You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: درك خراسان

    المعادل الإنجليزي:Formation Of Khorassan Gendarmery  

     التعريف

      بعد مضي سنوات من تشكيل الدرك في إيران، تقرر تشكيل الدرك في خراسان أيضًا، بيد أن الروس كانوا يرفضون هذا الأمر؛ لحضورهم فيها. على الرغم من رفضهم، فتشكّل الدرك في خراسان سنة 1921 م بشكل رسمي. كانت تكمن أهمية الدرك هناك في التنظيمات المنسجمة العظيمة لدی المحافظة وقيادة العقيد محمد تقي بسيان.

    النص

     لم يُتخذ أي قرار لتشكيل الدرك في خراسان وأذربيجان منذ بداية تشكيله في إيران حتى بعد الحرب العالمية الأولى(1914)، ومردّ ذلك إلى وجود الجنود الروس، والقوزاق في هاتين المنطقتين، ورفض الروس لتأسيس الدرك هناك.

    خلال هذه السنوات، كان يحرس قراسوران المحليون ( محافظو الطرق) منطقة خراسان، ويتولى رئاستهم حسين قره سوران باشي، وکان بامرته أفراد يطلق عليهم  مصطلح«نائب».

     هؤلاء النواب، كانت مهمّتهم تأمين أحد الخطوط المواصلاتية، على سبيل المثال، النائب حسين آغا خان شكور سلطان كان مسؤولًا عن امن مدينة مشهد وخط نيسابور، والنائب حسن هراتي  مسؤولًا عن خط مشهد حتى تايباد والحدود، والنائب علي سرابي يقوم بتأمين خط مشهد حتى قوجان، وكانت مهمة النائب عليرضا ( المعروف بملّا بريشان أي الشيخ المتحيّر) تأمين خط سرخس ومنشات اسلاك الهواتف.

     في فترة ولاية ناصرالدين ميرزا بخراسان، ظهرت مجموعة من قراسوران في هذه المنطقة. وكان لهم زي خاص وعلامات ورتب محددة.

      كان يؤمّن قراسوران امن محافظة خراسان، حتى قرّرت الحكومة تشكيل الدرك فيها، فعيّنت الحكومة الرائد محمد حسين ميرزا جهانباني رئيسًا له، وأرسلته إلى خراسان؛ ليمهّد الطريق لتشكيل فوج الدرك هناك( افسر، 1953: 244-221). ثم انتخِب محمد تقي خان بسيان قائدا للوحدة وفقا للمرسوم المرقم 176في الدرك العام للبلاد، وصارت مهمته تشكيل الدرك في خراسان    ( علي بابايي، 2006: 145 وما بعدها).

     أقرّ محمد تقي خان الأمن في خراسان، لكنه واجه مشكلة في ميزانية الدرك، ولم يقم والي خراسان قوام السلطنة بإي اجراء في هذا المجال. بعد انقلاب 1920، وتعيين السيد ضياء الدين الطباطبائي لرئاسة الوزراء، أصدرت الحكومة حكم اعتقال قوام السلطنة وإرساله إلى طهران، وكان محمد تقي بسيان مسؤولا عن هذه المهمة.

      منذ بداية سنة 1921م، تجاوز عدد منتسبي الدرك الثلاثة آلاف دركي (قوات الخيالة)، فحازت هذه المحافظة قصب السبْق في هذا المضمار. كان الدرك (في خراسان) في حوزته مدافع صحراوية، ومدافع جبلية، و الرشاش الألماني وخمسة آلاف بندقية إنجليزية بخزان یسع  لإحدى عشرة طلقة.

    انتخِب والي خراسان أحمد قوام رئيس الوزراء في يونيو 1921.فأرسل العقيد كليروب- كان رئيسا للدرك العام للبلاد- إلى مشهد؛ لتنحية وعزل محمد تقي خان بسيان، لكن بسیان القی القبض علی  العقيد كليروب، والذين كانوا معه في شريف آباد، ثم رجع كليروب إلى طهران بعد مفاوضات تمت بينه وبين محمد تقي خان. في هذا الحين، انتفض الأكراد في قوجان ، فذهب محمد تقي خان إلى قوتشان؛ لاحتواء الاحتجاجات والفوضی، وإخمادها، ولكنه قُتل على أيدي الأشرار في 3/5/1925. ثم تمّ تشكيل التنظيم الأمني في 22/3/1922، وبالتالي تشكّلت خمس مناطق للدرك في 21/4/1925 ، وأصبح الدرك في خراسان جزءًا من منطقة الدرك للشرق.

     تمّ تشكيل الفوج التابع لمنظمة الدرك في خراسان سنة 1938، فألغيت الدائرة المركزية في 22/3/1939، وأصبحت أقسامها تابعة للافواج المستقلة للجيش. الفوج 12 للمنظمة في خراسان، والكتيبة المستقلة 11في بيرجند وقائنات، والكتيبة 22 لحرس الحدود في خراسان، كلها أصبحت جزءًا من فرقة الجنود 9 للشرق. استقلت أقسام المنظمة عن الجيش وأُنشئت نواح أخرى لها، حيث تأسست الناحية 3 في خراسان 24/9/1941، وبالتالي مناطق مشهد، وبجنورد، وتايباد، وبيرجند، وأربع عشرة كتيبة، ومائة وعشرين مخفرا( قائم مقامي، 1976: 283 وما بعدها).

    الكلمات المفتاحية: درك خراسان، حسين قره­سوران­باشی، منظمة الدرك في خراسان، العقيد كليروپ، العقيد محمدتقی­خان پسيان.

    المصادر والمراجع

    -افسر، برويز(1953). تاريخ الدرك الإيراني. طهران: مطبعة قم، لا.ط.

    - علی­بابائي، غلامرضا(2006). تاريخ الجيش الإيراني منذ الإمبراطورية الأخمينية حتى البهلوية. طهران: منشورات آشتيان، لا.ط.

    - قائم­مقامي، جهانجير(1976). تاريخ الدرك الإيراني من القديم إلى المعاصر.طهران: مطبعة وزارة الإعلام والسياحة، لا. ط.

    للمزيد من الاطلاع يرجى مراجعة ما يلي:

    -مدني ،سيد جلال الدين(2001) .تاريخ إيران المعاصر . المجلد الأول .قم : منشورات إسلامی، لا. ط.

    -ورهرام ،غلامرضا(1988). النظام السياسي والمنظمات الاجتماعية الإيرانية في العصر القاجاري.. طهران : مؤسسة منشورات معين، لا. ط.

رأيك