You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  •  

    العنوان: صیانة الطرق في العصر القاجاري

    المعادل الفارسي:  راهداری در دوره قاجاریه

    المعادل الإنجلیزي: Road Maintenance Organization of the Qajars

     التعریف:

    في العصر القاجاري کان حفظ أمن الطرق في کل ناحیة ومنطقة وصیانتها یقع علی عاتق الحکام والوجهاء المحلیین. وقد أنیطت مهمة حراسة الطرق وحفظ الأمن فیها بمجموعة نظامية تسمی قراسوران، حیث کانوا یساعدون علی تأمین تلک الطرق في أوقات اندلاع الأزمات أو انعدام الأمن فیها؛ بالإضافة إلی ذلک، فإنّه في الخمسین سنة الأولی من حکم السلالة القاجاریة کانت جبایة نفقات الطریق أمراً عادیاً ومتداولاً، وتبعاً لذلک، کانت هناک عناصر مسؤولة عن صیانة الطرق وحراستها وفي نفس الوقت جبایة أجور الطرق.

    النص:

    في عهد فتح علي شاه القاجاري، شهدت سوق التجارة ونقل البضائع بین إیران والبلدان الأخری انتعاشاً کبیراً، وازدادت وتیرة التردّد والتنقل في الطرق العامة. وفي خضم هذه الظروف، برزت حاجة ماسة للمحافظة علی أمن الطرق، من هنا، أناطت الدولة مسؤولیة تأمین الطرق العامة بعناصر مسلحة بالأسلحة الناریة وضعتهم في العدید من النقاط علی امتداد الطرق العامة، وأصبح دهاقنة کل منطقة مسؤولین عن المحافظة علی أمن مناطقهم. ففي حال وقوع حالات سرقة، کان علی الدهاقنة أن یعوّضوا عن الأضرار التي تسبّبت بها تلک السرقات فوراً . في ذلک الوقت، وُجّهت الدعوة للجنرال الفرنسي غاردان[1] للقدوم إلی إیران من أجل تعلیم وتدریب عناصر الجیش . ذلک أنّ دولة إیران کانت في حالة حرب مع الإمبراطوریة الروسیة، وقد قرّر الجنرال غاردان أن یشکّل من حراس الطریق الإیرانیین قوة عسکریة علی غرار قوات الدرک الفرنسیة من أجل المحافظة علی خطوط المواصلات . وفي هذا الإطار قام الجنرال باتّخاذ بعض التدابیر، حیث قام بتدریب 200 عنصراً لهذا الغرض .ارتأی الجنرال غاردان تخصیص زيّ خاص لهذه العناصر  وباللون الأسود وقام بتسلیحها . في البدء وضع هذه القوة في الطریق الاستراتیجي الواصل بین طهران أذربیجان ، ولکن بسبب العوائق والمشاکل التي اعترضت هذا القرار، لم یتم تطبیق هذا الإجراء، لا بل راح في طيّ النسیان بعد رجوع الجنرال غاردان إلی بلده ؛ لذلک، أخذ الدهاقنة المحلیین علی عواتقهم مسؤولیة المحافظة علی الطرق في مقابل استیفاء مبالغ معینة من الدولة (افسر، 1953 م: 17-16).

         في الخمسین سنة الأولی من عمر السلالة القاجاریة، أي حتی عصر ناصر الدین شاه القاجاري (1264ه) وحکومة المیرزا تقي خان أمیر کبیر، کانت جبایة الأجور وضرائب الطریق متداولة ؛ وبالنتیجة، کانت هناک عناصر مأمورة بصیانة الطرق وجبایة الضرائب. في ذلک العصر، کان حارس الطریق یؤجر المنازل لأشخاص معینین، وکان علیهم أن یخصصوا قسماً من العوائد المستحصلة من حراسة الطریق للشاه ولولي العهد أو لرئیس القواد . وکان هؤلاء الأشخاص یدفعون هذه المبالغ للحکام الذین کانت تلک الطریق في مناطق مسؤولیاتهم وذلک تسدیداً للنفقات والرواتب والأتاوات.

    في السنوات الأربع الأولی من حکم ناصر الدین شاه القاجاري (والتي صادفت وزارة أمیر کبیر)، أنیطت مسؤولیة المحافظة علی الطرق في کل ناحية ومنطقة بالحکام والوجهاء المحلیین المتنفذین؛ ولکن في أواخر عهد هذا الشاه، تشکّلت قوات تحت اسم قراسوران اضطلعت بمسؤولیة حراسة الطرق واستمرّ وجود هذه القوات حتی أواخر حکمه (قائم مقامی،1976 م: 68-51).

     

    الکلمات المفتاحیة:

    صیانة الطرق، العصر القاجاري ، فتح علی شاه ، ناصر الدین ­شاه، المیرزا تقی­خان امیر کبیر، قراسوران، الجنرال غاردان.

    الإحالات:

    - افسر، پرویز(1953 م). تاريخ الدرك الإيراني (تاریخ ژاندارمری ایران). طهران: مطبعة قم.

    - قائم­مقامی، جهانگیر(1976 م). تاريخ الدرك الإيراني من أقدم العصور حتى الوقت الحاضر (تاریخ ژاندارمری ایران از قدیمی­ترین ایام تا عصر حاضر). طهران: مطبعة وزارة الأمن و السياحة.

    مصادر أخری:

    - تاريخ قوات الدرك من العصور القديمة حتى يومنا هذا (تاریخچه ژاندارمری از قدیم الایام تا عصر حاضر) . مجلة مرزداران، يناير̸ كانون الثاني 1985 م٬ العددان 28، 61؛ مارس̸ آذار  1985 م، الأعداد 30، 47-18؛ أبريل̸ نيسان 1985 م ، العدد 32؛ فبراير̸ شباط 1985 م، الأعداد 29 ،  54-52.

    -علیئی ، محمدولی(1375) . قوة الشرطة في سياق التاريخ (نیروی انتظامی در بستر تاریخ).طهران :مرکز الدراسات والأبحاث في قوی الأمن الداخلي.

    -علی بابابی،غلام رضا(2006 م). تاريخ الجيش الإيراني من الفترة الأخمينية إلى العصر البهلوي (تاریخ ارتش ایران از هخامنشی تا عصر پهلوی). طهران: منشورات آشیان.


    [1] - General  Gardane

رأيك