You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: التهديد شبه الصلب

    المعرف:

    1- المعادل الإنجليزي:  Threat Semi hard

    2- التعریف: التهديد شبه الصلب عبارة عن إعمال السلطة عبر النفوذ في النظام السياسي الأمني لبلد معين، بهدف فرض الإرادة و تأمين المصالح (1).

    النص:

    الهدف من التهديد شبه الصلب هو السيطرة على الحکومة و المؤسسات الرسمية. و ترتکز التهديدات شبه الصلبة على فاعلية النظام الاستخباراتي الأمني، و النفوذ في الحکومات؛ حيث إنّ أساليبه، طبقاً لظروف معينة، هي خليط من الأساليب الصلبة و الناعمة. يرتبط ظهور هذه التهديدات بعصر الاستعمار الجديد، إذ تلجأ النُظُم التسلطية إلى السيطرة على نظام الحکم و توجيه سياسة البلاد عبر توظيف سلاح السلطة الأمنية من دون الحاجة إلى تجييش الجيوش و احتلال الأرض، و بهذه الطريقة تفرض إرادتها على الشعوب، لتأمين مصالحها الشخصية. و تندرج الانقلابات و الاضطرابات و الاحتجاجات و الثورات المخملية و الثورات الملونة ... و أنواع الحروب و التهديدات ضمن التهديدات شبه الصلبة.

    التهديدات شبه الصلبة بلحاظ جوهرها بالمقارنة مع التهديدات الناعمة تحظى بموضوعية أکبر، و في ضوء وظيفة الأساليب القهرية، فإنّ الجوهر الصلب هو الغالب عليها. إنّ مصدر التهديد شبه الصلب هو التعارض في الفکر السياسي و النموذج الحکومي. إنّ اللاعبين الرئيسيين في التهديد شبه الصلب هم الأحزاب و الجماعات السياسية المعارضة و عملاء العدو الداخليين المناهضين للحکومة. و أنجع الأدوات في هذا النوع من التهديدات هي التجسّس و التجهيزات الفنية و العناصر البشرية و الاستخباراتية، و بالتالي فإنّ الهدف منها هو تغيير السلوک عبر التأثير على الحاکمية و الدولة المستقرة (2).

    على أيّ حال، فإنّ الهدف من هذا النوع من التهديد هو التأثير على الفکر و العواطف و الإرادة، و في نهاية المطاف إخضاع الخصم. بناءً على ذلک، فالنقطة المشترکة لجميع التهديدات هي فرض الإرادة على القوى المتعاطية. يتمثّل تباين التهديدات (التهديدات الصلبة، شبه الصلبة، الناعمة) في استخدام الأساليب و الأدوات (3).

    و نظراً إلى أنّ التهديد شبه الصلب يتبلور في إطار ظواهر عديدة مثل القلاقل و الاضطرابات و عدم الاستقرار في المدن، فإنّ من واجب قوات الشرطة قمع هذه الاضطرابات و الحؤول دون حدوث أزمة على مستوى المجتمع، ذلک أنّ مبدأ حضور القوات العسکرية و قوات الشرطة في المحافظة على الأمن و الاستقرار في المجتمع هو مبدأ أساسي غير قابل للإنکار. أو بعبارة أخرى، تعتبر مختلف القوانين أنّ الوظيفة الأساسية للقوات العسکرية و قوات الشرطة و قوات التعبئة و المتطوعين هي المحافظة على استقرار النظم و الأمن، و تأمين الاستقرار العام و الشخصي في المجتمع. و من جملتها قانون قوات الشرطة في الجمهورية الإسلامية في إيران في المادتين الثانية و الثالثة اللتين استعرضتا بعض واجبات الشرطة على النحو التالي:

    • المواجهة و المکافحۀ الصارمۀ و المتواصلة لکل تخريب أو إرهاب أو قلاقل و التصدّي للعناصر و الحرکات المخلّة بأمن البلاد و استقرارها، بالتعاون مع وزارة الأمن.
    • توفير الأمن من أجل عقد التجمعات و التشکيلات و المسيرات و النشاطات القانونية المرخّصة و منع أيّ تشکيل أو مسيرة أو اجتماع غير مرخّص و مکافحة أيّ اضطرابات أو فوضى و نشاطات غير مرخّصة (4).

    الکلمات المفتاحية:

     تهديد نصف صلب، إعمال السلطة، فرض الإرادة، الثورة المخملية، الانقلاب.

    الإحالات:

    1-   نائینی علی محمد. بررسی تطبیقی تهدیدهای سه گانه. فصلية راهبرد دفاعی، السنة 8 العدد 30؛ 2010م، ص 168.

    2-  شریفی احمد حسین. جنک نرم. قم، مؤسسة الإمام الخميني للتعليم و البحوث (رحمه الله)؛ 2010م، ص 28 24.

    3-  هاشمی سید حمید. جنگ نرم در دنیای معاصر. مکتب الدراسات الثقافية و التخطيط في وزارة العلوم و البحوث و التکنولوجيا؛ 2011م، ص 53.

    4-  المادتان الثانية و الثالثة من قانون قوات الشرطة في الجمهورية الإسلامية في إيران.

رأيك