You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: طب الأسنان الجنائي

    المعادل الفارسي: دندانپزشکی جنايی

    المعادل الإنجليزي: Forensic Odontology

    التعريف:

    يعتبر طب الأسنان الجنائي فرعاً من علم طب الأسنان، و يتناول دراسة مواصفات الأسنان من أجل مساعدة الجهات الشرطية و القضائية على التعرّف على هوية الأجساد المجهولة ليتم من خلالها تخمين عمر الجسد في مسرح الجريمة و الوفيات المشکوکة و الحوادث الطارئة و کذلک التعرّف على هوية المجرمين عبر آثار الأسنان المتبقية على جسد الضحية و الأشياء الأخرى على أثر العضّات (1).

    النص:

    طب الأسنان الجنائي عبارة عن الاستفادة المناسبة و دراسة و تقييم الأدلة و الشواهد الخاصة بطب الأسنان المرفقة بالملفات القضائية. و المعلومات التي يمکن استخلاصها من الأسنان عبارة عن تخمين عمر الأشخاص (لا سيما الأطفال) و التعرّف على هوية الأشخاص عبر مقارنة مواصفات الأسنان و معلومات طب الأسنان و الصور الإشعاعية قبل الوفاة و الصور و الحمض النووي DNA المستخرج بعد وفاة الأشخاص.

    نمط آخر من المساعدة يقدّمها هذا الفرع العلمي و هو الاستفادة من الآثار المتبقية على جسد الضحية على أثر عضّات المجرمين، أو الآثار الموجودة على جسم المجرم على أثر عضّة الضحية أو الأشياء و بقايا الفواکه التي يُعثر عليها في مسرح الجريمة، جرائم من قبيل القتل و الاعتداء العنيف. و في أغلب الأحيان، يتمّ العثور على آثار العضّات على أجساد الضحايا الأطفال الذين تعرّضوا للتعذيب و الأذى. (الشکل رقم 1). و أثناء دراسة آثار الأسنان في العضّات، فإنّ بمقدور طب الأسنان الجنائي أن يختبر نموذجاً من لعاب الفم من أجل تحديد تاريخ الحمض النووي DNA و مقارنته مع الحمض النووي للمشتبه به (2).

             

    و من الوظائف الأخرى التي يقوم بها طب الأسنان الجنائي هو الکشف عن هوية ضحايا الفيضانات و الزلازل و الحرائق و تحطم الطائرات و الأعمال الإرهابية و المفقودين و الأشخاص مجهولي الهوية. في السنوات الأخيرة تمّ استحداث بنک للمعلومات يضمّ معلومات عن سوابق طب الأسنان للأشخاص، و من خلال المقارنة الآلية للمعلومات قبل الوفاة و بعدها، يتم الکشف عن هوية الأجساد. کما تتم الاستفادة من طب الأسنان الجنائي في علوم الطب العدلي و الملفات المطروحة في دوائر الطب العدلي، بمعنى أنّ أطباء الأسنان الجنائيين يقدّمون معلومات و آراءً علمية تفيد في مسألة تحديد الدية و الخسائر الناجمة عن الأضرار التي تصيب الأسنان في النزاعات، و حوادث الدهس و اصطدام السيارات، و الخسائر الناجمة عن العمل، و المعالجات الخاطئة للمرضى. يقوم طب الأسنان الجنائي بمسؤوليته في الإجابة عن الأسئلة المطروحة في ستة موضوعات هي:

    1- الكشف عن الهوية من خلال البقايا البشرية التي يُعثر عليها؛

    2- الكشف عن هوية الأجساد في الحوادث الكبيرة؛

    3- تقييم آثار العضّات على الجسد و على بقايا الفواكه المأكولة؛

    4- تقييم حالات استغلال الأطفال و الشيوخ؛

    5- الملفات الشخصية الخاصة بالمعالجات الخاطئة لأطباء الأسنان في حال وجود شكاوى من المرضى؛

    6- تخمين العمر.

    بمقدور أطباء الأسنان الجنائيين أن يخمّنوا عمر الضحية من خلال الآثار البشرية المتبقية من الجسد و ذلك بالاستعانة بتاريخ ظهور الأسنان عند الأفراد. فأول ما يظهر هو الأسنان اللبنية٬ و هي الأسنان الأمامية المركزية السفلية التي تظهر عندما يكمل الطفل الشهر السادس من عمره. ثم تليها الأسنان الأمامية العليا٬ فالأسنان الأمامية في الطرف الآخر. و بشكل عام٬ فإنّه في نهاية السنة الأولى من عمر الطفل يكون عدد الأسنان النابتة الظاهرة ثمانية أسنان أمامية. و تستمر الأسنان بالظهور٬ فتظهر الأنياب و ذلك بظهور أول الطواحن الصغيرة ثم ثاني الطواحن الصغيرة٬ و في العادة يكون عدد الأسنان النابتة مع دخول الطفل الشهر الثلاثين من عمره٬ عشرين سنّاً لبنياً. على الرغم ممّا يقال بأنّ أول الأسنان الدائمية٬ عادةً٬ هو أول الطواحن و الذي ينبت في سنّ السادسة من عمر الطفل٬ و يكون خلف الأسنان اللبنية٬ إلّا أنّه لدى البعض٬ يكون سقوط الأسنان اللبنية الأمامية المركزية أسرع من ظهور أول الأسنان الطواحن لتحل محلّها الأسنان الأمامية المركزية السفلية الدائمية. و يكون سقوط الأسنان اللبنية في الفترة من سنّ السابعة إلى سنّ الثانية عشرة٬ لتحلّ محلها الأسنان الدائمية. إذن٬ تظهر الأسنان الأمامية الثمانية في حدود سن الثامنة تقريباً٬ ثم تظهر سبعة أسنان دائمية في كل ربع من أطراف الفم و اللثة في سنّ الثانية عشرة تقريباً. أمّا ثالث الطواحن (سنّ العقل) فيظهر بعد سن السابعة عشرة و عادةً قبل سنّ الخامسة و العشرين

    (3).

    الكلمات المفتاحية:

    طب الأسنان الجنائي٬ آثار العضّات٬ تخمين العمر.

    الإحالات:

    1-      Pretty IA, Sweet D. A look at forensic dentistry —Part 1: The role of teeth in the determination of human identity. Br Dent J 2001;190:35966.

    2-      Astekar M, Saawarn S, Ramesh G, Saawarn N. Maintaining dental records: Are we ready for forensic needs? J Forensic Dent Sci 2011;3:527.

    3-      Avon SL. Forensic Odontology: The roles and responsibilities of the dentist. J Can Dent Assoc 2004;707:4538.

     

رأيك