You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المعرف:

    1-المعادل الإنجليزي:Toxicology

    2- التعریف:علم السموم هو أحد الفروع العلميةو يبحث في السموم و العقاقير و المواد المخدّرة و آثارها المضرّة على الکائنات الحية.و في نفس الوقت، فقد عرّفوا علم السموم بأنّه العلم الذي يبحث في معرفة السموم و سبل مکافحتها (1).

    النص:


    السم: تطلق کلمة السم على المادة التي تسبّب بطريقة معينة أو بطرق مختلفة و بمقدار معين اختلالاً أو تعطيلاًلفعل أو انفعالات حياتية في الجسم بصورة مؤقتة أو دائمية.

    التسمّم: التسمّم عبارة عن اختلال في التوازن الفيزيولوجي، الجسمي أو النفسي، للکائن الحي على أثر دخول السم إلى الجسم أو التماس معه بطرق مختلفة. و يحدث التسمّم من خلال ظهور بعض العلائم و الأعراض الخاصة بکل نوع من أنواع التسمّم، و تعتمد شدّته على نوع المادة السامّة و مقدارها و فترة تماسها (2).

    و ينقسم التسمّم من حيث طبيعته إلى قسمين اثنين:

    أتسمّم حاد ( Acuteintoxication ) : في التسمّم الحاد تلامس المادة السامّة جسم الفرد خلال فترة قصيرة و بکمية کبيرة نسبياً. في الغالب تکون علائم و أعراض التسمّم الحاد شديدة، و في حال عدم المعالجة قد تؤدّي إلى الوفاة.

    ب التسمّم المزمن ( Chronic intoxication ) : في التسمّم المزمن تدخل المادة السامّة، عادة، إلى الجسم بمقدار ضئيل و على عدّة نوبات ضمن فترة زمنية طويلة، فتظهر أعراضها بصورة بطيئة و بعد مدة طويلة.

    کما يمکن تقسيم التسمّم من منظار سبب الحدوث إلى الأنواع التالية:

    أالتسمّم بالصدفةو هو تسمّم يحدث بسبب عدم المعرفة أو الإهمال؛

     ب التسمّم المتعمّدعبارة عن تسمّم يحدث بهدف الانتحارتسمّم جنائي؛

     ج تسمّم بسبب العمل.

    إنّ السموم التي تدخل إلى جسم الکائن الحي عبر طرق مختلفة يمکن أن تؤدّي إلى إحداث تغييرات في الوظيفة البايولوجية لأعضاء الجسم أو أنسجة الهدف في الکائن الحي.فيتم دراسة هذه التغييرات في علم السموم. و يستعين علم السموم بعلم البيوکيمياء الذي له تطبيقات واسعة. يعتبر ارفیلا (Orfila) الأسباني الأصل الذي کان يدرّس في جامعة باريس مؤسس علم السموم الحديث. فقد قام بشکل محدّد بوصف علم السموم و فصله عن باقي العلوم.في عام 1815 م ألّف أول کتاب في علم السموم.

    و بسبب الانتشار المتزايد لعلم السموم بعد الحرب العالمية الثانية، تفرّعت عنه فروع کثيرة و مختلفة. و قد تم اللجوء إلى هذا التقسيم لتسهيل شرح المفاهيم في أطر محدّدة، و هو يعتمد على استخدامات هذا العلم في القضايا و العلوم المنشودة. و بشکل عام، ينقسم علم السموم  إلى الفروع التالية:


    ·         علم السموم العيادي و الطبي؛

    ·         علم السموم الغذائي و الدوائي؛

    ·         علم السموم البيئي؛

    ·         علم سموم الإشعاعات؛

    ·         علم السموم العسکري؛

    ·         علم سموم الطب العدلي.

    يسعى المختصّون في علم السموم من خلال القيام بتجارب مختلفة إلى تحديد تأثيرات المواد السامة على جسم الإنسان و سائر المخلوقات الحية. و تقام التجارب البحثية الخلوية و الجزيئية و البيوكيميائية و السمّية من أجل دراسة آلية تأثير المواد السامّة و كذا تأثيراتها على الجهاز العصبي و الجهاز المناعي. و تُجرى التجارب في هذا المجال٬ على الأغلب٬ على مخلوقات مختبرية. و لهذا الغرض يقوم المختصّون بإدخال مقدار معيّن من إحدى المواد السامة في جسم الكائن الحي عن طريق الفم أو الاستنشاق أو الجلد٬ ليدرسوا بعد ذلك آثارها المضرّة على جسم ذلك الكائن٬و من ثمّ ليقوموا بهذه الطريقة بتعميم النتائج الحاصلة على جسم الإنسان.

    بطبيعة الحال٬ إنّ هذه الحالة هي واحدة من الحالات التي تتيح الحصول على معلومات عن علم السموم.

    من خلال إجراء بعض الاختبارات الكيميائية الحساسة على بعض الشعرات بمقدور الخبراء في علم السموم أن يثبتوا أنّ المشتبه به قد استعمل قبل أسابيع مواداً مخدرة غير قانونية٬ إذ يمكن تشخيص السموم بمقدار قليل في قطرة دم الضحية. يرتبط الجزء الأكبر من العمل في مختبر علم السموم بالمواد المخدرة و الكحول التي تم استعمالها٬ كما يبدو٬ ضمن الحدود المجازة. كما أنّ الفحوص التي تجرى في الطرق السريعة تقوم٬ إلى حد ما٬ بقياس مقدار الكحول في زفير السائق٬ و الفحوصات الخاصة بسائر المواد المخدرة الأخرى أيضاً تتبع نفس الأسلوب٬ و هو أسلوب بسيط يمكنه أن يثبت وجود المادة الكيميائية المشكوك بها في جسم المتهم. في هذا الأسلوب٬ حين تختلط المواد المخدرة الموجودة في عيّنة البول مع المضادات داخل طقم٬ فسوف يتغيّر اللون في هذه الحالة.

    فإذا كانت نتيجة الفحص إيجابية٬ يقوم خبراء السموم عبر فحوص أكثر تعقيداً و دقة لضبط النتائج الأولية. كما تجرى فحوصات المواد المخدّرة على مستعملي المواد المخدرة و كذلك على الرياضيين المشكوك بتعاطيهم للمواد المنشطة. و تجرى فحوصات الألوان بصورة واسعة في فروع مهمة من علم السموم من جملتها فحوصات حوادث الدهس و الانتحار على عيّنات من أجساد الضحايا التي يجريها الخبير بعد تشريح الجثة. و أكثر العيّنات تداولاً في هذا المجال هي الكبد و الدم. و في بعض الأحيان٬ يرسل الخبراء عيّنات أخرى غير الكبد و الدم. يتم فحص استعمال الكحول و هو من فحوصات قسم علم السموم بواسطة جهاز قياس الكحول التنفسي (Breathalyzer )

    الكلمات المفتاحية:

    علم السموم،التسمّم الحاد، التسمّم المزمن٬ السم٬ المواد المخدّرة.

    المصادر:

    1- A Textbook of Modern Toxicology, Third Edition, edited by Ernest Hodgson2004 : chapter1 ,  pp.1-3

    2-  Toxicology: The Basic Science of Poisons, 6th ed., C. D. Klaassen, ed. New York: McGraw-Hill, 2001, pp. 945–964

     

     

     

     

رأيك