You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المعرف:

    1-  المعادل الانجلیزیّ: A.Killer

    2-  التعریف: علي أصغربروجردی المعروف بأصغرالقاتل ( مواليد عام 1893 اُعدم عام 1934) عرف بانه أول قاتل يرتكب  مسلسلاً من الجرائم في ايران (1). معظم ضحاياه من الاطفال الذين كان يغتصبهم في الغالب . جرائمه الوحشیة لم تقتصر على داخل البلاد بل كان يمارسها في الدول المجاورة ايضاً (2).

    النص

    علي اصغركان يبيع المكسرات للاطفال والمراهقين ويصادقهم ويطلق لهم الوعود المعسولة ويأخذهم الى اماكن بعيدة عن الانظار فيغتصبهم او يعتدي عليهم .القي القبض عليه اول مرة في بغداد بسبب اعتدائه على الاطفال وذلك عندما كان عمره اربعة عشر عاماً والقي به في السجن. ولكن لصغر سنه افرج عنه بعد كسبه رضا اولياء امور الاطفال الذين اعتدى عليهم .

    وعاود بيع المكسرات على تلاميذ المدارس . وبعد ادانته بالاعتداء على خمسة تلاميذ،سُجن اصغرلمدة تسعة اعوام .وعندما بلغ ال۲۷عاماً اخذ يقتل ضحاياه بعد اغتصابهم من اجل ان يبقى بمنأى عن ايدي الشرطة والقضاء .

    وبذلك يكون قد ارتكب جرائم قتل طالت خمسة وعشرين طفلاً ومراهقاً طيلة الفترة التي اقام فيها في العراق . وحسب اعترافاته فانّه عندما قتل الطفل الاخير في العراق شاهده طفل آخر ولهذا السبب اسرع في مغادرة العراق الى الابد والمجيء الى ايران (3).

    القي القبض على اصغرالقاتل" في الساعة  11 من صبيحةالاول من مارس 1933 من قبل مفوض الامن في محيط دولت آبادفي طهران.جرت محاكمته في الخامس من يونيو حزيران عام 1934 في المحكمة الجنائية العليا برئاسة القاضي"جوانمرکب" وبعد دفاع المحاميين الذين استخدمتهما المحكمة "شریعتزاده" و "مهدي خانملکي" حكم عليه بالاعدام. اعدم علي اصغربروجردي المعروف باصغرالقاتل شنقاً فجرالسابع والعشرين من يونيو حزيران عام 1934في میدان سپه امام مديرية الشرطة العامة في طهران وبقي جسده لمدة ثلاث ساعات فوق اعواد المشنقة .

    تجاوزت صفحات ملف التحقيق والمحاکمةل "اصغرالقاتل" عشرة الاف صفحة وبلغ قطرملفه مترا ونصف متر . كان معظم ضحاياه من الاطفال الذين تعرض معظمهم للاغتصاب . قتل خمسة وعشرين طفلاً خلال مدة اقامته في العراق امضى عدة سنين في السجن في العراق وبعد ارتكابه الجريمة الاخيرة في العراق فرّ الى ايران حيث ارتكب فيها ثمانية جرائم قتل .

    نشأ علي اصغرفي اسرة اشتهرت بالسرقة والقتل وسوء السمعة. كان جده قاطع طريق يعرف باسم (زُلف علي)وكان يقوم باعمال السلب والنهب من القوافل في بروجردوملایرو أراک وكان يقتل احياناً اصحاب القوافل ايضا .كان ابوه علي‌میرزامن اللصوص القتلة المشهورين.

    كان علي میرزامن قطاع الطريق والمجرمين المشهورين في زمانه وقد اشتهر بانه قتل بيديه اكثر من اربعين مسافراً وعابر سبيل .اضطر ابوه الى الهجرة الى بغداد لكونه اصبح ملاحقاً بسبب سوء سمعته وأخذ معه زوجته واولاده ايضاً. عاود علي میرزااعمال السرقة وقطع الطريق على المسافرين في طريق مشهدوقد قُتل اخيراً بايدي فوج القوزاق في ایران وعندهاسافرت زوجته واولاده الى بغداد.

    ولد علي‌اصغرعام 1893في بروجرد،لديه اخوان اسمهما رضا وتقي واُخت واحدة . سمع علي اصغرمن اُمه ان اباه علي ميرزا كان جندياً وانّه قتل في احد الحروب. ذهبت اسرة علي اصغرالى العراق بحجة زيارة کربلاءلكنها اقامت في بغداد، افتتح احد أخوي علي اصغرمقهى في بغداد وفي البداية عمل علي اصغرلدى اخيه في المقهى . لكنه اخذ يبيع المكسرات على الاطفال وتلاميذ المدارس وتمكن من خلال هذا الاسلوب من خداعهم .

