You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان : الوقاية من الأزمة

    المعادل الفارسي: پيشگيری از بحران

    المعادل الانجليزي:  Prevention From Crisis

    التعريف:

    الوقاية من الأزمة هي الإجراءات المتخذة قبل و أثناء و بعد الأزمة بهدف الوقاية من الوقوع في الخطر أو تقليل آثار الخسارة (1).

    النص:

    بعبارة أخرى٬ الوقاية من الأزمة تشمل جميع الإجراءات التي تضمن الوقاية من الوقوع في الأزمة و أيضاً تمنع تأثيرها على المجتمع. الوقاية من الأزمة في إطار الاهتمام بالدفاع المدني عبارة عن مجموعة من التمهيدات و الاقتراحات التي توظّف الاساليب و الظروف لتزيد من القدرة الدفاعية للمجموعة  في أوقات الأزمات من جهة٬ و التقليل من النتائج السيئة للأزمة و التهيئة لإعادة المناطق المدمرة بأقل كلفة من جهة٬ و من دون اللجوء إلى استخدام العناصر البشرية و الاعتماد على القدرات الذاتية ما أمكن ذلك (2).

    بصوره عامه المرحلة الأقل تكلفة في الوقاية من الأزمة  هي الوقاية من وقوع المشاغبات، و نجاح الخطوات الوقائية تتيح للقائم على إدارة الأزمة أن لا يواجه حالة الأزمة بالنتائج المكلفة و المخسرة، و حتى في حال عدم النجاح فإنّ الخطوات الوقائية تساعد على إنجاز عمليات المواجهة و التعديلات بسهولة أكبر و تكلفة أقل. من الأمور البديهية التي يجب أن يضعها مدير الأزمة في حسبانه للوقاية منها بل و حتى التصدي للاضطرابات و الأزمات الاهتمام بمفهوم تقييم الأوضاع  و الظروف. و من هذا المنظار يكون التركيز و الاهتمام ضرورياً (3).

    من أهم النقاط في مواجهة الأزمة هي اعداد و تنسيق مقترحات و برامج استراتيجية و كشف المنطقة المناسبة و تخمين الوقت و المكان و شدة الأزمة و وضع القوانين و اللوائح اللازمة لخق المستوى الأدنى من الجهوزية في القوات المسلحة لغرض الحضور السريع في الساعات الأولى للازمة خاصة عند استخدام الآلات و الامكانيات. و كذلك الحضور في الوقت المناسب و تعبئة الحشود و اعداد برنامج مشاركة فعال لجميع القوات ... الخ (4).

    التكلفة الزهيدة و التأثير الصارم و الردع من خصائص الوقاية أما ألاهداف التي تصبو إليها فهي إضعاف منابع الأزمة، تشخيص أهداف الخصم و فرز الأهداف الراديكالية عن الأهداف المعتدلة، الفرض علي العدو بكشف نيته لتوقيت الأزمة ، تعديل أسباب و وسائل الاعتراض، و فرض المكان و نطاق الأزمة على العدو، قطع قنوات الاتصال للحشود المثير للأزمة، و تدمير منظومة التعبئة  و إضعاف أو القضاء على قيادة الحشود و منع الوقوع في الأزمة (5). في قسم ادارة الأزمة و الوقاية منها و المحافظة على الجهوزية يجب دراسة التهديدات و السيناريوهات المهددة و كذلك دراسة الأزمات المحتملة و الأزمات السابقة. يجب على مدير الأزمة وضع الخطط لخق الجهوزية و التصدّي للتهديدات في مختلف السيناريوهات المحتملة٬ و التنبؤ و التخطيط للإجراءات و الواجبات الرئيسية في الأزمة و تقسيمها٬ و تنظيم الكوادر البشرية في كل قسم في إطار المتطلبات المطروحة من خلال إجراء الدراسات و القيام بالواجبات الرئيسية٬ كما يجب تدريب كل عنصر بالواجبات المناطة به٬ و الإصرار على الإنتاج و الاستعداد للتدريب و التكرار و إجراء المناورات (6).

    الكلمات المفتاحية: الوقاية من الأزمة، الدفاع المدني، ادارة الأزمة.

     

    المصادر:

    1.سروری، اسد الله. اصول و مبانی پدافند غیرعامل. منشورات جامعة علوم الشرطة ، 2009 م، صص 120 و 114.

    2. نفس المصدر.

    3.حسينی، حسين. مدیریت بحران 1. قسم التعليم في قوى الأمن الداخلي، 2006 م، ص 64.

    4. نيک زاد، فرهاد. پدافند غیرعامل در آماد و پشتیبانی. موسسه الطباعة و منشورات في جامعة الامام حسين (ع)، 2011 م، ص 24.

    5.چالوک، غلام رضا. پدافند غیرعامل با رویکرد انتظامی.. جامعة علوم الشرطة، 2013 م، ص 71.

    6.جلالی، غلام رضا. چهار گفتگو در باب پدافند غیرعامل.. منظمة الدفاع المدني، 2012 م، ص 18

رأيك