You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان: الإنجليز وقوات الدرك

    المعادل الفارسي: انگلیسی­ها و ژاندارمری

    المعادل الإنجليزي:Britains and Gendarmery 

    التعریف:

    كان الإنجليز يسعون من وراء مساوماتهم وتحركاتهم لتأسيس قوات الدرك إلى تشكيل قوة نظامية فاعلة في مواجهة لواء القوزاق الروسية٬ لتكون سفينة نجاة لهم في خضم الأوضاع المضطربة في إيران في ذلك العصر٬ وأن تكون قيادة السفينة وركابها بيدهم (بابایی،2003 م: 123-120).

    النص:

    لطالما سعى الإنجليز إلى تشكيل قوة نظامية فاعلة لمواجهة لواء القوزاق الروسي. في البداية٬ لم يكن الضباط السويديون واقفين على نوايا الإنجليز٬ فراحوا يتقرّبون منهم٬ حيث قام العقيد يالمارسن[1] في الأيام من تولّيه قيادة قوات الدرك٬ بالتشاور مع السفير البريطاني في طهران حول الأمور المتعلقة بهذه المنظومة وطرح عليه بعض القضايا.

        شهدت أوضاع طرق القوافل نظماً وأمناً وذلك بفضل التدابير التي اتّخذها الضباط السويديون وقوات الدرك؛ فاختفت حوادث السرقة وقطع الطرق٬ وكانت القوافل الإيرانية والإنجليزية تتردّد في هذه الطرق دون أدنى ضرر.

        كان الإنجليز يرون أنّ منظومة قوات الدرك تخدم مصالحهم٬ فيما كان الضباط السويديين العاملين يرون أنّها تتعارض مع مصالحهم . وقد سعى الإنجليز إلى أن يترك الضباط السويديين قوات الدرك٬ وقد نجحوا في مساعيهم (قائم مقامی،1976 م: 175-174).

        ومن أجل ضمان مصالحهم قام الإنجليز بتشكيل شرطة الجنوب بقيادة سايكس[2](1916 1918 م) وعدد من الضباط الإنجليز في الجيوش الهندية. وبسبب المعارضة الداخلية والخارجية تمّ حلّ شرطة الجنوب في خريف 1921 م بالتزامن مع تشكيل الجيش الموحد٬ وانخرط عدد من العناصر الإيرانية في تلك الشرطة للخدمة في قوات الدرك.

     

    الكلمات المفتاحية:

    الإنجليز ، قوات الدرك، شرطة الجنوب ، لواء القوزاق، قوات الدرك في محافظة فارس، العقيد  یالمارسن، سایکس.

    الإحالات:

    -بابائی، غلامرضا(2003 م). تاريخ الجيش الإيراني من الفترة الأخمينية إلى العصر البهلوي (تاریخ ارتش ایران از هخامنشی تا عصر پهلوی). طهران: منشورات آشتیان.

     

    -قائم­مقامی، جهانگیر(1976 م). تاريخ الدرك الإيراني من أقدم العصور حتى الوقت الحاضر (تاریخ ژاندارمری ایران از قدیمی­ترین ایام تا عصر حاضر). طهران: مطبعة وزارة الأمن و السياحة.

    مصادر أخرى:

    -ورهرام، غلام رضا(1988 م). النظام السياسي والمنظمات الاجتماعية لإيران في عصر القاجار (نظام سیاسی وسازمان های اجتماعی ایراندرعصرقاجار).طهران:منشورات معین .


    [1]  -yalmarson

    [2] -Sykes

رأيك