You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المعرف

    1- المعادل الانجليزي: defence operations   

    2-التعريف: العمليات الدفاعية عبارة عن سلسلة من الخطوات عبر استخدام كافة الوسائل المتوفرة لمنع وصدّ هجوم العدو او تدميره (1).

    النص:

     الدفاع نوع من العمليات الحربية ولها خصوصية تعيين النتائج في الحد الادنى . وربما كانت العمليات الدفاعية اقوى بكثير من العمليات الهجومية . انّ ظروف الميدان والاجواء على الارض ، وعدد نفرات المدافعين والمهاجمين ، والفترة الزمنية اللازمة لاستدعاء القوات قبل الهجوم من قبل الاعداء ، تجعل من العمليات الدفاعية امراً لا بدّ منه . وللعمليات الدفاعية مزايا مثل الاختفاء والتغطية النارية ، واستقرار ادوات الحرب والاسلحة في الخطوط الامامية  والتمتع بخطوط امداد قصيرة ، وتنفيذ العمليات في ارض مالوفة من قبل المدافعين ، وبين افراد الجيش المدافع امور في صالح المدافعين . في المقابل فان هناك مزايا عند المهاجم تتمثل في اختيار زمان بدء العمليات والمنطقة التي يهجم منها ، وتمركز القوات ، وهي امور تعطيه زمام المبادرة . وتجهد قوات الدفاع لكسر المعادلة واخذ زمام المبادرة من القوة المهاجمة.


    ورويداً رويداً تحوّل القوة المدافعة عملها الى قوة مهاجمة. وتبدا قوى الدفاع ومن خلال التحصينات التي اقامتها وخبرتها بالمنطقة ؛ بضرب القوة المهاجمة ، لتخفيف وطاة الهجوم وصد اندفاعه وزخمه الاولي ، وتلحق به ضربات ماحقة.  وهكذا تقوم القوة المدافعة بكسر التنسيق بين وحدات القوة المهاجمة. وتضعفه ، وتفشل تقدمه. وتعمل القوة المدافعة على فتح وتوسيع رقعة الميدان لتشتيت المهاجمين ، ومن ثم مهاجمتهم . ولا ترغب القوة المدافعة على تدمير كل دبابات وادوات المهاجمين القتالية ، بل انّ الهدف الرئيس لها هو القضاء على قدرة ورغبة العدو بالتقدم اكثر فاكثر. انّ الدفاع الجيد يستلزم ان يحتفظ بخطط الهجوم ايضا ، وان ينجح في اخذ زمام المبادرة من المهاجمين . والدفاع الفعال نادراً ما يكون دفاعيا ًبحتا .


    انّ القوة المدافعة ينبغي ان تمارس واجبها في صد العدوان واستيعاب الضربة وتقتنص الفرصة مهما كانت صغيرة للانقضاض عليه ، كان تقوم بالهجمات المضادة المحلية ، وهي المحدودة في بداية التعرض من قبل المهاجمين ، لكنها تزداد مع اشتداد القتال ، وتتضح فاعلية هذه الضربات عندما تزداد وتبدا بالتاثير على نسق المهاجمين وتكشف خسائرهم وانفراط عقدهم  ويزداد هذا الوضوح عندما تبدا قوات الاحتياط بصد الهجمات ، في عمليات دفاعية يمكنها ان تخل بنسق القوات المهاجمة ، او تبديل ذلك الى عمليات هجوم مضاد ، من شانها هزيمة المهاجمين(2).

    ان للعمليات الدفاعية عدة اهداف منها ايجاد ظروف مناسبة للعمليات الهجومية ، وكذلك تدمير او ايقاع العدو في الفخ ، وتقليل زخم هجومه وامكاناته الهجومية ، وتقليل الخسائر من خلال عدم زج المزيد من القوى في اتون الحرب، واستخدام القوى في اماكن وعمليات اخرى(3).

    انّ التخطيط  والتنظيم والقيادة في العمليات الدفاعية تتم بالاعتماد على مجموعة من الملاحظات منها : حسن الاستفادة من الارض ، والتامين والاسناد المتقابل ،  الدفاع عن بعد  والدفاع في العمق ، وقدرة الانعطاف ، والانتشار ، والاستفادة من الحد الاكثرمن العمليات المضادة ، واستغلال الزمن ، وتنسيق واعداد الخطط الساندة(4).

    وهناك انواع مختلفة من العمليات الدفاعية : الدفاع المتأنّي  الدفاع المعجل، الدفاع الداخلي الدفاع الدائري، الدفاع في العمق، الدفاع عن بعد، الدفاعات الارضية ، الدفاعات الكيماوية، الدفاع المضاد للدروع، الدفاع الميكروبي، الدفاع المؤثر ، الدفاع المدني، الدفاع الجوي، الدفاع المتحرك ، الدفاع المناطقي(5).


    الكلمات المفتاحية:

    الدفاع ، العمليات الدفاعية ، صدّ الهجوم

    المصادر :

    1.     نيكزاد، فرهاد. پدافند غيرعامل در آماد و پشتيباني. منشورات جامعة الامام الحسين (ع)، عام 1390، ص 192.

    2.    پيران احمد و ديگران. پدافند غيرعامل. منشورات جامعة الامام علي (ع) العسکریة، 1386، ص 113.

    3.   نباتي، عزت اله. پدافند غيرعامل با رويكرد به حوزۀ تهديدات.منشورات مرکزالشهید صیادشیرازی للابحاث، عام 1389، ص 114.

    4.   نيكزاد، فرهاد.نفسه ، ص 196.

    5.     نفسه.

رأيك