You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: مصدر شراء السلع

    العنوان بالفارسیة: منبع خرید کالا

    العنوان بالإنجليزية:  source purchase Goods

    التعریف :

    المصدر (fount, source, wellspring ) يعني المنبع٬ الأصل٬ المنشأ٬ المأخذ . ( قربان زاده ، 2010 م ) و المفردات المرادفة هي: الأصل٬ الينبوع ٬ السبب ٬ الفيض ٬ العلة ٬ المأخذ ٬ المبدأ ٬ المرجع . كلمة شراء تعني التصرّف بسلعة أو الخدمة في مقابل دفع قيمتها ، و في هذه الحالة تتحول ملكية السلعة إلى شخص آخر . بيد أنّ النقطة المثيرة للاهتمام هي أنّ الشراء عبارة عن أهم أسلوب لتأمين السلع في المنظومات ٬ و ذلك طبقاً للخطط الموضوعة و الأخذ في الحسبان اعتبارات الميزانية و الزمان و الأولويات المطروحة . ( شوقی ، 2014 م ) مصدر شراء السلع في جهاز الشرطة ٬ عبارة عن المجهزين على الصعيدين الداخلي و الخارجي الذين يزوّدون قوى الأمن الداخلي بما تحتاجه من سلع و خدمات .

    النص :

    مجهز السلع هو أحد العوامل المهمة و المؤثرة في عملية الشراء و أحد أركانها الرئيسية . الملاحظة الجديرة بالاهتمام : هل يمتلك مصدر الشراء (المجهز) الإمكانية و الصلاحية لتسليم السلع المطلوبة أم لا ؟ ( مصلح شیرازی ، 2003 م )

    واجب مسؤولي المشتريات في جهاز الشرطة هو التعرّف على مصادر شراء السلع (المجهزين) : تبذل أقسام المشتريات في جهاز الشرطة مساعي حثيثة للتعرّف على مصادر لشراء السلع و الخدمات ٬ لكي لا يحصل خلط في عملية تأمين احتياجات هذا الجهاز . أحد الواجبات المهمة لمسؤولي المشتريات في قوى الأمن الداخلي التعرّف على المجهّزين للسلع و الخدمات العامة و المتخصصة ٬ من أجل إقامة أفضل العلاقات و أمتنها مع أولئك المجهّزين الذي يتميّزون بوضع ممتاز على صعيد القدرة المالية و الفنية و كذلك الاشتهار بحسن الصيت ، و أن يرصدوا بشكل منتظم و مستمر المعلومات الخاصة بأدائهم ٬ و أن يحصلوا على معلومات من المجهزين الجدد الذين دخلوا إلى السوق ٬ و يعملوا على تحديث التفاصيل التي يطرحها المجهّزون و حفظها في النظام المعلوماتي الخاص بالمشتريات .

    دور مصادر شراء السلع في تأمين احتياجات جهاز الشرطة : لأجل المحافظة على جهوزيتها العملياتية و الإبقاء على حالة التأهب على مستوى الوحدات ٬ تحتاج قوى الأمن الداخلي إلى تأمين احتياجاتها من مصادر موثوقة يمكن الاعتماد عليها. و تتبع وثاقة هذه المصادر و قوتها عوامل متعددة و مختلفة و ترتيب الأولوية بالنسبة لهذه العوامل ٬ حتى يكون المجهّزون الذين يقع عليهم الاختيار قادرون على تأمين احتياجات قوى الأمن الداخلي بالمقادير الكافية و المطلوبة في الوقت المناسب و بالسعر و الجودة المطلوبين . في الحقيقة ٬ يجب على الصنف في قوى الأمن الداخلي أن يكون باستمرار و ثبات على جهوزية و تأهب .

    أساليب التعرّف على مصادر الشراء في جهاز الشرطة : تؤثّر مصادر شراء السلع و الخدمات إلى حدّ ما على أداء و ثقة جزء من أداء قوى الأمن الداخلي في دعمها للصنوف . أمّا أساليب التعرّف و كسب المعلومات و البيانات حول مصادر تجهيز السلع و الخدمات (الداخلية و الخارجية ) في قوى الأمن الداخلي فهي كما يلي :