    كان علي اصغراواصغرالقاتل يبدي رغبة خاصة في الذكور وكان يبيع الحلوى في البداية ويقيم بهذا الطريق العلاقة مع الاولاد المراهقين فيغتصبهم ولهذا السبب القي القبض عليه عدة مرات لكنه افرج عنه لصغر سنه ..وعندما بلغ سن الثامنة عشرة ادين بعدة اتهامات اغتصاب وصدرت بحقه عقوبة بالسجن لمدة تسع سنوات وبعدالافراج عنه في سن السابعة والعشرين اعيد سجنه لمدة عامين بتهمة اغتصاب طفل آخر وبعد الافراج عنه غيّر اسلوب اجرامه فأخذ يقتل الاطفال الذين يغتصبهم بصورة وحشية للغاية ويلقي باجسادهم في النهر والقنوات والآبار وافران الطابوق .

    وتتمثل احدى اكبر جرائمه الوحشية في ذبح ثلاثة وثلاثين طفلاً بعد اغتصابهم بصفائح العلب المعدنية ..وقال هو لحظةاعدامه: «انه تمنى طيلة حياته ان يرى رأسه مرفوعاً ويرى الآخرين تحت اقدامه ،والان اذا رفع حبل المشنقة سوف يحقق امنيته (4).

    الاعدام کان نهایه عمر اصغر بروجردی او اصغر القاتل الذي عاش 41 عاما،وهو اول قاتل يرتكب مسلسلاً من اعمال القتل في ایران وقد تم اعدامه شنقاً في يونيو حزيران من عام 1934في میدان توبخانه . قصة جرائم اصغرالقاتل بدات في العراق وانتهت في ایران. وعندما عرِف اصغرالقاتل انه من المقرر ان يعدم من اجل اغتصاب وقتل ثلاثة وثلاثين طفلاً ومراهقا قال: « هؤلاء الذين قتلتهم انا كانوا حفنة من الاطفال اليتامى المعدمين والجميلين. انهم اعداء البلد .لهذا قتلتهم ، في البداية كان مبتهجاً ويمزح لكنه ما ان رأى الحبل انكسر وحسب الشهود الذين حضروا اعدامه فانه قال انه نذر خروفين اذا افرج عنه وبعد ان دعي للتوجه الى حبل المشنقة قال معترضاً «هل انتم تقتلونني لاني ذبحت عدداً من المشردين المجهولين ؟». (5)

    وجاء في الرواية التي كتبها رضا قاسمي بعنوان بئربابل،انّ اصغرالقاتل قال قبل اعدامه  «كنت اتمنى طيلة حياتي ان أرى رأسي مرتفعاً وارى الآخرين تحت قدمي . والان ارفعوا الحبل فقد تحققت امنيتي .» عندها أمر رئیس السجن باعدامه بشكل مقلوب. فتربط رقبته بحبل علق بها صخرة كبيرة وعلقوه من قدميه (6).

    لكن هذه الرواية (حسب موقع ماني) انه اعدم بشكل مقلوب ليست واقعية فالصورالمتبقية من مشهد اعدامه.( صورةمشهد اعدام اصغرالقاتل) يبدو فيها انه قد اعدم بعد ان وضع الحبل في عنقه (7).

    کلمات دليلية

    اصغرالقاتل،قاتل یرتکب مسلسلاً من اعمال القتل،اغتصاب وقتل الاطفال .

    المصادر

    1-  ستوده،هدایت الله. آسیب شناسی اجتماعی.طهران: منشورات آوای نور،عام 1385 شمسی.ص114.

    2- سیفی قمی تفرشی،مرتضی. پلیس خفیه ایران، 1320- 1299،مروری بررخدادهای سیاسی وتاریخچه شهربانی. طهران: منشورات ققنوس،عام 1367 شمسی،ص67.

    3-   تهرانی،اکبر. طهران قدیم تاتهران جدید. طهران: منشورات بوستان، عام 1389 شمسی،ص 55.

    4-موفق،حمید. وقایع وحوادث جنایی زنجیره ای (بازگشایی پرونده های جنایتکاران ایران). طهران: منظمة الابحاث والمطالعات فی قوی الامن الداخلیّ،عام 1386 شمسی،ص256.

    5- مرکزارشیف وثائق الثورة الاسلامیة،صحیفة ایران،العدد 2782،بامیه فروشی به نام اصغرقاتل،یوم الاثنین 14 اردیبهشت عام 1383 شمسی،ص4.

    6-  قاسمی،رضا.چاه بابل.طهران: منشورات باران ،عام 1379 شمسی ،ص۴۳.

    7-    نقلاً عن ویب ،مانی‌ها ،معروفترین خلافکاران اعدام شده درتاریخ ایران.ویب همشرق نیور.

رأيك