You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: المستشارون الأمريكيون في الدرك

    المعادل الإنجليزي:Americans Advisors In Gendarmery

     التعريف

    تعزز حضور المستشارين العسكريين الأجانب في إيران بشكل كبير ، خاصة منذ أواسط حكومة الملك ناصرالدين القاجاري؛ وفیما بعد دعت الحكومة مستشارين من أمريكا عام 1942ووظّفتهم في الدرك؛ لتقدیم الخدمات (بابايي، 2001: 326).

    كان العقيد شوارزكوف من الضباط الذين تم إرسالهم إلى إيران، حیث تولّى منصب الرئاسة في الدرك من2/ 12/ 1943 إلى 1950م. ظلّت الهيئة المستشارية الأمريكية في الدرك الإيراني حوالي ثلاثة وثلاثين عامًا، حتى تركت إيران سنة 1975.

    النص

    قُرِّر أن يُدعى مستشارون من البلدان الأخرى إلى الدرك الإيراني عام 1942م؛ ليوظّفوا فيه؛ لذلك تمت مفاوضات مع السفارة الأمريكية في طهران، ثم اجرت السفارة الإيرانية بواشنطن مفاوضات مع السلطات الأمريكية. وفي نهاية المطاف، انتخب ثلاثة ضبّاط أمريكيين وإرسلوا إلى إيران، وهم:

    العقيد نورمن شوارزكوف(رئيس الهيئة) [1]

    العقيد فليب من( النائب الأول لرئيس الهيئة) [2]

    الرائد وليام بريستون( النائب الثاني لرئيس الهيئة) [3]

     وصلت هذه الهيئة إلى طهران في سبتمبر، وبدأت عملها في اليوم الثاني عشر من الشهر في الدرك. أدى حضور هذه الهيئة في البلاد وفعالیاتها المبدئية إلى أن تفكّر إيران في موضوع التوظيف، وتطویره. بعد موافقة أمريكا على إرسال المستشارين إلى إيران، اقترحت الحكومة للمجلس الوطني توظيف بضعة مستشارين. فتمّت المصادقة على الاقتراح في 21/ 10/ 1943، وإبلاغه كمادة إلى وزارة الداخلية.

     وفقا لهذا القانون، سمح المجلس الوطني للحكومة أن تبرم اتفاقية بين إيران وأمريكا، مفادها أن يتم توظيف هيئة من الضبّاط، وأصحاب الرتب العسكرية ومتخصصي الجيش الأمريكي بشرط ألايتجاوز عددهم عن ثمانية أشخاص، ويكون توظيفهم في إطار إصلاح الأمور في الدرك بشروط محددة. ثم تمّ توقيع الاتفاقية بين البلدين في 27/ 11/ 1943؛ لتحديد الاختيارات وأعمال الهيئة المستشارية.

     هذا و، وفقا لقرار مجلس الوزراء، انتخب العقيد شوارزكوف في 2/12/1943 رئيسًا لمنظمة الدرك في كل البلاد، وبالتالي وصل عدد المستشارين الموظفين إلى سبعة أشخاص. بعد هذا التاريخ، لم يعد قائد الدرك فی المناطق يوقّع الرسائل المرتبطة بالوظائف وتغييرها، وتدوير الضبّاط، والمواضع المهمة المعنية بالتوظيف، فحسب وإنما كان يوقّعها رئيس الدرك أيضًا.

     أصبح شوارزكوف عميدًا في 12/ 7/ 1946 ، وزاول مهام الرئاسة في الدرك، حتى حلّ العقيد بيرس[4] محله سنة 1327.

     انتهت مهمة الهيئة المستشارية في الدرك بعد حضورها ثلاثة وثلاثين عامًا في إيران، وغادرتها سنة 1975م.

     يمكن الإشارة إلى رؤساء المستشارية الأمريكية في الدرك الإيراني ادناه (قائم مقامي، 1976: 370-358):

    العقيد نورمان شوارزكوف( 1942- 1948)

    العقيد بيرس( 1948- فبراير 1951)

    العقيد تشارلز مك كلاند[5] ( فبراير1951- 1955)

    العقيد ستانكلاز   [6] (1955-فبراير1957)

    العقيد آلبرت جونز[7] ( 1957- 1960)

    العقيد تشارلز بيك[8] ( 1960- 1963)

    العقيد وليام كاينارد( 1963- 1964)

    العقيد برستون كندي[9] ( 1964- 1968)

    العقيد وارن فيليبس[10] ( 1968- 22/6/1970)

    العقيد وارن بووي[11] (27/6/1970- 26/7/1974)

    العقيد جون باتيست[12] ( 1973- 1976)

    الكلمات المفتاحية: المستشارون الأمريكيون، الدرك، الدرك الإيراني، الهيئة المستشارية

    المراجع والمصادر

    - علی بابايي، غلامرضا(2003). تاريخ الجيش الإيراني منذ الإمبراطورية الأخمينية حتى البهلوية.طهران : منشورات آشيان

    - قائم­مقامی، جهانجير(1976). تاريخ الدرك الإيراني من القديم إلى المعاصر. طهران: مطبعة وزارة الإعلام والسياحة، لا.ط.

    للمزيد من الاطلاع يرجى مراجعة ما يلي:

    -فردوست،حسين(1995). بداية الحكومة البهلوية وسقوطها. المجلد الثاني، طهران: منشورات اطلاعات.

    -مهدوي، هوشنج(1996). السياسة الخارجية الإيرانية في العصر البهلوي . طهران: منشورات البرز، لا.ط.

    -مدنی،سيد جلال الدين(2001). التاريخ السياسي المعاصر.المجلد الأول. قم: مكتب النشر الإسلامي، لا.ط.

    -افسر، برويز(1953). تاريخ الدرك الإيراني. طهران: مطبعة قم، لا.ط.



    1- Norman Schwarzkoph

    2- Ph. Bon

    3- W. Preston

    1- Pierce

    2- Charles Me Clelland

    3- Stangle

    4- Albert Jones

    5- Charles Peeke

    6- Perston Cannady

    7-Warren Phillips

    8- Warren Bovee

    9- John Botiste

رأيك