    1 – المصادر المتاحة في المنظومة :  تعتبر المعلومات الداخلية في المنظومة في أغلب الأحيان إحدى أهم المصادر المعلوماتية ذات الصلة بالمجهزين للسلع و الخدمات ٬ و يمكن الحصول على هذه المعلومات عبر الطرق التالية : أ – الوثائق و المستندات التي يتم الحصول عليها من مجهّزي السلع و الخدمات في المشتريات السابقة ( الاستبيانات و المناقصات المنجزة سابقاً ) . ب – العقود المبرمة سابقاً مع مجهّزي السلع ( النقطة التي ينبغي الالتفات إليها في هذا القسم هي طريقة عمل المجهزين في تنفيذ التزاماتهم كما نصّت عليها العقود المبرمة ٬ و تسجيل تقييم للأداء في النظام المعلوماتي٬ إذ يمكن لهذا العمل أن يلعب دوراً حاسماً في اتّخاذ القرار بشأن اختيار مصادر الشراء أي المجهزين) . ج- مراسلات مجهّزي السلع و الخدمات حيث يقوموا بإرسال الدليل التعريفي أو الكاتالوج الخاص بهم إلى المنظومة و يتضمن معلومات تفصيلية عن قدراتهم و إمكاناتهم . د- التقييمات و التقارير التي دوّنها مسؤولو المشتريات و سائر عناصر المنظومة الذين اطّلعوا عن كثب على إمكانات و قدرات مجهّزي السلع و الخدمات . و يتيسّر الحصول على هذه المعلومات عندما يكون هنالك قسم للمشتريات يملك نظاماً معلوماتياً جامعاً و متكاملاً ٬ و يقوم المدراء و المسؤولون بالمراقبة و الإشراف على عملية حفظ و  تسجيل جميع المعلومات الخاصة بمجهّزي السلع و الخدمات قبل و أثناء و بعد مراحل الشراء ٬ و بذل الجهود الحثيثة و المواظبة المستمرة على تحديث المعلومات . ( موسوی ، 2006 م )

    2- المصادر المدرجة في المجلات المتخصصة : هناك مصدر آخر مناسب يمكن من خلاله التعرّف على مجهّزي السلع و الخدمات ٬ ألا و هو الكتب و المجلات المتخصصة ٬ و يتم الحصول عليها عبر الطرق التالية : أ – الصحف الرسمية و المحلية ، و في العادة تقوم هذه الصحف بنشر الدعايات عن مجهّزي السلع و الخدمات مع استعراض معلومات مفصّلة عن قدراتهم و أسعارهم و مواقع تقديم الخدمات المعنية . ب- المجلات التجاریة ، المتخصصة و العام ٬ إذ يقوم مجهّزو السلع و الخدمات ٬ في العادة٬ بنشر المعلومات الخاصة بمنتجاتهم مع بعض التفاصيل في هذا النوع من المجلات ؛ ليتسنّى للزبائن و المشترين أن يغتنموا هذه الفرصة لمراجعة هذه المجلات و الاطلاع على الإعلانات التي تتضمّنها و اختيار المنتوج المناسب . ج – الدليل التعريفي ٬ يتم توزيع هذا النوع من الكتب بصورة عامة في المجتمع ٬ و يعتبر أحد المصادر للتعرّف على مجهّزي السلع و الخدمات . هذا الدليل هو بمثابة دليل تجاري لمختلف الصناعات تقوم الكثير من البلدان بإعداده و تنظيمه. في إيران يتم توزيع هذه الكتب في غرفة التجارة و مركز توسيع الصادرات الإيرانية ٬ و هي تتضمن تفاصيل كثيرة عن الصناعات و مختلف المنتجات في الأسواق و أسعارها العالمية و مجهّزي السلع و الخدمات (أسماءهم و عناوينهم) . و من بين هذه الكتب نذكر مثلاً : الکتاب الأول ، دليل الهواتف ، دليل الصناعات ، دليل العمران و السكن و ... . ( قلی پور ، اسماعیل پور ، 2005 م )

    3- مصادر التجارة و الإنتاج و الاقتصاد : أ – الاستعانة بالمواقع الألكترونية للوزارات . ب - زيارة المعارض المتخصصة و العامة . ج – مراجعة الشركات المشابهة و كسب المعلومات من مجهّزين آخرين بهذه الطريقة . د – الاستفادة من المواقع المعلوماتية. هـ - الاستفادة من البرامج الحاسوبية . و – مراجعة غرف التجارة و الصناعات و المعادن . ز – الشبكة المعلوماتية الناطقة في مركز توسيع الصادرات . ح – الجمعيات النقابية ( اتحاد النقابات المختلفة ) . ط – منظمة التقييس و ضبط الجودة و البحوث الصناعية . ی - منظمة الرقابة و الإشراف على الأسعار . ک – إقامة المناقصات العامة .

