مؤسسة المعاییرالبریطانیة  (BSI).

    7. موقع  مؤسسة المعاییر الیابانیة  (JSA).

    8. موقع مؤسسة المعاییر الهندیة (ISI).

    مصادر للمزيد من الاطلاع

    1. ایروانی، محمدجواد (1383)، درآمدی بر سازمان تجارت جهانی، مؤسسة الدراسات والابحاث التجاریة .

    2. موسی‌زاده، رضا (1382)، سازمان‌های بین‌المللی، طهران: منشوراتک میزان، الطبعة الرابعة.

     

     

     

     

     

     

رأيك