You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: الحرب النفسية

    المعادل الفارسي: جنگ روانی

    المعادل الإنجليزي:      Psychological  War far

    التعريف:

    الحرب النفسية هي إحدى أنواع الحروب التي يتمّ فيها الاستعانة بوسائل و أدوات عدا الاشتباک الجسدي، و يسعى مشعلوها إلى إضعاف قدرة الخصم و التأثير على مقاومته الروحية و النفسية و کسرها (1).

    النص:

    أول من طرح مصطلح الحرب النفسية هو مؤرخ و محلّل عسکري بريطاني اسمه «فولر» و ذلک في عام 1920 م، و منذ ذلک الوقت دخل هذا المصطلح في معجم المصطلحات. کما دخل المصطلح إلى الأدبيات الأمريکية لأول مرة في عام 1940 م. و إذا ما أردنا الخروج بخلاصة من هذه التعاريف، يمکن أنّ  نعرف الحرب النفسية على النحو التالي:

    ممارسة الدعاية بصورة مدروسة، و بواسطة أدوات معروفة مثل الإذاعة و التلفزيون و المطبوعات ..إلخ، و أدوات مخفية مثل بثّ الإشاعات و ذلک بهدف تحريف الحقائق و إضعاف الروح المعنوية و تسقيط الاعتبارات و التقليل من هيبة الدولة المعارضة و اقتدارها (2).

    لقد ذکر  بعض الباحثین 18 کلمة معادلة للحرب النفسية مستخدمة لدى العديد من الجماعات و الأشخاص، من هذه المعادلات نذکر على سبيل المثال: حرب الأفکار، حرب الأعصاب، الحرب السياسية، الحرب الدعائية، الحرب الکلامية، الحرب الاستخباراتية، حرب الکلمة و العقيدة (3). يعتقد البعض أنّ مصطلح الحرب الباردة يرادف الحرب النفسية، بينما يرى آخرون أنّ المصطلحين متباينان، معلّلين ذلک بالقول أنّه إذا کانت الدعاية من أجل إنجاح العمليات العسکرية، فإنّها تعدّ حرباً نفسية، و إذا کانت لأغراض سياسية تستند إلى قوة عسکرية فهي حرب باردة (4).

    العلاقة بين الحرب النفسية و العمليات النفسية

    تعتبر الحرب النفسية حالة أکثر خصوصية من العمليات النفسية، لأنّ الأخيرة عبارة عن حروب نفسية و سائر النشاطات النفسية و الممارسات السياسية و العسکرية و الاقتصادية و الأيديولوجية، ويتم التخطيط لها و تنفيذها بهدف خلق أرضية مساعدة في أعماق الإحساسات و العواطف و سلوکيات الجماعات الهدف، سعياً لتحقيق أهداف وطنية. أما الحرب النفسية فهي عبارة عن تدابير نفسية تُتّخذ من أجل إنفاذ العقائد و الأحساسات و سلوکيات الجماعات الهدف، و هي تدعم، في الأساس، الأهداف الوطنية في زمن الحرب (5).

    أساليب الحرب النفسية

    بعض أساليب و فنون الحرب النفسية عبارة عن:

    1. التهديد؛ 2. الحيلة و الخداع؛ 3. تکرار المقولات؛ 4. بثّ الإشاعات؛ 5. تزييف الحقائق؛ 6. الرقابة الخبرية؛ 7. تضخيم المشاکل؛ 8. بث بذور التفرقة؛ 9. الاغتيال؛ 10. الدعاية؛ 11. نشر معلومات منقوصة؛ 12. الحطّ من القدرات و تقزيمها (6).

    العوامل المؤثرة على نجاح الحرب النفسية

    إذا أُريد للحرب النفسية أن تفعل فعلها في مجتمع ما، فإنّ ذلک يتطلّب وجود عوامل مختلفة، يمکن أن نستعرض أهمها فيما يلي:

    1.  المعرفة الدقيقة بالأشخاص المخاطبين: من أجل النجاح في مهمة الحرب النفسية، لا بدّ من الإحاطة بالخصوصيات النفسية و العقلية للمخاطب؛

    2.   معرفة البيئة المحيطة بالمخاطب؛

    3.   الابتعاد عن طرح الموضوعات التجريدية و العمومية، مثل البحوث السياسية و الأيديولوجية (7).

    أقسام الحرب النفسية

    يمکن أن تکون العمليات المتعلقة بالحرب النفسية قصيرة المدى أو بعيدة المدى، فالعمليات قصيرة المدى تشمل الحالات التالية:

    1.    الدعاية الاستراتيجية؛

    2.    الدعاية الحربية؛

    3.    بثّ الخبر؛

    4.    خداع العدو؛

    5.    الدعاية السرية.

    أما النشاطات بعيدة المدى فهي عبارة عن بثّ الأخبار بشکل متواصل و مستمر بالاستعانة بمختلف الأدوات و الوسائل و بهدف دعم السياسة الخارجية للحکومة و الارتقاء بسمعتها و اعتبارها، و الحظوة بالصداقة و التأييد (8).

    أهداف الحرب النفسية

    ان الهدف الأساسي وراء الحرب النفسية هو إضعاف الحالة النفسية للعدو، و تدميره، إن إمکن، عبر المناورات الدبلوماسية و ممارسة الضغوط الاقتصادية و الارهاب و التخريب و تقديم المعلومات المغلوطة و الصحيحة، و حرمان العدو من أصدقائه و حماته (9).

    الکلمات المفتاحية:

     الحرب النفسية، الدعاية، التلفاز، نشر الأخبار.

    الإحالات:

    1. ايلخانی‌پور علي و عبد اللهی اميد. درآمدي برجنگ رسانه‌اي. طهران: منشورات دفتر عقل؛ 2004 م. صص 22 و 28.
    2. رضائی علی اکبر و فردرو محسن. ارتباطات؛ افکار عمومی و جنگ روانی. طهران: منشورات عباسی؛ 2009 م. ص 25.
    3. نصر صلاح و حقيقت كاشاني محمود. جنگ رواني. طهران: سروش؛ 2002 م. ص 89.
    4. متفکر حسين. جنگ رواني. قم: معهد الدراسات الإسلامية؛ 2007 م. ص 18.
    5. Donovan, G. Murphy. Soft power and no plan for Iran. American thinner; 2010
    6. Craig, Elijah. Imperialists seek war with Iran. Word Press; 2010
    7. عبد الله خانی علی. جنگ نرم 3: نبرد در عصر اطلاعات. طهران: مؤسسه أبرار معاصر للدراسات و البحوث الدولية؛ 2007 م. ص 18.
    8. Kagan, Robert. It’s the regime stupid. Washington post; 2006
    9. نای جوزيف. قدرت نرم و سياست خارجی آمريکا. ترجمة: سهراب الغای علمداری، مجلة «اطلاعات راهبردی» الشهرية، العدد 34؛ 2005 م. ص 24.

     

     

     

     

رأيك