    4- المصادر الدولية (المجهزون الدوليون) : تتميّز مصادر الشراء الأجنبية بأهمية فائقة لدى المنظومات ٬ لدرجة أنّها تُطرح دائماً كموضوع استراتيجي . ( جی وان ویل ، 2003 م ) تمتاز المصادر المعلوماتية الدولية بانتشار و تنوّع كبيرين ٬ و بمقدور مسؤولي المشتريات في جميع المجالات أن يتبنّوا رؤية معلوماتية عالمية و يتعرّفوا على مصادر مجهّزي السلع و الخدمات . من هذه المصادر الأجنبية نذكر هنا ما يلي : أ – تقوم بعض بلدان العالم بإعداد و نشر كتاب دليل الصناعات للشركات العاملة فيها و يضمّ هذا الدليل معلومات من قبيل : الاسم ٬ العنوان ٬ رقم الهاتف ٬ رقم الفاكس ٬ العنوان الألكتروني ٬ وكلاء الشركة ٬ المنتجات٬ القدرات الإنتاجية للشركة و كذلك أسماء المدراء و أرقام الاتصال . ب – مراسلة أو مراجعة ٬ إن أمكن ٬ الغرف التجارية في البلدان المختلفة . ج – مراجعة السفارات الأجنبية في البلاد و إجراء محادثات  مع المستشارين و الملحقيات التجارية و الاقتصادية التابعة لتلك السفارات ، و ذلك من أجل الحصول على المعلومات و البيانات المطلوبة حول مجهّزي السلع و الخدمات في تلك البلدان في إطار البيانات التالية : الفهرس ٬ الكتب و المنشورات ٬ الكاتالوجات ٬ النشرات ... و غير ذلك . د – الشبكات العالمية ٬ من خلال البحث في المواقع و الشبكات على الإنترنيت يمكن الحصول على معلومات وفيرة حول مجهّزي أنواع السلع و الخدمات في العديد من البلدان . هـ - المشاركة في المعارض الدولية و الحصول على المعلومات المطلوبة عن هذا الطريق . و- التراسل ٬ أو مراجعة ٬ إن أمكن ٬ سفارات بلداننا (الملحقيات الاقتصادية و التجارية في السفارة ) في مختلف البلدان من أجل كسب المعلومات اللازمة عن مجهّزي السلع و الخدمات في تلك البلدان .

    معايير اختيار مصادر شراء السلع و الخدمات في جهاز الشرطة : نظراً إلى أنّه بالإمكان من خلال المصادر المعلوماتية الحصول على معلومات وفيرة عن مجهّزي السلع و الخدمات ٬ فإنّ على أقسام المشتريات في قوى الأمن الداخلي أن تحلّل هذه المعلومات في مختلف المجالات ٬ و من ثمّ اختيار عدد من المجهّزين . و لاختيار مصادر الشراء ثمة حاجة لوضع معايير يتم بموجبها اختيار أولئك المجهزين . من هذه المعايير التي يجب أخذها بعين الاعتبار نذكر : حجم أو القدرة الإنتاجية للمجهّز ٬ و موقع المصنع ٬ و جودة المنتجات ٬ و التكنولوجيا التي يستخدمها المجهّز في التصنيع ٬ سابقة المجهّز و تاريخه العملي ٬ قدرته على تسليم البضاعة في المواعيد المحدّدة ٬ مستوى الكوادر البشرية ٬ الخصائص الأخلاقية للمدراء ٬ حجم التعاون بينهم و بين الشركات المشابهة ، أوضاعه المالية و التوقعات المستقبلية في هذا الشأن ٬ أسعار المجهّز و شروط البيع ٬ شروط النقل و تسليم البضاعة ٬ خدمات ما بعد البيع ٬ و شروط الضمان التي يمنحها المجهّز لبضاعته . و عندما تكتمل المعلومات و البيانات الخاصة بمختلف المجهّزين ٬ حينذاك تقوم أقسام المشتريات في قوى الأمن الداخلي بتقديم تقييم تمهيدي عن المجهّزين في ضوء المعاييير المحدّدة التي تضعها و الحصول على بعض المعلومات غير الرسمية٬ ليصار في نهاية المطاف إلى تقسيم المجهّزين إلى فئتين مجهّزين مميّزين و مجهّزين غير مميّزين.

    الكلمات المفتاحية :

    مصدر الشراء ٬ المجهّزون ، السلع ، الخدمات ، المصادر الداخلية ، المصادر الأجنبية .

    الإحالات : 

    1-  قربان ‌زاده ، فرهاد ( 2010 م ) مسؤول التأليف و التنقيح في معجم عميد اللغوي، ناشراَشجَع

    2- شوقي ، محمود ( 2014 م ) سیستم های تامین و خرید داخلی ، جامعة أمين لعلوم الشرطة .

    3- مصلح شیرازی ( 2003 م ) مدیریت سیستم‌های خرید و تدارکات صنعتی، مرکز النشر في جامعة شیراز

    4- موسوی ، نجم الدین ( 2006 م ) سیستم های خرید و انبارداری ، منشورات ترمه

    5-    آرجان جی وان ویل ( 2003 م ) مدیریت زنجیره خرید و تامین ، ترجمة: بهروز نصر آزادی و محمود رفیعی ، منشورات ارکان

    6- قلی پور ، حسن ، طهمورث و مجید اسماعیل پور ( 2004 م ) مدیریت خرید و انبارداری ، مؤسسة یادواره کتاب للطباعة و النشر .

    لمزيد من المعلومات راجع :

    1-غضنفري ، مهدي ، فتح‌ الله ، مهدي ( 2006 م ) نگرش جامع بر مديريت زنجيره تأمين ، منشورات جامعة علم و صنعت الإيرانية .

    2- هارتموت ، اشتدلر ، كريستوف ، كيلگر ( 2006 م ) مديريت زنجيره تأمين ،‌ ترجمة: نسرين عسگري و رضا زنجيراني فراهاني، منشورات ترمه .

رأيك