You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • معرف

    1-      المعادل الإنجليزي:  Security designe

    2-     التعریف: أحد العوامل المهمة التي تؤخذ بنظر الاعتبار عند إعداد الوثائق الأمنية، التصميم الدقيق و الاختصاصي الذي لا يقبل التزوير أو النسخ قدر المستطاع. بصورة عامة، في التصميم الأمني، يتم اعتماد الخطوط المتشابکة بدلاً من النقاط لترکيب الصور، و ذلک لأنّ إمکانية استنساخها أمر على قدر کبير من الصعوبة، بل و مستحيل (1).

    النص:

    للحيلولة دون تزوير الوثائق و المستندات، يقوم المختصون في إعداد الوثائق الأمنية باتخاذ خطوات يتم تقسيمها في الطبع إلى ثلاث مراحل هي: مرحلة ما قبل الطبع و مرحلة الطبع و مرحلة ما بعد الطبع. و التصميم الأمني يجب أن يؤخذ بالاعتبار في المرحلة الأولى أعني مرحلة ما قبل الطبع. في هذا النوع من التصميم يتم تغيير النقاط إلى خطوط و الخطوط إلى منحنيات، و في النهاية يتم تغيير المنحنيات إلى أشکال هندسية بالاستعانة بالبيت ماپ (0-1).

    على الرغم من أنّ البشرية واجهت منذ القدم بعض النقاط الحساسة جداً في مجال التصميم الجرافيکي الأمني، و ما زال هذا الأمر مستمراً حتى يومنا هذا، بيد أنّ المنظومات البرامجية الخاصة بالجرافيک الأمني تضع مجموعة من الأدوات الشاملة في متناول مصممي الجرافيک الأمني، ليتمکنوا من تصميم المؤثرات المؤلفة من رسوم خاصة و ألوان و حواشي و بانتوگراف متطور و لوگو و بارکود و طباعة على درجة عالية من الدقة و الاتقان (2). و تشمل هذه المنظومات أيضاً مجموعة من الآلات الشاملة لإنتاج التصميم لخلق الأمن الجرافيکي غير المرئي في مقابل أيّ استنساخ للوثائق. و من أجل القيام بالتصميم الأمني هناک نماذج متنوعة، حيث يمکن اختيار نموذج أو أکثر تبعاً لطبيعة الوثيقة الأمنية.

    و من أشهر نماذج التصميم الأمني نذکر على سبيل المثال: نموذج الصور المخفية، و نماذج مدالين و نماذج گيلوش و النماذج الهندسية للطلب، و المبعثر النقطي ... إلخ، حيث إنّ مقدار سمک هذه الخطوط يؤدّي إلى قلة أو زيادة درجة اختفاء الرسائل في نموذج خلفية الصورة (3).

    الکلمات المفتاحية:

    الوثائق الأمنية، التصميم، الجرافيک الأمني.

    المصادر:

    1- حمید زاده اربابی، نجف. مقدمه ای بر جعل اسناد. فصلية کارآگاه، 2009م، ص 59.

    2-    دهنادی، مریم. مقایسه طراحی اسکناس­های قیل و بعد از انقلاب. رسالة جامعية لنيل شهادة الماجستير، طهران : جامعة الزهراء، 2006م، ص 56.

    3-    قسم البحوث في کلية الإمام الباقر (عليه السلام). راهنمای بررسی اسناد. طهران: منشورات کلية الإمام محمد الباقر، 2004م، ص 63.

رأيك