You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: التزوير الألکتروني (السايبري)

    المعادل بالفارسیة: جعل رایانه ای

    1-  المعادل الإنجليزي:cyber forgery

    2- التعریف: التزوير الألکتروني (السايبري) هو كل إجراء في إطار التعاطي الألكتروني من قبيل الدخول و التغيير و المحو و توقف رسالة البيانات و التدخل في معالجة الرسالة و المنظومات السايبرية٬ أو الاستفادة من الأدوات العملية لمنظومات تسجيل كلمات السر و إنتاج التواقيع مثل المفتاح التخصصي- دون إذن الموقّع ... و أمثال ذلك٬ و كذلك القيام بتزوير رسائل البيانات ذات القيمة المالية و الإثباتية و تقديمها للجهات الإدارية و القضائية و المالية و غيرها كرسائل بيانات المعتبرة٬ و الاستفادة منها (1)

    النص:

    مع توسّع تکنولوجيا المعلومات و نفوذها في مختلف شؤون حياة البشر، ظهرت أنواع جديدة من الوثائق، بالإضافة إلى الوثائق الرسمية و العادية، يطلق عليها الوثائق الألکترونية (السايبرية) الذکية و قد دخلت إلى جميع مجالات الحياة الشخصية و الاجتماعية للناس.

    إذن، الوثائق الذکية هي التي يتم تقييمها بواسطة الأجهزة، و أغلب هذه الوثائق ذات رقائق ألکترونية. و قد أطلقت المادة الثانية من قانون التجارة الألکترونية على الوثائق مصطلح رسالة البيانات(2) و قد تم تعريفها على النحو التالي:

    "رسالة البيانات عبارة عن کل رمز لواقعة أو معلومات أو مفهوم يتم إنتاجها أو إرسالها أو استلامها أو خزنها أو معالجتها عبر الطرق الألکترونية أو التکنولوجيا المعلوماتية الحديثة."

    أمّا الأساليب الرئيسية في التزوير الألکتروني فهي کما يلي:

    1-       النفوذ في الوثيقة الذکية؛

    2-        النفوذ إلى بنک المعلومات على جهاز السيرفير (Server).

    إنّ الهجوم على وثيقة ذکية يمکن أن يتم عبر عدّة طرق محتملة هي: الهجوم الفيزيقي، الهجوم المنطقي، و الهجوم الرياضي. إنّ الأخطار بالقوة التي تهدّد أمن الشبکات الألکترونية (السايبرية) بشکل رئيسي عبارة عن:

    -  الإفشاء غير القانوني للمعلومات، نتيجة التنصّت على البيانات أو الرسائل المتبادلة على الشبکة؛

    -  قطع الاتصالات و الاختلالات في الشبکة عبر القيام بأعمال تخريبية؛

    -  التغيير و التلاعب غير القانوني بالبيانات من خلال رسالة مرسلة (3)

    و من حيث أنّ مسرح الجريمة هو مصدر الأدلة الرقمية في التزوير الألکتروني، فإنّ مسار دراستها يجب أن يمضي ضمن إطار برنامج محدّد و دقيق. و يمکن الحصول على هذه الوثائق عندما يتم دراسة البيانات و الأمور الفيزيقية و جمعها و خزنها(4)

    الکلمات المفتاحية:

     رسالة البيانات، وثيقة ذکية، التزوير الألکتروني.

    المصادر:

    1-   حمید زاده اربابی، نجف. مقدمه ای بر جعل اسناد. طهران: نشر کارآگاه، 2009م، ص30.

    2- Data message.

    3- قسم البحوث في کلية الإمام الباقر(عليه السلام)، راهنمای بررسی اسناد. طهران: منشورات کلية الإمام محمد الباقر(عليه السلام)، 2006م، ص 109 إلى 112.

    4-      پرویزی، رضا. پی جویی جرائم رایانه ای. طهران: منشورات جهان جام جم، 2005م، ص 113.

رأيك