You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان: الفريق أول غلام علي أويسي

    المعادل الفارسي: ارتشبد غلامعلی اویسی

    المعادل الإنجليزي:  Field Marshal Gholam-Ali Oveissi

    التعریف:

    تولّى الفريق أول غلام علی اویسی القيادة العامة لقوات الدرك للفترة من 19 سبتمبر̸ أيلول 1965 م حتى 26 أكتوبر̸ تشرين الأول 1972 م خلفاً للفريق مظفر مالک (قائم مقامی،1976 م :355 ). وفي عام 1972 م أصبح قائداً للقوة البرية في القوات المسلحة الشاهنشاهية. في خضم حوادث الثورة الإسلامية كان الفريق أول أويسي الحاكم العسكري لطهران٬ وقد حدثت مجزرة السابع من سبتمبر̸ أيلول 1978 م بأمر وإشراف مباشر منه.

    النص:

    ولد الفريق أول غلام علي أويسي ابن غلام رضا في قرية فردو بقم عام 1918 م. أنهى في عام 1936 م ست سنوات من المرحلة الثانوية٬ وأتمّ في عام 1938 م دورة كلية الضباط.

        شغل أويسي في الأعوام من 1938 م إلى 1952 م عدة مناصب عسكرية (قيادة فوج وكتيبة ومعهد ضباط صف اللواء الثاني٬ ورئيس التفتيش في حراسات المركز وقيادة الفوج 52 انضباط عسكري)٬ وفي عام 1953 م أصبح قائد الفوج 16 لواء كازرون. بعد انقلاب الثامن عشر من أغسطس̸ آب 1953 نال أويسي وسام رستاخيز (النهضة) من الدرجة الثانية٬ وبدأ يجتاز تدريجياً هرم الترقية في البيروقراطية الإدارية العسكرية. فبعد إتمامه دورة في الجامعة الحربية بطهران ودورة رئاسة الأركان في الولايات المتحدة٬ عُيّن في عام 1950 م رئيساً للحرس الشاهنساهي٬ وفي عام 1962 م قائداً للواء الأول حرس شاهنشاهي (فردوست،1374:446-445).

        خلال فترة تولّي الفريق أول غلام علي أويسي انفصلت دائرة التجنيد والحدود عن الجيش٬ وأصبحت شرطة المرور تحت إمرة قوات الدرك. تصادفت قيادته لقوات الدرك مع تحرشات حرس الحدود العراقي وحادثة سياهكل.

        استلم الفريق أول غلام علي أويسي في عام 1972 م قيادة القوة البرية في القوات المسلحة الشاهنشاهية. وفي خضم أحداث الثورة الإسلامية وبالأخص واقعة مجزرة السابع من سبتمبر̸ أيلول 1978 م (الجمعة السوداء) أصبح مرة أخرى حاكماً عسكرياً للعاصمة طهران٬ وبسبب موقعه على رأس القوة البرية٬ كان الحكام العسكريون في جميع المدن الأخرى يخضعون لإمرته. في يناير̸ كانون الثاني 1979 م غادر إيران بحجة تلقي العلاج الطبي وقدّم طلباً لإحالته على التقاعد (فردوست، 1995 م : 446-445).

        بعد هروبه من إيران وانتصار الثورة الإسلامية بادر الفريق أول غلام علي أويسي بمساعدة عدد من أنصار النظام الملكي وضباط الجيش السابق الفارين إلى تشكيل هيئة في باريس وتأسيس ما يسمى بـ جيش تحرير إيران؛ لكنّهم لم يستطيعوا عملياً فعل أيّ شيء ملموس (اللهیاری، 2008 م).

        في نهاية المطاف٬ تمّ اغتيال الفريق أول أويسي مع أخيه غلام حسين أويسي في باريس في السادس من فبراير̸ شباط 1983 م.

     

    الكلمات المفتاحية:

    الفريق أول غلام علی اویسی، الفريق مظفر مالک، قيادة قوات الدرك، الحاكم العسكري ، غلام حسین اویسی،

    الإحالات:

    - قائم­مقامی، جهانگیر(1976 م). تاريخ الدرك الإيراني من أقدم العصور حتى الوقت الحاضر (تاریخ ژاندارمری ایران از قدیمی­ترین ایام تا عصر حاضر). طهران: مطبعة وزارة الأمن و السياحة.

    - فردوست، حسین(1995 م). ظهور وسقوط سلطنة بهلوي (ظهور و سقوط سلطنت پهلوی). جلد 2 . طهران: مؤسسه الدراسات والأبحاث السياسية.

    - اللهیاری، احمد(2008 م). النصف الخفي، البهائيون في العصر البهلوي (نیمه پنهان، بهائیان در عصر پهلوی). طهران: منشورات کیهان.

     

    مصادر أخرى:

    - مهمة هايزر السرية في طهران (مأموریت مخفی هایزر در طهران) (1986 م). ترجمه سیدمحمدحسین عادلی. طهران: مؤسسه خدمات فرهنگ رسا.

    - عاقلی، باقر(2005 م). تقويم التاريخ الإيراني، من ثورة الدستور إلى الثورة الإسلامية (روزشمار تاریخ ایران، از مشروطه تا انقلاب اسلامی). طهران: نشر نامک.

رأيك