You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: التغييرات التنظيمية لقوات الدرك

    المعادل الإنجليزي:  Gendarmeries Organizations

     التعريف

     كان يختلف هيكل الدرك وتنظيماته في الأطوار المختلفة، فتتعلق أوضاعه بالمتطلبات، والأعمال والمهامّ. ولم تطرأ عليه تغييرات أساسية؛ فقد كان يتم فيها الدمج أو تأسيس أقسام أخرى عند الحاجة والضرورة.

    النص

    في فترة قيادة اللواء كوبال في الدرك، استلزمت إدارة البلاد أن تنتقل وظائف الدرك ومهامّه إلى منظمتين مستقلتين؛ لأنّ الدرك کان يفتقر إلى التركيز في الشؤون المعنية. فانقسم الدرك إلى دائرة الامن، ودائرة الدرك بالمهام والوظائف المحددة، إلا أنّ دائرة الدرك ظلّت تابعة لوزارة الداخلية، ودائرة الامن تابعة لوزارة الحرب.

     جدير بالذكر أنّ هذا التقسيم لم يُسفر عن نتيجة، وتم انضمام كلتا المنظمتين معا بعد عام(27/6/1950)، فتم تشكيل منظمة باسم الدرك للبلاد.

    تمت المصادقة على هيكلية الدوائر، والأركان، وأقسام الدرك للبلاد سنة 1921، ويمكن الإشارة إليها كالتالي:

    القيادة: تشمل الهيئة المستشارية، والفرع المستقل للشؤون السرية، وسَرية المقر.

    أركان الدرك:  تشتمل على المكتب العام، وألاركان 1، 2، 3، 4، والمعاهد للتدريب والتعليم، والاتصالات، والحمل(نقل)، والانضباط العسكري.

    الدوائر التابعة: مثل الذاتية، والتفتيش، دائرة التنسیق، والمِصحّة، والمحاسبة.

    مناطق الدرك: تتكون من عشر مناطق في المركز، وأذربيجان، وكرمانشاهان، ولرستان، وخوزستان، وفارس کرمان، وبلوتشستان، وخراسان، وإصفهان و منطقة الشمال.

    حدثت بعض التغييرات والتعدیلات في الدرك العام للبلاد سنة 1922، ولكن لم يختلف كثيرا عما كان من قبل، وتم دمج منطقة لورستان ومنطقة خوزستان، وبالتالي طُرحت منطقة من المناطق العشر. ويمكن الإشارة إلى تغييرات أخرى أيضًا وهي:

    تم تشكيل حرس الغابات سنة 1955م.

    تم تشكيل دائرة مكافحة التهريب سنة 1957م.

    تم تشكيل منظمة الطيران للدرك سنة 1958م.

    تم تشكيل حرس الحدود المسلح التابع لوزارة الجمارك باسم منظمة مكافحة التهريب والمخدرات سنة م1959 م.

    توسعت أبنية الدرك بسبب تنمية الخطط البنائية، وتاسست دائرة الهندسة سنة 1960م.

    تم تشكيل منظمة الحدود سنة 1964 ؛ لإصلاح الشؤون المرتبطة بالحدود، والثغور. وكانت وزارة الداخلية تتولى شؤونها، ثم تولّاها الدرك مرة أخرى سنة 1950م.

    تم تغيير مصطلح الأركان إلى الدوائر سنة 1950م.

    انتقلت دائرة التجنيد والتعبئة( دائرة الخدمة العامة) إلى الدرك في يناير 1950

    تم تطوير دائرة الحدود، وتغيرت تسميتها، وأصبحت «حرس المصايد للشمال»، وكذلك تم تأسيس منظمة معنية بالشؤون القضائية في الدرك؛ لمحاكمة جرائم الضبّاط، وموظفي الدرك. ثم سمّيت بدائرة الشؤون القضائية في يناير 1950م.

    انتقلت منظمة شرطة المرور إلى الدرك سنة 1966م بعد أن كانت الشرطة المركزية تقوم بتطبيق قوانين المرور، والتعامل مع الجرائم في كل المحافظات ما يصل إلى شعاع 50 كيلومترًا، وكذلك تطبيق قوانين النظام والحفاظ على أمان الطرق منذ 2/7/1960.

    تأسست دائرة التأمين والتقاعد .

