You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان: الفريق مهدي قلي علوي ­مقدم

    المعادل الإنجليزي: Lieutenant –General Mehdi- Qoly Alavi Moqadam  

    التعريف:

    تولّى الفريق مهدي قلي علوي مقدم قيادة الدرك بعد العميد علي قلي جلبيرا من تاريخ 13/4/1951 إلى 4/12/1951. ثم انتخب اللواء أحمد وثوق لهذا المنصب لیحل محله (قائم مقامي، 1976: 353). وكان الفريق علوي مقدم رئيسًا للشرطة المركزية من سبتمبر 1953 إلى سبتمبر 1960.

    النص

     ولد علوي مقدم سنة 1901، كان والده العميد السيد عليقلي مير بنج، وأمه درخشنده اعتماد مقدم بنت باقرخان اعتماد السلطنة الثاني. كان إخوته يعملون في الشؤون العسكرية. أنهى علوي مقدم دراسته في مدرسة العلوم السياسية بطهران، ثم أُرسل إلى فرنسا حیث أمضى دورات خاصة لسلاح الفرسان، وإيلخي( رعاية الفرسان)،  وعمل بيطريًا. وتولی مناصب منها يمكن الإشارة إلى رئاسة أمور الدوابّ و رعايتها ا فی الجيش، وميدان سباق الخيل في منطقةجلالية، وقيادة حرس الجمرك ، والدرك، كما كان حاكمًا عسكريًا في طهران. تقاعد علوي مقدم عندما كان الدکتور محمدمصدق رئيس الوزراء، وتقرّب  فیما بعد من اللواء فضل الله زاهدي( معتصد، 2006: 294-289).

    أصبح رئيس الشرطة المركزية بعد انقلاب 1953 في إيران، وظل في هذا المنصب حتى سبتمبر 1960( العلاقات العامة للشرطة المركزية في البلاد، 1976: 269).

     من إجراءاته يمكن الإشارة إلى رعاية ميدان سباق الخيل في جلالية، ثم أصبح مقرًّا لقوات الحلفاء بعد احتلال إيران، لكنه استطاع إقناع القوات أن يغادروا جلالية؛ لأنّ سباق الخيل يعتبر رياضة محلية لدى الإيرانيين، فهذا الأمر يشوّه سمعة قوات الحلفاء في أذهان الناس.

     تغيرت تصرفات الفريق علوي مقدم في فترة رئاسته في الشرطة المركزية؛ لأنّ الحكومة البهلوية الثانية أعطته اختيارا تامّا في الشؤون المعنية.

        تمكّن علوي مقدم في فترة رئاسته الطويلة للشرطة المركزية أن يُحدث استقراراً نسبيا فيها، ويؤسس دوائر جديدة فيها حسب إرشادات الخبراء الأمريكيين. أرسل كثيرا من الضبّاط الشباب إلى خارج البلاد؛ للتدريبات العسكرية والنظامية، كما قام بزيادة الميزانية، وأحدث فيها تحولات كمية، وفضلا عن ذلك، استطاع أن يستخدم أجهزة حديثة كأجهزة الاتصالات والسيارات في الشرطة المركزية، وقام بتحديثها من خلال مساعدات الأصل الرابع الامريكي، وأعدّ بعض الخطط التنفيذية لقوانين االمرور.

    ومن أهم نتائج الفعاليات في فترة رئاسة علوي مقدم نذكر مايلي:

    ارتفاع عدد منتسبي الشرطة المركزية و اقسام الشرطة.

     تأسيس مراكزالشرطة في كثير من أنحاء البلاد.

     تعزیز سبل رفاهيات الضبّاط وموظفي الشرطة المركزية.

    تغيير الرتب الإدارية إلى الرتب العسكرية.

    تحویل كلية الشركة المركزية إلى المعهد العالي في الشرطة المركزية.

     وهكذا حدثت تحولات عظيمة اخری في الشرطة المركزية( المصدر السابق).

    وفي الفريق علوي مقدم سنة 1984 في طهران، وكان عمره 83 عاما( عاقلي، 2001، 1032 وما بعدها).

    الكلمات المفتاحية: مهدي قلي علوي مقدم، ميدان سباق الخيل، سلاح الفرسان، الشرطة المركزية، قيادة الشرطة المركزية، رئاسة الشرطة المركزية

    المصادر والمراجع

    -قائم­مقامي، جهانگير (1976) . تاريخ الدرك الإيراني من القديم إلى المعاصر. طهران: مطبعة الإعلام والسياحة  

    - معتضد، خسرو(2006). مائة عام من الصعود والهبوط لقوات الأمن الداخلي.. المجلد الثالث. طهران: قوى الأمن، منظمة الدراسات والبحوث لقوات الأمن الداخلي  

    - العلاقات العامة للشرطة المركزية في البلاد (1976). الشرطة الإيرانية. طهران: منشورات العلاقات العامة للشرطة المركزية للبلاد

    -عاقلی،باقر(2001) .السيرة الذاتية لرجال إيران السياسيين والعسكريين.طهران: منشورات گفتار ونشر علم

    للمزيد من الاطلاع يرجى مراجعة ما يلي:

    - اميني، داوود (لا.ت). تاريخ ألفي وخمسمائة عام للشرطة في إيران. طهران: درخشان

    -طلوعي ،محمود (2004) . الشخصیات المؤثرة  في العصر البهلوي( من فروغي حتى فردوست). المجلد الثاني. طهران: منشورات علم

     

رأيك