    أضيفت إلى بنية الدرك، منظمة باسم «دائرة العلاقات العامة» سنة 23/7/1970 لتكون جسرًا بين الناس والمنظمات الأخرى؛ لكي تساعدهم في الشؤون المعنية بهم.

    تم تشكيل دائرة باسم «القيادة اللوجستية» للتخطيط، وتوفير المتطلبات التنظيمية في الدرك سنة 1971م. قبل ذلك كانت هذه المهام على عاتق دائرة التنسیق ودائرة الذخائر.

    تم تشكيل حرس الغابات في وزارة الحرب نهاية 1963م، وذلك باستخدام افراد الكتائب في الحفاظ على غابات البلاد. ثم توسع هذا القسم بشكل تدريجي، حتى انتقل إلى الدرك باسم «حرس الغابات والموارد الطبيعية» سنة 1971م.

    كانت قد تشكلت منظمة قوات المقاومة الوطنية في 1/6/1957؛ ليتعاون الناس مع الجيش أمام أي اعتداءات محتملة، ثم أصبحت تابعة للدرك باسم «قوات المقاومة» سنة 1972م.

    استقلت منظمة المسمكة(المصايد) عن حرس الغابات سنة 1973، وسميت « حرس المسمكة لمنطقة الشمال»، ولكن لم تظل هذه المنظمة مدة طويلة، وانفضت سنة 1974م.

    بناءً على استراتيجية المياه الإقليمية والخليج الفارسي وبحر عمان فتم تدشين منظمة باسم خفر السواحل سنة 1974.

    تم تشكيل دائرة الحاسوب في الدرك سنة 1974، للتسريع في الأعمال وتحسين الإدارة في النشاطات.

    هناك تغيرات تنظيمية أخرى أيضًا حدثت سنتي 1974 و1975 ، يمكن الإشارة إليها:

    تطویرمركز التدريب للضبّاط، وتشكيل الدورات التمهيدية، والدراسات العليا، والقيادة، وأركان الدرك.

    تغيير فترة التدريب في معهد التعليم للضبّاط من عام إلى عامين للتدريب والتعليم.

    إنشاء ستة عشر معهدا للعرفاء والرقباء في المناطق وقوات المقاومة، حيث تخرج فیها 1224 طالباً.

    تشكيل القوات الضاربة( المغاوير) في المناطق، والسرايا البديلة فيها.

    تشكيل الكتيبة الضاربة وإضافتها إلى صفوف القوات في الدرك.

    إضافة مقرين إلى صفوف القوات في منطقة سيستان وبلوتشتان وأذربيجان الغربية أي منطقة زابل وماكو، وحذف مقر منطقة آباده من منطقة فارس.

    دمج قيادة مخافر حرس المسمكة في منطقتي مازندران وجيلان وانشاء فوج الدرك  هناك

    إعادة النظر في هيكلية منظمة المناطق والسرايا، ودراسة أوضاع المخافر في الدرك الوطني.

     انتقاء أسلوب منطقي في التعيينات، من خلال تشكيل مجلس شؤون الکوادر

    تحديد اليوم السابع والعشرين من شهر بهمن(فبراير) كيوم الدرك.

     تشكيل سرية وفئة الهندسة القتالية في المناطق.

     إنشاء مركز الدراسة والوثائق، وتأسيس مكتبة الدرك.

     تدشين متحف الدرك.

    إقامة الدورات التدريبية، على سبيل المثال الدورات العليا لفئة المشاة، ودورة القيادة والأركان، ومعهد للعرفاء والرقباء.

    ولكل منها تأثير فاعل في تحسين الأوضاع في الدرك وكفاءة الکوادر( قائم مقامي، 1976: 326-319).

    الكلمات المفتاحية: حرس الغابات، دائرة مكافحة التهريب، حرس الجمرك المسلح، حرس المسمكة، قوات المقاومة، خفر السواحل

    المصادر والمراجع

    -قائم­مقامي، جهانجير(1976). تاريخ الدرك الإيراني من القديم إلى المعاصر. طهران: منشورات وزارة الإعلام والسياحة

    للمزيد من الاطلاع يرجى مراجعة ما يلي:

    -عليئی، محمد ولی(1996). قوات الأمن الداخلي على مر التاريخ. طهران: مرکز الدراسات والبحوث لقوات الأمن، لا.ط.

    -رنجبر، سيف الله(2007) . قوات الأمن الداخلي والحرب.طهران : منشورات الإسلامي

رأيك